الطاهري: الزيادات جاءت استجابة للوبيات ووزير المالية غير بعيد عن لوبيات السكر

1
الطاهري: الزيادات جاءت استجابة للوبيات ووزير المالية غير بعيد عن لوبيات السكر
الطاهري: الزيادات جاءت استجابة للوبيات ووزير المالية غير بعيد عن لوبيات السكر

أفريقيا برستونس. اكد سامي الطاهري الامين المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل والناطق باسمه اليوم الاربعاء 9 جوان 2021 ان التوجه العام للنقابيين والنقابيات هو عدم السكوت عن السياسات الحكومية مؤكدا ان الاتحاد يعتبر انها” اشعلت حربا على الشعب” وانه”من واجبه ان يقف مع الشعب “.

وذكر الطاهري خلال مداخلة له على اذاعة “الجوهرة اف ام” بأن الاتحاد طلب من الحكومة ايقاف الزيادات وبأن “تكون واضحة وشفافة مع الشعب وتكشف عن الاسرار التي ذهب بها وزير المالية الى واشنطن والتعهدات التي قدمها “.

واعتبر ان وزير المالية “شاهر سيفه ضد الشعب وضد املاك تونس” مشيرا الى انه صرح بعظم لسانه انه ساهم مع صندوق النقد الدولي في بيع اكثر من 50 بنكا في العالم متهما اياه بالسعي لبيع املاك تونس.

وقال “وزير المالية ما فتىء يتحدث عن البيع ولم يتحدث قط عن تنمية او استثمار رغم انه وزير الاستثمار” مبرزا انه كان من المفروض ان يتحدث عن خلق الثروة لا عن التفريط فيها .

وشدد على ان الاتحاد عبر عن موقفه من الزيادات الاخيرة وعلى انها تستهدف قوت التونسيين معتبرا انها جاءت استجابة للوبيات مؤكدا ان من يقف وراء ملف السكر معروف.

واتهم وزير المالية بانه “قريب من دائرة لوبيات السكر” وبان كل الاجراءات التي تقوم بها الحكومة هي لصالح المحتكرين ولصالح اللوبيات التجارية ولتدمير النسيج الاقتصادي .

وذكر بأن معركة السكر ليست بجديدة وبأنها بدات منذ محاولة ضرب معمل السكر في باجة وايضا معمل جندوبة مبرزا ان الهدف منها هو تحويل تجار السكر في ميناء بنزرت الى المورّد الوحيد متهما وزير المالية بانه كان وراء ذلك قبل ان يصبح وزيرا وبانه الان يواصل هذه المهمة.

واشار الطاهري الى ان اجتماع المكتب التنفيذي الموسع الاخير للاتحاد جاء تمهيدا لاجتماع الهيئة الادارية الوطنية التي قال انها قد تنعقد خلال الاسبوع القادم اذا لم تحصل تطورات في الوضع الوبائي.

وابرز ان اجتماع المكتب التنفيذي الموسع هو اجتماع خاص بالكتاب العامين الجهويين ينعقد كل شهر وان الغاية منه استعداد الاتحادات الجهوية والتعبئة والتحضير لكل الخطوات التي ستتخذها الهيئة الادارية الوطنية.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here