الإتحاد الأوروبي يتهم ويهاجم السلطة العسكرية الحاكمة في السودان

5
الإتحاد الأوروبي يتهم ويهاجم السلطة العسكرية الحاكمة في السودان
الإتحاد الأوروبي يتهم ويهاجم السلطة العسكرية الحاكمة في السودان

أفريقيا برس – السودان. قال الممثل السامي للإتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الأحد، إن أعمال العنف التي ارتكبتها قوات الأمن السودانية مرة أخرى يوم الخميس ضد المتظاهرين السلميين غير مقبولة على الإطلاق، وأدى إلى سقوط عدة قتلى بينهم طفل وإصابة المئات.

واضاف “تقع على عاتق السلطات السودانية مسؤولية حماية المدنيين وتجنب استخدام القوة المفرطة.

وقال بيان صادر عن الإتحاد الأوروبي تلقاه “تاق برس”، “انتهكت السلطات السودانية مرة أخرى حقوق الإنسان الأساسية مثل حرية التجمع وحرية التعبير وحماية المدنيين.

وقال بوريل في البيان “تظهر أحداث الخميس أن السلطات العسكرية ليست على استعداد لخلق بيئة مؤاتية للحوار، مع مقتل أكثر من 100 متظاهر وجرح الآلاف منذ الانقلاب العسكري العام الماضي.

وزاد ” فإن كل خطوة صغيرة يتم اتخاذها لخلق مثل هذه البيئة تنقلب من خلال القمع المستمر للأصوات السودانية التي اختارت بحق الديمقراطية على أنها تطلعاتها.

واضاف “تحتاج السلطات العسكرية السودانية إلى إظهار صدقها بشأن الانخراط في عملية الحوار الوطنية ، التي تيسرها الآلية الثلاثية الأطراف المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية “إيغاد” (IGAD).

واشار الى ان الاتحاد الأوروبي يعتبرها المنصة الوحيدة الشاملة بما يكفي لتسهيل المحادثات بين الأطراف السودانية، ونبه الى أ، ذلك يبدأ بوقف العنف ضد المتظاهرين السلميين.

وزاد بوريل في البيان” إن هذه الخسارة غير المعقولة في الأرواح تتعارض مع تصميم الشعب السوداني في سعيه لتحقيق الديمقراطية. لقد تحدثوا مرة أخرى بوضوح ، وتجمعوا بشكل كبير لصالح الحكم المدني والديمقراطية في واحدة من أكبر المظاهرات في جميع أنحاء البلاد منذ الانقلاب العسكري في 25 أكتوبر 2021.

وزاد “حان الوقت للاستماع إلى مئات وآلاف السودانيين الذين يريدون الحرية والسلام والعدالة للجميع.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن السودان اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here