رئيس الجمهورية يحل بالجزائر للمشاركة في قمة منتدى الدول المصدرة للغاز

6
رئيس الجمهورية يحل بالجزائر للمشاركة في قمة منتدى الدول المصدرة للغاز
رئيس الجمهورية يحل بالجزائر للمشاركة في قمة منتدى الدول المصدرة للغاز

أفريقيا برس – تونس. حل رئيس الجمهورية قيس سعيّد، عشية اليوم الجمعة بالعاصمة الجزائرية الجزائر، في زيارة بيومين، بدعوة من نظيره الجزائري عبد المجيد تبون، للمشاركة كضيف شرف في القمة السابعة لرؤساء الدول والحكومات لمنتدى الدول المصدرة للغاز.

وكان في استقبال رئيس الجمهورية بالمطار الدولي هواري بومدين بالجزائر، نظيره الجزائري عبد المجيد تبون، حيث حيا الرئيسان العلم على أنغام النشيد الرسمي للبلدين، قبل أن يستعرضا تشكيلة شرفية أدت لهما التحية.

ويرافق رئيس الجمهورية في هذه الزيارة، وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج نبيل عمار ووزيرة الصناعة والطاقة والمناجم فاطمة ثابت حرم شيبوب.

يذكر أن الجزائر تحتضن قمة منتدى الدول المصدرة للغاز من 29 فيفري إلى 2 مارس، لبحث ملفات التعاون المشترك بين الدول المنتجة الرئيسية، بهدف ضمان استقرار أسواق الغاز العالمية ومواجهة التحديات المحتملة.

وسيتم في ختام هذه القمة، المصادقة من قبل رؤساء الدول والحكومات، على “إعلان الجزائر” الذي ينكب الخبراء على مناقشته وتعديل بنوده، قبل عرضه للمصادقة على مستوى القمة.

ويضم منتدى الدول المصدرة للغاز 12 عضوا دائما (الجزائر، بوليفيا، مصر، غينيا الاستوائية، إيران، ليبيا، نيجيريا، قطر، روسيا، ترينيداد وتوباغو، الإمارات العربية المتحدة، فنزويلا) و7 أعضاء مراقبين (أنغولا، أذربيجان، العراق، ماليزيا، موريتانيا، موزامبيق، بيرو).

ويعد المنتدى منظمة حكومية دولية، تمثل أهم الدول المصدرة للغاز في العالم، يشكلون معا 70 بالمائة من احتياطيات الغاز العالمية المؤكدة، وأكثر من 40 بالمائة من الإنتاج المسوق، و47 بالمائة من الصادرات عبر الأنابيب، وما يفوق نصف صادرات الغاز الطبيعي المسال على المستوى العالمي.

كما يساهم المنتدى في رسم مستقبل الطاقة، كمدافع عالمي عن الغاز الطبيعي ومنصة للتعاون والحوار، بهدف دعم الحقوق السيادية للدول الأعضاء على مواردها من الغاز الطبيعي، والمساهمة في التنمية المستدامة والأمن الطاقوي العالمي.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن تونس اليوم عبر موقع أفريقيا برس

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here