أحمد قعلول: الغنوشي يطرق أبواب القصر لكنّها مُوصدة وأمام سعيّد فرصة للعودة الى الدستور

5
أحمد قعلول: الغنوشي يطرق أبواب القصر لكنّها مُوصدة وأمام سعيّد فرصة للعودة الى الدستور
أحمد قعلول: الغنوشي يطرق أبواب القصر لكنّها مُوصدة وأمام سعيّد فرصة للعودة الى الدستور

أفريقيا برستونس. قال احمد قعلول القيادي بحركة النهضة اليوم الاثنين 13 سبتمبر 2021 ان “راشد الغنوشي ما فتىء منذ 25 جويلية بصفته رئيسا للبرلمان ولحركة النهضة يطرق الباب ويسعى لمسالك للتواصل مع قصر قرطاج لكن للاسف الابواب موصودة وليس هناك استعداد لا للاستماع ولا للحوار”.

واكد قعلول في حوار على اذاعة “راديو ماد” ان حركته تطالب بالاسراع في تشكيل حكومة وعرضها على البرلمان مذكرا بان تونس في ازمة وبأن “مؤسساتها محروسة بالدبابات لاول مرة في تاريخها”.

واضاف ان النهضة تعتبر ان تونس تحتاج الى حكومة في اسرع الاوقات وانها تطالب رئيس الجمهورية بالاسراع في عرضها على البرلمان.

وابرز انه لا يمكن تغيير الدستور الا بالاليات الدستورية وان الاجراء الذي اتخذه رئيس الجمهورية يوم 25 جويلية غير دستوري.

وذكر بان سعيد يعتبر ان ما قام به يوم 25 جويلية دستوري وبان النهضة تخالفه الراي وتعبتر انه قام بخرق للدستور.

واعتبر ان امام سعيد وامام تونس الان “فرصة للالتقاء والخروج من موضوع الاختلاف بالعودة الى مقتضيات الدستور في تكليف حكومة”.

واضاف انه مهما كان الموقف من البرلمان الحالي فهو البرلمان المنتخب وانه يمكن العودة اليه سواء في اطار اتفاقات او في اطار الخروج من حالة الفوضى عبر تسهيل العمل لاية حكومة او لرئيس الحكومة والبرنامج الذي يقترحه رئيس الجمهورية .

وشدد على ان النهضة مستعدة لكل هذا وعلى انها غير مستعدة بدورها للعودة الى برلمان “في الصورة التي كان عليها في السابق من تحارب كلامي” قال انه كان سبب نفور الناس من السياسة والسياسيين.

ولفت الى ان البرلمان الحالي هو برلمان منتخب والى ان ما على من يريد برلمانا جديدا الا الدعوة الى انتخابات تشريعية مبكرة مؤكدا على ضرورة ان يكون الحكم بالاليات الديمقراطية وباليات الدستور.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here