113 قياديا يستقيلون من النهضة

8
حمّلوا قيادتها مسؤولية الوضع واتهموها بانتهاج خيارات خاطئة: 113 قياديا يستقيلون من النهضة
حمّلوا قيادتها مسؤولية الوضع واتهموها بانتهاج خيارات خاطئة: 113 قياديا يستقيلون من النهضة

أفريقيا برستونس. أعلن 113 عضوا بحركة النهضة اليوم السبت 25 سبتمبر 2021 استقالتهم من الحركة مؤكدين انهم “يفضلون تغليب التزامهم الوطني بالدفاع عن الديمقراطية والتحرر من الاكراهات المكبلة التي اصبح يمثلها الانتماء للحركة”.

وضمت قائمة المستقيلين قيادات من مختلف المستويات والفئات العمرية ونوابا حاليين وسابقين ووزراء سابقين.

وحمّل المستقيلون في بيان موجه للراي العام القيادة الحالية للنهضة ” المسؤولية الكاملة في ما وصلت اليه من عزلة وقدرا هاما من المسؤولية في ما انتهى اليه الوضع العام في البلاد من ترد فسح المجال للانقلاب على الدستور والمؤسسات المنبثقة عنه” كما اتهموها بـ”تعطيل تركيز المؤسسات الدستورية والهيئات المستقلة نتيجة الحسابات الخاطئة وعدم تغليب معيار الكفاءة عند الاختيار والقرار”.

واعتبروا ان “تعطل الديمقراطية الداخلية لحركة النهضة والمركزة المفرطة داخلها وتفرّد مجموعة من الموالين لرئيسها بالقرار داخلها خاصة في السنوات الاخيرة لم يبق شأنا حزبيا داخليا بل كان رجع صداه قرارات وخيارات خاطئة ادت الى تحالفات سياسية لا منطق فيها ولا مصلحة ومتناقضة مع التعهدات المقدمة للناخبين”.

واكدوا ان “التحالفات البرلمانية غير السليمة ساهمت في مزيد ضرب المصداقية “مذكرين بانها “دفعت الى المصادقة على قوانين تحوم حول بعضها شبهات وجوبهت برفض وتنديد من طيف واسع من المنتظم السياسي المدني”.

واعتبر المستقيلون ان “الخيارات السياسية الخاطئة لقيادة حركة النهضة ادت الى عزلتها وعدم نجاحها في الانخراط الفاعل في اية جبهة مشتركة لمقاومة الخطر الاستبدادي الداهم الذي تمثله قرارات 22 سبتبمر 2021”.

وشددوا على ان “تقييم تجربة الحركة في الحكومات والبرلمانات المتعاقبة بعد الثورة تحتاج قراءة نقدية صريحة وشجاعة دون اعفاء انفسهم من المسؤولية المترتبة عن مساهمة بعضهم في القرار الحزبي والحكومي في فترات محددة”.

واعتبرت المجموعة ان “قرارات 25 جويلية غير الدستورية التي تحولت يوم 22 سبتمبر الى انقلاب علق العمل بالدستور وادى الى تفرد كامل بالسلطات لم تكن لتجد الترحيب من فئات واسعة من الشعب لولا الصورة المترهلة التي تدحرج لها البرلمان بسبب انحراف وشعبوية بعض منتسباته ومنتسبيه وبسبب الادارة الفاشلة لرئيسه الذي رفض كل النصائح بعدم الترشح لرئاسته تفاديا لتغذية الاحتقان والاصطفاف والتعطيل”.

واضافت ان “الاداء الكارثي لحكومة المشيشي في مواجهة الجائحتين الصحية والاقتصادية عمق عزلة حركة النهضة عن اغلب القوى الحزبية والمدنية الفاعلة في المشهد السياسي بما فتح الباب للترحيب بكل البدائل المغامرة والشعبوية “.

واشارت الى ان “كل محاولات الاقناع بالانكباب على تجديد عميق للفكر السياسي لحركة النهضة وتعصير مؤسساتها وتشبيب قياداتها وتحديث خطابها وصورتها لم تُجد والى ان عقارب الزمن لا تتوقف” مؤكدة ان “من يرفض التجدد والمراجعة تتجاوزه الاحداث”.

