تونس تستضيف محادثات ليبية بشأن تشكيل حكومة جديدة وإجراء الانتخابات

6
تونس تستضيف محادثات ليبية بشأن تشكيل حكومة جديدة وإجراء الانتخابات
تونس تستضيف محادثات ليبية بشأن تشكيل حكومة جديدة وإجراء الانتخابات

أفريقيا برس – تونس. أكد عضو مجلس النواب الليبي، عضو لجنة 6+6، ميلود الأسود، أن تونس ستستضيف محادثات بين أعضاء من مجلس النواب والأعلى للدولة الليبيين، وذلك لبحث آليات “فك الانسداد السياسي” في البلاد.

وقال الأسود، اليوم الثلاثاء: “سيعقد اجتماعاً في تونس العاصمة بحضور قرابة 120 عضوا من مجلسي “النواب” و”الأعلى للدولة” يومي الأربعاء والخميس المقبلين”.

وأضاف أن المحادثات “تهدف للبحث عن آليات لفك الانسداد السياسي وتوحيد الرؤى لحل الأزمة الليبية، وعلى رأسها الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة تجهز لإجراء الانتخابات الليبية القادمة”.

وأوضح البرلماني الليبي أن الاجتماع يأتي ضمن إطار اللقاءات والمباحثات المختلفة، التي كانت تُعقد بين أعضاء من المجلسين.

وكان النائب الثاني لرئيس المجلس الأعلى للدولة عمر العبيدي، قد صرح في وقت سابق، أن مسألة تشكيل حكومة ليبية جديدة لن تطرح على طاولة اللقاء المرتقب بين رئيسي المجلس الأعلى للدولة والنواب في باريس.

وقال العبيدي، إن “مسألة تشكيل حكومة ليبية جديدة لن تطرح على طاولة اللقاء المرتقب بين رئيس المجلس الأعلى للدولة ورئيس مجلس النواب بالعاصمة الفرنسية خلال الأيام القليلة القادمة”.

وقال: “لقد وجهت دعوة فرنسية رسمية إلى رئيس المجلس الأعلى للدولة السيد محمد تكالة لزيارة باريس قريباً”، مؤكداً أن “المبادرة الفرنسية تقتصر على جمع رئاسة المجلسين [رئيس المجلس الأعلى للدولة محمد تكالة، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح] حول طاولة حوارية واحدة بعد فشل لقاء 5+1”.

وتشهد ليبيا أزمة سياسية متصاعدة في ظل وجود حكومتين في البلاد، واحدة شرقي البلاد مكلفة من البرلمان، وأخرى في الغرب وهي منبثقة عن اتفاقات سياسية رعتها الأمم المتحدة، إذ ترفض الحكومة في طرابلس غربي البلاد، بقيادة عبد الحميد الدبيبة، تسليم السلطة إلا عبر انتخابات.

وكان من المقرر أن تُجرى أول انتخابات رئاسية في تاريخ ليبيا، في 24 كانون الأول/ ديسمبر 2021، لكن خلافات سياسية بين مختلف أطراف الأزمة الليبية، فضلا عن خلافات حول قانون الانتخابات، حالت دون إجرائها.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن تونس اليوم عبر موقع أفريقيا برس

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here