غضب عارم بسبب إعدام الجيش الإثيوبي لجنود سودانيين

13
غضب عارم بسبب إعدام الجيش الإثيوبي لجنود سودانيين

احمد جبارة

أفريقيا برس – السودان. حالة من الغليان والغضب تسيطر على الشارع السوداني على خليفة إعدام جنود سودانيين من قبل الجيش الإثيوبي، وفيما ندد البعض بالجريمة، طالب آخرون الجيش السوداني بالرد الحاسم وإجتياح إثيوبيا بأكملها.

بيان الجيش

وأعلن الجيش السوداني أن الجيش الإثيوبي “أعدم 7 جنود سودانيين” كانوا أسرى لديه، مشيرا إلى أن “هذا الموقف الغادر لن يمر دون رد”، وقال الجيش السوداني في بيان على صفحته عبر “فيسبوك” إن “الجيش الإثيوبي أعدم سبعة جنود سودانيين ومواطن كانوا أسرى لديه، ومن ثم عرضهم على مواطنيهم بكل خسة ودناءة، في تصرف يتنافى مع كل قوانين وأعراف الحرب والقانون الدولي الإنساني”، وأضاف أن “القوات المسلحة السودانية تتقدم بخالص التعازي لأسر الشهداء الكرام، وتؤكد وبشكل قاطع للشعب السوداني الكريم، بأن هذا الموقف الغادر لن يمر بلا رد، وسترد على هذا التصرف الجبان بما يناسبه، فالدم السوداني غال دونه المهج و الأرواح، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”.

حملة شعبية

ودعا آلاف السودانيين، على وسائل التواصل الاجتماعي رئيس مجلس السيادة، القائد العام للجيش، الفريق أول عبد الفتاح البرهان بطرد السفير الإثيوبي من البلاد ردًا على مقتل جنود سودانيين كانوا أسرى لدى الجيش الإثيوبي، واقترح ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن يشمل الطرد، جميع الإثيوبيين الذين دخلوا البلاد بطريقة غير شرعية، كما طالبوا بإغلاق الحدود وقطع العلاقات الدبلوماسية مع أديس أبابا.

كيفية الرد

العميد ياسر أحمد الخزين، الناطق الرسمي باسم قوات السلام السودانية
العميد ياسر أحمد الخزين، الناطق الرسمي باسم قوات السلام السودانية

يقول الناطق الرسمي باسم قوات السلام -أحد فصائل الجيش- العميد ياسر أحمد الخزين لموقع “أفريقيا برس”؛ “إن أحكام الشريعة الإسلامية وقوانين الأمم المتحدة والأعراف الدولية تحفظ لأسرى الحروب حقوقهم، وما حدث من قبل الجيش الإثيوبي  يستوجب الوقوف عنده والتعامل بحسم وعزم وذلك بإستدعاء السفير الأثيوبي وتقديم شكوى للأمم المتحدة”، وإن دعا الأمر وتكرر مثل هذا الحدث يشدد الخزين على “ضرورة طرد السفير الأثيوبي وسحب طاقم سفارة السودان لدى أثيوبيا مع استنفار قوات الإحتياط لدعم القوات المسلحة في الجبهة الشرقية حتي يتم إسترداد كل شبر من أرض بلادنا الحبيبة”، كما دعا الخزين إلى تأمين المناطق المستردة وإقامة مشاريع البنى التحتية ودعم المنتجين وتمييز المنطقة تمييزا إيجابيا يشجع مواطني تلك المناطق على الإستقرار.

تصرف مقصود

الفاتح محجوب، أستاذ في العلاقات الدولية ومحلل سياسي

بالنسبة للمحلل السياسي الفاتح محجوب فإن التصرف الإثيوبي تصرف مقصود تماما لاستفزاز الجيش السوداني ومعه أيضا الرأي العام السوداني لجر السودان إلى حرب بعد أن هدأت جبهة التقراي، واصبح الجيش الإثيوبي في وضع جيد لخوض الحرب ضد السودان، وطالب الفاتح في حديثه لموقع “أفريقيا برس”؛ قيادة الجيش السوداني بوضع الخطط والاستعداد لخوض حرب والتي قال “قد تفرضها اثيوبيا فرضا علي السودان”، وأضاف، إنه ومن المعلوم أن السودان اقتصاديا في وضع ضعيف مقارنة مع إثيوبيا ولا يستطيع تحمل تكلفة حرب شاملة ضد إثيوبيا حاليا بدون دعم خارجي ولذلك على القيادة السياسية البحث عن حلفاء دوليون واقليميون قبل التورط في حرب شاملة مع اثيوبيا، مستدركا، “لكن الافضل للسودان هو تهدئة الأوضاع مع إثيوبيا حاليا وتجنب الانجرار لحرب شاملة”.

تدخل الخارجية

في الصدد، أعلنت مصادر دبلوماسية أن وزارة الخارجية السودانية “استدعت السفير الأثيوبي بالخرطوم على خلفية المجزرة التي ارتكبها الجيش الأثيوبي في حق سبعة من الجنود السودانيين من بينهم مواطن سوداني كانوا اسرى لديه”، في وقت قالت فيه مصادر أخرى، إن طائرة رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق عبدالفتاح البرهان هبطت في منطقة الفشقة المحاذية لإثيوبيا وذلك نصرة ومؤازة للجيش السوداني هناك.

تاريخ النزاع

هذا، وتشهد منطقة الفشقة السودانية على الحدود الاثيوبية نزاعا بين الجيش السوداني والاثيوبي، وأبعد الجيش السوداني في كثير من المرات مسلحين إثيوبيين تسللوا إلى مناطق مزروعة، بجانب إنه أقام نقطة تفتيش لمنعهم من العودة إلى مناطق الحصاد السودانية، وجددت إثيوبيا في أكثر مرة مطالبتها من السودان بسحب جيشه من مناطق سيطر عليها منذ 6 نوفمبر من العام الماضي، من أجل إنهاء النزاع الحدودي بالحوار دون صراع، وهو ما رفضته الخرطوم. في المقابل أعلن السودان أكثر من مرة رفضه القاطع طلب إثيوبيا سحب الجيش السوداني وإعادته إلى مواقعه قبل نوفمبر، وأكد أن الجيش انتشر في حدوده المعترف بها دوليا.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن السودان اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here