وضمّت القائمة الأسماء التالية : امال عزوز (عضوة بالمجلس التأسيسي) وسمير ديلو (عضو بمجلس نواب الشعب) ونسيبة بن علي (عضوة بمجلس نواب الشعب) وعبد اللطيف المكي (عضو المجلس الوطني التاسيسي) ومنية بن ابراهيم (عضوة المجلس الوطني التاسيسي) ومعز بالحاج رحومة (عضو مجلس نواب الشعب) وليلى وسلاتي بوصلاح (عضوة سابقة بمجلس نواب الشعب) والتومي الحمروني (عضو بمجلس نواب الشعب) وجميلة الكسيكسي (عضوة بمجلس نواب الشعب) وتوفيق الزرايري (عضو بمجلس نواب الشعب ) ورباب بن لطيف (عضوة بمجلس نواب الشعب) ومحمد بن سالم (عضو المجلس الوطني التاسيسي) ومروى النوري (مشرفة على الانتخابات بالخارج) واحمد النفاتي (مشرف اطارات الخارج سابقا) وسيرين سرسوط (عضوة مكتب مركزي) وحمدي الزواري (عضو مجلس الشورى الوطني) وامل فتحي (مشرفة شباب فرنسا سابقا) وزبير الشهودي (عضو مجلس الشورى الوطني) والحبيب اللجمي (عضو سابق بمكتب الخارج) وهيثم شطورو (عضو مجلس الشورى الوطني) وكمال النابي ( عضو مجلس الشورى الوطني) وعمر بن علي (كاتب عام جهوي سابق) وعبد الفتاح شعبان (مسؤول علاقات الخارجية بالمانيا ) وامال برهومي (عضوة مكتب محلي) وقيس بن محمد (عضو مركزي سابق ) واشراق رحومة (نائبة رئيس بلدية) وشكري بوصلاح (كاتب عام جهوي سابق) وخالد جراد (عضو مجلس الشورى الوطني) وسالم بوعلاق (عضو مجلس شورى جهوي) وابتسام حنبلي (عضوة مكتب جهوي) ومحمد رياض الزحاف (مشرف شباب جهوي ) ورفقة بن براهيم (عضوة مجلس الشورى الوطني ) واسامة الزواغي (عضو مجلس الشورى الوطني) وهندة عباس (عضوة مجلس بلدي) وكمال بالنور (عضو مجلس الشورى الوطني) وعبد الله الخلفاوي (عضو مكتب سياسي) ونور الدين العماري (عضو مجلس الشورى الوطني) وعماد منصور (كاتب عام جهوي سابق ) وطارق الرزقي (عضو مجلس الشورى الوطني) ومحيي الدين بكوش (رئيس مجلس شورى جهوي ) ورجاء بوكادي (عضوة مكتب محلي) وسلماء الحمري (عضوة مكتب مركزي) وطلال العياري (مشرف طلبة سابق) وميساء بريك (مشرفة شباب بلجيكا) وأحمد ضياء غزي (عضو جهوي بالخارج سابقا) ورحمة بريك (مشرفة اعلام بالخارج) ومروان بن عامر (عضو مكتب مركزي) ومحمد بيرم البوراوي (عضو مكتب الادارة المركزية) وعدنان الكرايني (عضو مكتب مركزي ) وفؤاد عوادي (عضو المجلس الوطني للشباب) ومحمد امين القاسمي (عضو مكتب محلي) واسامة سعد (رئيس كتلة بلدية) وحمدة شريف (عضو مكتب جهوي سابق) وامين مفيد بن فرج (عضو مكتب محلي) وسفيان عمري (عضو مكتب مركزي سابق) وحمزة السليتي (كاتب عام محلي سابق) وعبد الحميد فطناسي (عضو مكتب شباب جهوي) وعبد الرحمان الكريفي (عضو بمكتب الخارج) وسمير عطية (كاتب عام جهوي) وعصام حمدي (عضو بالحزب) وكمال الحداد (كاتب عام محلي ) واسامة النوري (عضو مكتب جهوي) وبلال الشاهد (عضو مكتب محلي) وجمال بن محمود (عضو مكتب جهوي) وحسان القاسمي (مشرف شباب محلي سابق) وجمال الرزقي (عضو مكتب جهوي سابق) وكريمة العياري (عضو مكتب محلي سابق) ومحمود سعد الدين الرصاع (نائب رئيس بلدية ) ومريم الداهش (عضوة مكتب محلي ) وعلي الخميسي (نائب كاتب عام جهوي) وروضة عياد (عضوة المكتب الجهوي) وطه المهذبي (عضو المكتب الجهوي) والباشا بوعصيدة (عضو مكتب جهوي) وفاروق النجار (كاتب محلي سابق) وعلي صلبلب (عضو مكتب جهوي سابق) وعبد العزيز طعم الله (عضو مكتب جهوي سابق) وسامية القريوي (كاتبة عامة محلية ) وحسام القديدي (عضو المكتب الجهوي) وحافظ عبادة (عضو المكتب الجهوي) وانيس عشي (عضو المكتب الجهوي) وسامي بختري (عضو مكتب جهوي سابق) وتوفيق سعيدي (عضو مجلس الشورى الوطني سابقا) والياس بن رمضان (عضو مجلس شورى جهوي) ومحمد علي علوي (عضو مكتب جهوي ) وعامر سومري (كاتب عام محلي سابق) والهادي منصور (عضو مجلس شورى جهوي) ونور الدين لطفي (عضو مكتب جهوي سابقا) وكمال الهوايدي (عضو مكتب جهوي سابقا) ولطفي عياشي (كاتب عام محلي) وموسى غفيري (عضو مجلس شورى جهوي) ومنذر اسماعلية (عضو مجلس شورى جهوي ) وعبد اللطيف السبري (عضو بالحزب) وفتحي المهري (كاتب عام محلي سابق) وصابر كرو (عضو مكتب محلي ) وسميرة بن خاطر (عضو جهوي سابق بن عروس) وحمزة مدفعي (كاتب عام محلي سابق) وعائدة الزياتي (عضوة مكتب محلي سابقا) وقدور مدفعي (عضو مكتب جهوي) وعادل هنداوي (عضو مكتب جهوي) وامل بن عثمان (عضو مكتب جهوي) ومحمد نجيب الكريفي (عضو مكتب جهوي) وايناس محذي (عضوة مكتب جهوي) وعلي عبد الدايم (عضو بالحزب) وزهير هميلة (كاتب عام محلي) وفتحي منتصر (عضو بالحزب) ومحمد الطاهر مرناوي (عضو بالحزب) وفاتن الحرباوي (عضو مكتب محلي) وعيشة نقاطي (عضوة مكتب جهوي) ونبيل بالوافي (عضو مكتب جهوي) ووجدي الزغبي (عضو مكتب محلي) وتقوى بن عمار (عضوة مكتب جهوي سابق ) وايمن مازني (عضو مكتب جهوي سابق ) وكمال طاع الله (عضو مكتب محلي ).

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here