عماد بوخريص، القمودي الجديد

3
عماد بوخريص، القمودي الجديد
عماد بوخريص، القمودي الجديد

أفريقيا برستونس. حمدي مسيهلي – لا تصدقوا من يهدد بفضح ملفات فساد ويخرج في الاعلام ليتحدث عن ملفات خطيرة سيكشف عنها قريبا جدا، ستمر الأيام ولن يكشف أي ملف فساد وسيحاول استدراج الاعلام الغبي عبر أكاذيب يطلقها وهو متأكد أن لا أحد سيحاسبه على أكاذيبه حتى لو كانت تهدد الأمن القومي.

آخر هؤلاء الرئيس السابق لهيئة مكافحة الفساد عماد بوخريص الذي خرج ليؤكد أنه كشف ملف فساد يتمثل في 20 الف تلقيح منتهي الصلوحية وأنه أنقذ التونسيين في آخر لحظة، طبعا صدقه الكثيرون ممن يتمتعون بنظرية المؤامرة ويشكون أصلاً في جدوى التلقيح، هؤلاء لن يصدقوا تكذيب وزارة الصحة واللجنة العلمية لهذا التصريح الخطير، تخيلوا فقط أن مطلق الإشاعة هو قاض يتحكم في مصائر الكثيرين.

تحولت بدعة التهديد بكشف ملفات الفساد إلى موضة رديئة بدأها ساكن قرطاج وتحولت إلى عادة لدى جماعته من راكبي الدراجة البرتقالية، وآخرهم بدر الدين القمودي رئيس لجنة مقاومة الفساد الذي يتمتع ب”صحة رقعة” خيالية تمكنه من الكذب دون أي اعتذار.

آخر اكاذيبه ادعاء وجود تقرير للاتحاد الأوروبي يقول ان 80 الف مليار من قروض ممنوحة لتونس تبخرت اضافة لتهريب 10 الاف مليار خارج البلاد، لم يعتذر عن أكذوبته رغم خطورتها ولا يزال يظهر في وسائل الاعلام ولازال يرأس لجنة مكافحة الفساد في البرلمان.

تصوروا أن هؤلاء هم المقربون من رئيس الجمهورية الذي دائما ما يستقبلهم في قصره ويساندهم في كذبهم وادعائاتهم، تخيلوا كم من شخص سيصدق هذه الكذبة وسيمتنع عن التلقيح، تصوروا عدد الأشخاص الذين سيفقدون الثقة في وزارة الصحة وفي حملة التلقيح.

أراد عماد بوخريص ارتداء ثوب البطل المقاوم الفساد بعد اقالته، لكنه تحول إلى قمودي جديد ستتصارع وسائل الاعلام لاستضافته والنفخ في صورته ونشر عناوين مثيرة تزيد في خوف الناس، لن يحاسبه أحد على تصريحه وادعاءاته، بل سيحولونه إلى بطل جديد وسط أبطال الورق الذين تعج بهم البلاد.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here