المكّي: الحزام السياسي كان على علم بالزيادات وهذه الحكومة لا تُبشّر التونسيون إلاّ بالخراب

3
المكّي: الحزام السياسي كان على علم بالزيادات وهذه الحكومة لا تُبشّر التونسيون إلاّ بالخراب
المكّي: الحزام السياسي كان على علم بالزيادات وهذه الحكومة لا تُبشّر التونسيون إلاّ بالخراب

أفريقيا برستونس. اكد النائب عن الكتلة الديمقراطية هيكل المكّي اليوم الثلاثاء 8 جوان 2021 إنّ الحزام السياسي كان على علم بالزيادات التي اقرتها الحكومة منذ المصادقة على ميزانية 2021 خلافا لإدّعائه عكس ذلك.

وقال المكي خلال جلسة عقدت اليوم لمناقشة مشروع قانون الحماية الاجتماعية للتصدي العاجل لجائحة كوفيد-19: “اخذ الموضوع حيزا في الاعلام وغير مهمّ من ينسب لنفسه تحقيق هذا الانجاز…المهم هو ان هناك 300 مليون دولار رصدت بشروط ميسرة للمجابهة الاجتماعية لجائحة كورونا “.

وأضاف “يمكن ان نتناقش في كيفية هذه المجابهة وجدواها لأنّ التونسي عندما يقرأ هذه الاتفاقية يتذكّر اللاجئين وكأن التونسي اصبح لاجئا واصبح ينتظر 60 دينارا في الشهر لمدّة 10 اشهر أو سنة وكأنّه اصبح من الممكن العيش بـ180 مليما في اليوم…5 ملايين تونسي يمكن ان يكونوا مشمولين بهذه الاتفاقية لنكتشف ما وراء الأكمة وما وراء هذه الشجرة ..الفقر…وصلنا كتونسيين للحضيض اصبحنا نُعامل كلاجئين واصبحنا خلال هذه الجائحة في آخر دول العالم ترتيبا من حيث التصرف وادارة الأزمة الصحية وانعكاساتها الاجتماعية …هذا يُقرأ وراء 300 مليون دولار”.

وتابع “يتعلق الاشكال بكيفية مجابهة ازمة كورونا حقيقة وهي ستتلاشى وستترك بعدها نتائج ولكن الازمة الحقيقية الكامنة والموجودة هي ازمة اقتصاد الريع وازمة العائلات التي تتحكم في كل شيء بالبلاد وازمة الجباية غير العادلة والجباية على المقاس التي يدفع ضريبتها الموظف وضعاف الحال بالاضافة الى الزيادة المشطّة في الاسعار وعدم التحكم في مسالك التوزيع وترك المضاربين و”السمسارة” الكبار والصغار يعبثون بالتونسيين وبحياتهم وبعيشهم وبأقواتهم “.

وواصل “سياسة حماية المساحات الكبرى وغلق الاسواق الاسبوعية واعطاء كل الامكانات للبنوك لتحقيق ارباح مسألة غير واقعية في اقتصاد منهار والاقتراض من بنوك بعينها بنسب فوائد كبيرة جدا واسئلة تطرح والقضاء يجب ان يتدخل ويراقب هذه المسألة ….ازمات لديها حراسها لأنّ هناك اغنياء الحرب واغنياء الازمة واليوم بقرار احادي تشرع هذه الحكومة في تنفيذ ما التزمت به سرا برفع الدعم بشكل تدريجي” .

وتساءل المكي “الى اين نحن متجهون بالزيادة في تذاكر النقل وفي اسعار الحليب والسكر والماء وستأتي زيادات اخرى وهذه الحكومة لا تبشر التونسيين إلاّ بالخراب وبالزيادات المشطة وفي المقابل هناك دراسة قامت بها جمعية تابعة للامم المتحدة تعتبر ان المواطن التونسي او العائلة التونسية المتكونة من 4 اشخاص يجب أن توفّر 2400 دينار شهريا حتى تعيش معيشة لائقة لا حتى تتدخر او تتمتع قليلا”.

واضاف “من هي العائلة التي دخلها 2400 دينار فس الشهر ؟ مع الزيادات المقررة ولو تمّ تحيين الدراسة سيبلغ الدخل المطلوب 3500 دينار وفي المقابل يدعي الحزام السياسي ان لا علم له بالزيادات ..من صادق على تلك الميزانية سنة 2021 كان على علم بأنّه ستكون هناك زيادات”.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here