“باب أَرْطَه باب تونس المفقود” هل يكون بين ساحة الحكومة وبطحاء القصبة؟

5
"باب أَرْطَه باب تونس المفقود" هل يكون بين ساحة الحكومة وبطحاء القصبة؟

أفريقيا برستونس. “باب أرطه” معلم تاريخي بمدينة تونس وُجد في أوائل الفتح الإسلامي للبلاد، وهذا المعلم مفقود اليوم ولا أحد يعلم موقعه بالتحديد في مدينة تونس العتيقة، وحتى المصادر والمعلومات حوله شحيحة جدا.

استنادًا إلى كتاب “المسالك والممالك” لأبي عُبيْد البكري، اجتهد الدكتور والباحث عبد العزيز الدولاتلي، رئيس “الجمعية التونسية المعالم والمواقع”، في تحديد موقع “باب أرطه” المفقود بتونس وإلى ما نُسبت هذه التسمية، وذلك في عمل بحثي استغرق إنجازه شهريْن.

وقدّم الدكتور عبد العزيز الدولاتلي حصيلة بحثه، في محاضرة حملت عنوان “باب أرطه باب تونس المفقود”، ألقاها مساء السبت بقصر بلدية المحمدية (ولاية بن عروس)، بدعوة من جمعية صيانة مدينة المحمدية.

وجزّأ الباحث محاضرته إلى قسميْن: قسم أول حول موقع “باب أرطه” الجغرافي في مدينة تونس، أما القسم الثاني فخصّصه للحديث عن أصل تسمية هذا الباب.

يقول الدكتور عبد العزيز الدولاتلي في محاضرته، “يعود باب أرطه إلى 14 قرنا، ويُعتبر أبو عبيد البكري (1014م – 1094م) الباحث الوحيد الذي كتب عن هذا الباب في أواسط القرن 11 ميلادي في كتابه “المسالك والممالك”، وهو أول من ضبط موقع مدينة تونس في محيطها الطبيعي والعمراني، وكذلك مواقع الأبواب”. ويضيف الدولاتلي نقلا عن كتاب البكري “تقع مدينة تونس في جبل يسمى “جبل أم عمرو” ويدور بمدينتها خندق حصين ولها خمسة أبواب”.

ويُبيّن الباحث في محاضرته، نقلا عن المصدر نفسه، أن زوال “باب أرطه” كان خلال حكم بني خرسان (1057م – 1158م)، وأن غلق هذا الباب “كان لدواعي أمنية”، وفقا لما نقله عن كتاب “نزهة المشتاق في اختراق الآفاق” للإدريسي (1099م – 1160م) “لدواعي أمنية تم غلق بابيْن ( باب أرطه وباب قرطاجنة” وأُبقي على ثلاثة أبواب. وبعد استتباب الأمن أُعيد فتح باب قرطاجنة بعد بناء الموحدين لباب القصبة ولم يعد هناك ذكر لباب أرطه”.

ولاحظ الدولاتلي أن بالعودة إلى وصف البكري لمدينة تونس، فإن باب أرطه يقع بين القصبة وباب العلوج أي غرب مدينة تونس. وقد سُمي بهذا الاسم “أرطه” نسبة إلى طريق تؤدي إلى مكان اسمه “فحص تونس” حيث قاتل فيها حسان بن النعمان الروم.

وذكر أيضا أن هناك طريقان تؤديان إلى مدينة تونس: إحداهما ساحلية تؤدي إلى باب الجزيرة. أما الطريق الثانية فتمر عبر زغوان والفحص ثم المحمدية وصولا إلى تونس عبر باب أرطه.

وقدم الدكتور عبد العزيز الدولاتلي عدة فرضيات في انتساب باب أرطه إلى مدن قديمة مثل “طنبذة” الاسم التاريخي قديما للمحمدية، إذ يُحتمل أن تكون المحمدية قد حملت اسم “أرطه” بعد “طنبذة”. وساق أيضا احتمالات أخرى لمكان “أرطه” الذي قد يكون أوذنة أو “أوتينا” قديما والتي قطنها البربر أيضا وسماهم العرب “هورتيا”، وبالتالي قد تكون “أرطه” تحريف لـ “هوراتيا”.

ويستبعد الدولاتلي احتمالات أن يكون “باب أرطه” قد سمي نسبة لبشر بن أرطاه القائد العسكري الإسلامي، وذلك نظرا للفارق الزمني بينهما المقدّر بخمسة قرون.

وفي المقابل لا يستبعد أن تكون “أرطه” هي المحمدية حاليا لأهمية المنطقة تاريخيا وجغرافيا وبذلك قد تكون المحمدية هي “أرطه” الذي تسمّت به إحدى أبواب مدينة تونس، بعد استبعاد فرضيات فحص تونس وفحص مرناق وأوتينا.

وخلُص الدكتور عبد العزيز الدولاتلي، في محاضرته، إلى أن “باب أرطه” يقع بين ساحة الحكومة وبطحاء القصبة وباب بنات.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here