نقابتا الثانوي والأساسي يدعوان الحكومة لإقرار حجر صحي شامل

3
نقابتا الثانوي والأساسي يدعوان الحكومة لإقرار حجر صحي شامل
نقابتا الثانوي والأساسي يدعوان الحكومة لإقرار حجر صحي شامل

افريقيا برستونس. دعت جامعتا التعليم الثانوي والتعليم الاساسي اليوم الثلاثاء 12 جانفي 2021 الحكومة الى اتخاذ قرار فرض الحجر الصحي الشامل لكسر حلقة العدوى المجتمعية وحماية الشعب من خطر الوباء القاتل والى اتخاذ ما يجب من تدابير اقتصادية واجتماعية تخفف عنه وطأة الجائحة.

وادانت النقابتان في بيان مشترك صادر عنهما ما اعتبراه “تراخي الدولة في تحمل مسؤوليتها واستهانتها بصحة مواطناتها ومواطنيها وسلامتهم وحقهم في الحياة وعدم التزام وزارة التربية بتنفيذ الاجراءات التي نص عليها البروتوكول الصحي المتفق عليه وعدم اتخاذها ما يجب اتخاذه من اجراءات متناسبة مع تطور الوضع الوبائي وتنامي خطورته”.

ودعيا وزارة التربية الى رصد ما يكفي من اعتمادات مالية وتوفير ما يجب من تجهيزات لوجستية كفيلة بتطبيق صارم وحقيقي للبروتوكول الصحي وايضا الى التفاوض العاجل مع الطرف النقابي حول كل ما تبقى من السنة الدراسية وتعديل ما يجب تعديله من مساراتها ومختلف جوانبها الترتيبية.

وشددت الجامعتان على ان مواجهة تداعيات الجائحة تتطلب “الرهان على منظومية تشتغل على كافة العناصر والمجالات دون انتقاص من دورها او تقليل من اهميتها” مشيران خاصة الى المجال التواصلي والذي قالا انه “تحول الى ميدان رماية يستهدف فيه المدرسون والمدرسات “.

واعربت النقابتان عن استنكارهما بشدة ما اعتبراه من قبيل التصريحات المتحاملة على المدرسين والمدرسات التي ادلت بها الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة لاحدى القنوات التلفزية.

وادانا “كل محاولات الاستثمار في معاناة المدرسين والاستهانة بتضحياتهم والاساءة اليهم تحت اية ذريعة كانت داعيان وزارة الصحة الى تحمل تبعات تصريحات مرؤوسيها مطالبان اياه باتخاذ التدابير اللازمة والكفيلة برد الاعتبار للمدرسات والمدرسين .

واهابت النقابتان بالحكومة وبوزارة التربية بالاسراع في تنفيذ ما قدما من مطالب واقتراحات معبرين عن استعدادهما المطلق لاتخاذ ما يجب من قرارات واجراءات نضالية قد تتطلبها تطورات الوضع وخطورته داعيان منظوريهما الى التجند للدفاع عن حقهم في السلامة والحياة في صورة تمادي سلطة الاشراف وحكومتها في انتهاج نفس السياسات والممارسات الراهنة.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here