قائمة الفائزين بجائزة أحمد فؤاد نجم.. وساويرس يسلم الجوائز

7
قائمة الفائزين بجائزة أحمد فؤاد نجم.. وساويرس يسلم الجوائز
قائمة الفائزين بجائزة أحمد فؤاد نجم.. وساويرس يسلم الجوائز

أفريقيا برس – تونس. أقيم مساء الثلاء حفل توزيع الدورة الثامنة لجائزة أحمد فؤاد نجم، لشعر العامية، بالجامعة الأمريكية في ميدان التحرير.

وقام المهندس نجيب ساويرس بتوزيع الجوائز على الفائزين، بحضور نخبة من أهم المثقفين والشعراء.

وجاءت قائمة الفائزين كالتالي: أحمد ابوالعينين محمد شرارة، عن ديوان أجود أنواع الدخان، حامد عامر حامد صالح، عن ديوان البيانيست الجنوبي، حسن محمد عبدالرؤوف أحمد، عن ديوان الليل وسماه، دعاء عبدالله، عن ديوان سارح في ليل داكن، رامي محمود محمد وفا، عن ديوان وربنا بيشرح لي، علاء أشرف إسماعيل عز، عن ديوان المهزلة، ضياء الحق شعبان، عن ديوان ضل عطشان للدفا، محسن محمد عبدالمحسن، عن ديوان مافيش رقم بيرد، محمود هشام محمد، عن ديوان ال.. ياسين، هدير عزت توفيق، عن ديوان السبع خطايا.

بينما حصد الشاعر رامي محمود محمد وفا المركز الأول من الجائزة، وقيمتها ٥٠ ألف جنيه.

كما حصدت الباحثة رشا الفوال جائزة أحمد فؤاد نجم، فرع الدراسات الأدبية، عن كتاب “هوية الذات بين المكان كأصل والمكان كغواية في شعر أحمد فؤاد نجم”.

وتنقسم جائزة «أحمد فؤاد نجم» إلى شقين، الأول هو فئة الأعمال الشعرية المدونة بـ«العامية المصرية»، والثانية هي فئة «الأعمال النقدية».

وفيما يخص فرع شعر العامية تشترط أن تكون الطبعة الأولى من العمل قد صدرت خلال عامي 2019 و2020، على أن تمنح الجائزة للشعراء على قيد الحياة وقت التقدم للمسابقة، وللشاعر شخصياً أيا كانت الجهة المتقدمة للجائزة، كما تشترط ألا يتجاوز سن المتقدم عن 40 عاما في آخر يوم للتقديم للمسابقة.

أما فئة الأعمال النقدية فتشترط أن يكون العمل صادرا أو تم إجازته اعتبارا من يناير 2015، حتى موعد التقدم للمسابقة، وأن يكون باللغة العربية، ويتناول شعر العامية المصري، وأن يكون كتابا أو بحثا علميا، ولا يشترط في هذا الفرع حد أقصى للسن.

وأحمد فؤاد نجم الذي تحمل الجائزة اسمه، مولود في قرية كفر أبو نجم، التابعة لمحافظة الشرقية، في 23 مايو عام 1929، لقب بـ «الفاجومي» وهو أحد أهم شعراء العامية في مصر، وأحد ثوار الكلمة، واسم بارز في الفن والشعر العربي.

نشر «نجم» ديوانه الأول، بعنوان «صور من الحياة والسجن»، عام 1962، وهو قيد الحبس؛ إذ ساعده مأمور السجن، وقدم له أشعاره الأولى في مسابقة الكتاب الأول، التي ينظمها مجلس الفنون، وبعدها كتبت عنه الدكتورة سهير قلماوي في الأهرام، ليخرج في اليوم نفسه من السجن شاعرا.

[10 image]

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن تونس اليوم عبر موقع أفريقيا برس

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here