مالك عقار.. في مرمى نيران قوى الثورة

15
مالك عقار.. في مرمى نيران قوى الثورة
عضو مجلس السيادة ورئيس الحركة الشعبية "شمال" مالك عقار

أحمد جبارة

أفريقيا برس – السودان. أثارت تصريحات عضو مجلس السيادة ورئيس الحركة الشعبية “شمال” مالك عقار والتي وصف من خلالها التظاهرات بالفوضى وأن الثوار إرهابيين، أثارت إستنكارا واسعا وسط القوى السياسية، ففي الوقت الذي يرى فيه البعض أن التصريحات تبرير للقمع والتنكيل بالشباب انطلاقا من وصفهم إرهابيين، هدد البعض الآخر باللجوء للقانون ومقاضاته، وبين هذا وذاك، دافع آخرون عن عقار معتبرين ما قاله بشأن التظاهرات يعد “عين العقل”، مستدلين بأن بعض المتظاهرين يخرجون عن سلميتهم ويتسببون في إتلاف المقرات الحكومية.

ماذا قال عقار؟

وقال عقار في مقابلة أجرتها معه قناة “الشرق”؛ “إن ما يحصل في السودان هو فوضى وإرهاب ضد الدولة، وأنا لا أسميها ثورة”، وأفاد “إذا نظرت للذين يخرجون إلى الشوارع هم أطفال من 8 سنوات إلى 15 سنة، ما هي طموحاتهم السياسية التي يسعون وراءها؟ وإذا سألتهم يخرجون إلى الشارع وبعنف ما هي مطالبهم السياسية؟”.

تصريحات متناقضة

جعفر خضر، عضو مبادرة القضارف للخلاص والقيادي السابق بقوى الحرية والتغيير

يقول عضو مبادرة القضارف للخلاص جعفر خضر لموقع “أفريقيا برس”؛ إن تصريحات عقار تعكس التناقض في أعلى معانيه، فكيف للذي رفع السلاح ضد السلطة في الخرطوم لعشرات السنين أن يصف الشباب السلميين العزل بالإرهابيين، مضيفا؛ إن هؤلاء الشباب السلميين هم الذين أسقطوا البشير وليست بندقية عقار، وأن هؤلاء الشباب هم الذين يستبسلون الآن بشجاعة لا نظير لها لإسقاط انقلاب بقايا الإنقاذ “البرهان-حميدتي” في حين يستبسل هو في الدفاع عن الانقلابيين، ونبه إلى أن الإرهابيين هم الانقلابيين الذين قال عنهم سفكوا دماء مئة وواحد شهيد منذ 25أكتوبر، وتابع، “الإرهابيون هم الذين أزهقوا ارواح المئات منذ اندلاع ثورة ديسمبر 2018.. الإرهابيون هم الانقلابيون الذين كانوا أدوات البشير في قتل الأبرياء في النيل الأزرق، الذين عكف عقار على الحديث باسمهم، والذين نسيهم بعد جلوسه على كرسي السلطة الوثير”، ومضى قائلا “إن الإرهابيين هم عقار ورفاقه الذين ساندوا الانقلاب ضد الثورة، وإن الفوضى هي استهداف العزل بالدوشكا والكلاش والخرطوش والبمبان واغتصاب الكنداكات ومهاجمة المستشفيات وإغلاق الكباري بالحاويات”، وقال “لقد كشف غربال الثورة عقار الذي انخدع فيه كثيرون بافتراض أن أمثال عقار قادة يعملون من أجل الوطن”، وأكد إن شباب الثورة والشعب السوداني، بكامل السلمية، قادرون على هزيمة البرهان وحميدتي وكباشي وياسر العطا وجبريل وعقار.

تورط عقار

عروة الصادق، قيادي في حزب الأمة القومي وقوى الحرية والتغيير
عروة الصادق، قيادي في حزب الأمة القومي وقوى الحرية والتغيير

بالنسبة للقيادي في حزب الأمة القومي عروة الصادق؛ فإن مالك عقار وجد نفسه متورطا في انقلاب عسكري دموي دمر البلاد وضيع مكتسباتها وأغرقها في الفساد، وأهدر كرامة العباد وبدد مصالحها داخليا وخارجيا وأقعد إنسانها، وقادها إلى شفير استدعاء الحرب الأهلية، منوها إلى إن مثله كسدنة الانقلاب في دماء الأبرياء بصمته المطبق الذي لم يستطع أن يناهض من كرسيه السيادي انتهاكات حقوق الإنسان حتى على أعضاء حركته، واعتبر عروة في تصريح لموقع “أفريقيا برس” أن تصريحه يعد تبريرا للقمع والتنكيل بمن سماهم “أطفالا إرهابيين”، واردف “للأسف هو يرى أن هؤلاء الشباب يسيرون حفاة عراة الصدور وأكفهم بيضاء، ومع ذلك يصفهم بالإرهاب والفوضوية”، وهو ذات الأمر الذي قال عنه عروة ساقه خبراء استراتيجيات ورجال أمن الانقلاب وسوقوه في الإعلام، وبموجبه نكلوا بالشباب وزجوا بهم في السجون والمعتقلات بموجب قوانين الطوارىء التي تراجع عنها حتى من سنوها”، مستدركا، “ولكن عقار أشد تزمتا من الانقلابين أنفسهم، وان تصريحاته زادت من حدة السخط تجاهه، وقد ظلت كثير من القوى تغض الطرف عنه كونه أحد أطراف عملية السلام، إلا أنه زاد الأمر وتعداه للتلويح بالحرب”، وبشأن التهديد بكثرة الضحايا، قال الصادق إنه أمر لا يصدر من إنسان سياسي يطمح لاستدامة السلام والتحول الديمقراطي التام، وهو الأمر الذي سيجعل من كافة القوى في البلاد تتخذ خط رجعة من التعاطي معه والتعامل معه استراتيجيا بحذر، وأكد أن موقفه متماهٍ تماماً مع الإنقلابيين، وأضاف “ما لم يعتذر عن هذه الأقوال سيجد نفسه معزولاً حتى عن جماهير وكوادر الحركة الشعبية التي تشارك في هذا الحراك ضد الانقلاب وتدعمه”.

هجوم عرمان

فيما انتقد نائبه في الحركة الشعبية شمال ياسر عرمان تصريحات عقار التي أدلى بها حول التظاهرات التي تشهدها البلاد، وقال عرمان في مقابلة مع قناة الجزيرة مباشر “يعز علي أن يصدر من عقار مثل هذا التصريح”، مؤكدا أنه يجد استنكارا كذلك من الغالبية الساحقة لأعضاء الحركة، وأضاف عرمان، أن التظاهرات التي وصفها عقار بالإرهاب ضد الدولة هي من جاءت بهم إلى الخرطوم مضيفا أن الإرهاب الحقيقي هو قتل المتظاهرين.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن السودان اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here