فولكر في الجنينة..تفاصيل زيارة مفاجئة

14
فولكر في الجنينة..تفاصيل زبارة مفاجئة

احمد جبارة

أفريقيا برس – السودان. دون سابق إنذار، حطت طائرة رئيس البعثة الأممية بالسودان فولكر بيرتس رحالها في مطار الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور لمقابلة نائب رئيس مجلس السيادة الفريق حميدتي لبحث عدد من الملفات والتي لم تكشف حتى الآن، لكن “أفريقيا برس” علمت من مصادرها، أن الزيارة بهدف الوقوف على أوضاع معسكرات النازحين في الجنينة، بجانب بحث عملية التفاوض بين العسكر والمدنيين مع حميدتي، ولم تستبعد المصادر أن تكون الزيارة بغرض الوقوف على الجهود التي بذلها حميدتي في المصالحات بين القبائل وهو الأمر الذي يندرج في عملية السلام والتي تعد من أهم أهدف البعثة الأممية بقيادة فولكر.

زوايا عديدة

عبدالقادر محمود صالح، باحث في العلوم السياسية

وفي نظر الباحث في العلوم السياسية عبدالقادر محمود صالح، فإن زيارة فولكر للجنينة تُقرأ من عدة زوايا؛ حيث بحسب صالح؛ أن الثلاثين من يونيو أوصلت رسالتها إلى اللاعبيين المحليين “مكون عسكري وحركات مسلحة وإدارات أهلية وفلول النظام البائد” بجانب اللاعبين الاقليميين، مصر والسعودية والإمارات وإسرائيل، بالإضافة للمجتمع الدولي ممثلا في دول الترويكا ومنظمة الأمم المتحدة، وقال صالح إن الرسالة مفادها ان الثورة مازالت حية بقواها الثورية الجذرية على غير ما كانوا يتوقعون.
لذلك يقول صالح “نجد أن الولايات المتحدة الأمريكية من خلال بعثتها الدبلوماسية حثت على ضرورة العودة إلى التفاوض فورا دون تقييدات مسبقة، وأيضا هنالك دعوة الأمم المتحدة بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة بشأن حوادث قتل الثوار في مواكب 30 يونيو”، وأضاف لموقع “أفريقيا برس”؛ “لذلك زيارة المبعوث الأممي فولكر إلى الجنينة تأتي على خلفية تداعيات ما بعد 30 يونيو وتأثيرها على مجمل عملية التفاوض التي أطلقتها الآلية الثلاثية لإيجاد حلول للأزمة السياسية الراهنة”، وعليه فإن زيارة فولكر ومقابلته لحميدتي بحسب صالح تعكس أهمية مكون الدعم السريع في عملية التشاور في خضم جهود الآلية الثلاثية الساعية لطي ملف الأزمة السياسية.

تفاهمات إيجابية

الكاتب الصحفي والمحلل السياسي محمد حامد جمعة نوار يقول، إنه و من خصوصية ذهاب فولكر للقاء حميدتي بالجنينة، يبدو أن الألماني يحمل لنائب رئيس السيادي مقترحات ما اعتقد أنها ضمن طريقة فولكر في ترتيب الأوراق التي تعتمد فصل كل موقف من الآخر وعنوان عن فصل، وأضاف في منشور له، كذلك يبدو ان سبب الزيارة لنقاش وضعية تهم دقلو وقواته، على اعتبار ان التباحث كان حول موقف المكون العسكري جملة بما في ذلك توجهات التفاوض مع الحرية والتغيير فهناك تمثيل للفريق كباشي وجابر وهما بالضرورة ينورا رئيس المجلس السيادي ونائبه، وبالتالي فذهاب فولكر بحسب نوار قد يعني ان تفاهمات ايجابية تمت مع الجيش ولكن هناك حاجة لنقاش مع حميدتي لسبب يخص مقترحات أو تصورات تتطلب رأيه مباشرة.

جهود حميدتي

الفاتح محجوب، أستاذ في العلاقات الدولية ومحلل سياسي

اما المحلل السياسي الفاتح محجوب يقول لموقع “أفريقيا برس”؛ “إن التفويض الرسمي لبعثة الأمم المتحدة في السودان يشتمل على مهام عديدة أهمها دعم السلام في دارفور وبعد جهود النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول حميدتي في إحلال السلام في غرب دارفور كان لزاما على البعثة الأممية أن تأتي لغرب دارفور لدعم جهود إحلال السلام وتقديم الدعم الدولي لضحايا الحرب عبر تقديم دعم مالي وعيني لضحايا الحرب الأهلية في غرب دارفور”. وأضاف الفاتح “كذلك يأتي اللقاء المنتظر بين فولكر وبين الفريق أول حميدتي كتتويج لجهود الأمم المتحدة لإحلال السلام باعتبار أن الفريق أول حميدتي هو من أشرف على إحلال السلام في غرب دارفور”، واستدرك “لكن بالطبع المجال يظل مفتوحا للتكهن بأن حميدتي وفولكر سيتباحثان أيضا حول كيفية الوصول لحكومة توافق سياسي سوداني خاصة في ظل مشاركة القائم بأعمال السفارة الأمريكية في الخرطوم في المباحثات المقررة بين فولكر وبين الفريق أول حميدتي”، وأكد ان الزيارة ايضا معنية في الأساس بدعم جهود الفريق أول حميدتي في إحلال السلام في غرب دارفور، وقضايا النازحين والمشردين.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن السودان اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here