مصطفى بن جعفر لعبد اللطيف العلوي : ادعوك للتحلي بالموضوعية فأنا أنقذت البلاد من حرب أهلية

10

انتقد الأحد 10 نوفمبر، رئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر تدوينة القيادي بائتلاف الكرامة عبد اللطيف العلوي الذي عبر عن رفضه ترشيح بن جعفر لرئاسة الحكومة قائلا “بن جعفر لا يؤتمن جانبه ولا يمكن له ترأس الحكومة”.

واعتبر بن جعفر ان ما قاله العلوي مؤسف ومجانب للصواب ودعاه الي التحلي بالموضوعية في مناقشة قرار تعليق أعمال المجلس التأسيسي انذاك.

وقال بن جعفر ” قرار تعليق أشغال مجلس النواب أنقذ تونس من حرب أهلية وسمح لنا بصياغة الدستور وتنظيم انتخابات بعد ذلك” مشيرا الي أن المطلب في ذلك الوقت كان حل المجلس.

وكان القيادي في اتلاف الكرامة عبد اللطيف العلوي علّق على ما يتداول بشأن سعي حركة النهضة الى ترشيح رئيس المجلس التأسيسي السابق مصطفى بن جعفر لرئاسة الحكومة المقبلة.

وقال القيادي بائتلاف الكرامة عبد اللطيف العلوي، أنّ الرئيس السابق للمجلس الوطني التأسيسي والأمين العام السابق لحزب التكتل، مصطفى بن جعفر، لا يؤتمن له. قائلا ”مصطفى بن جعفر لا يؤتمن جانبه”.

وفي تدوينة نشرها على صفحته الرسميّة بالفايسبوك أشار العلوي إلى أنّ بن جعفر أخذ مفاتيح مجلس نواب الشعب قائلا ” لا يمكن أن ننسى يوم هرب بمفاتيح المجلس”، واعتبر ذلك خيانة مؤتمن، ”ذلك القرار كان خيانة مؤتمن بأتمّ معنى الكلمة”، مبيّنا أنّ وزير الدّفاع عبد الكريم الزبيدي حاول القيام بنفس الشيء، أثناء محاولة انقلاب بمجلس النواب بدبّابتين، قائلا ”وهو تقريبا ما همّ به الزبيدي ولم يفعله في واقعة الدّبّابتين الشهيرة”.

وأكّد العلوي في تدوينته أنّه بن جعفر لا يُعتبر رجلا محلّ ثقة، ولا يمكنه ترأس الحكومة، قائلا ” هذا الرّجل لا أراه جديرا بالثقة، وهذا موقفي الشخصيّ ممّا يروج حول إمكانية اختياره لرئاسة الحكومة”، ودعا الأحزاب إلى تجاوز الصراعات الدّاخليّة بينهم وأن يختاروا من بينهم رئيسا للحكومة، ”وتجاوزوا صراعاتكم الداخلية وانظروا بينكم تجدوا بدل الفارس فرسانا”.

الفيديو: الدقيقة 33 و 50 ثانية

مصطفى بن جعفر : رئيس المجلس الوطني التأسيسي

مصطفى بن جعفر : رئيس المجلس الوطني التأسيسي#7Sur7

Gepostet von Express FM am Sonntag, 10. November 2019

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here