الخليفي: أنا حر ولا أقبل أي شخص أن يقيد حريتي

9
الخليفي: انا حر ولد حر ولدت حرا في بلاد حرة ولا أقبل أي شخص يقيد حريتي
الخليفي: انا حر ولد حر ولدت حرا في بلاد حرة ولا أقبل أي شخص يقيد حريتي

أفريقيا برستونس. قال رئيس كتلة قلب تونس في البرلمان المعلقة أشغالة أسامة الخليفي، الإثنين، خلال حوار على اذاعة شمس إنه “إنسان حر وابن حر وولد حرا في بلاد حرة ولا يقبل أن تقيد حريته، وفق تعبيره، تعقيبا منه على قرارات الإقامة الجبرية ومنع السفر.

وأكد الخليفي خلال تدخل هاتفي له، ان القرارات بمنع السفر والإقامة الجبرية قرارات تعسفية. ودعا الخليفي الدولة لمراجعة القرارات، مشددا التاكيد على أن هذه الإجراءات يتم إتخاذها بموجب حكم قضائي يكون مبررا ومعللا.

هذا واعتبر الخليفي ان النائبين ياسين العياري وفيصل التبيني حاليا يتعرضان لمظلمة، معبرا عن مساندته التامة لهما. وقال إن “النواب يتعرضون للتنمر في معركة سياسية يعتبر النواب من أضعف الحلقات فيها”.

قلب تونس كان في مساندة نقدية لحكومة المشيشي

و قال أسامة الخليفي ان قلب تونس كان في مساندة نقدية لحكومة المشيشي مع كتلة الإصلاح وكتلة تحيا تونس والكتلة الوطنية وكتلة حركة النهضة.

وأكد أن مساندتهم لحكومة المشيشي كانت في إطار العمل التقني ، لافتا النظر إلى أن حكومة المشيشي هي حكومة الرئيس وساندها قلب تونس في إطار دعمه للإستقرار السياسي.

وأفاد الخليفي انهم أرادوا التقرب من السلطة لتطبيق بعض البرامج، مبينا أن هذا التمشي كان أحد أخطائهم وهم حاليا في مرحلة التقييم، مضيفا أن بعض الظروف تدفع لإرتكاب الأخطاء.

كما تسائل الخليفي قائلا:”من إرتكب الأخطاء خلال 10 سنوات نحن ساندنا الحكومة خلال 6 أشهر فقط”.

لا يوجد لدى قلب تونس أي معطى رسمي من مؤسسات الدولة حول إيقاف القروي في الجزائر. و اكد الخليفي، الإثنين، انه لا يوجد لدى قلب تونس أي معطى رسمي من مؤسسات الدولة حول إيقاف رئيس الحزب نبيل القروي في الجزائر. وأقر انهم بصدد البحث عن معلومة رسمية وإبان توفرها سيعلن عنها الحزب.

وأفاد الخليفي ان وضعية نبيل القروي القانونية يتحدث عنها المحامين ، لافتا النظر إلى ان القروي صدر في حقه حكم بعد 6 أشهر من السجن يقضي ببقائه في حالة سراح ورفع تحجير السفر عنه. وجدد التأكيد انهم صلب حزب قلب تونس يبحثون عن موقف رسمي للمسألة، وفق تعبيره.

يذكر أنه تم القبض على شخص في القصرين يشتبه في ضلوعه في عملية تهريب الأخوين القروي للجزائر.

اضغط على الرابط لمشاهدة الفیدیو

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here