شركة تابعة للمخابرات المصرية توقف مسلسل “أحمس”

1
شركة تابعة للمخابرات المصرية توقف مسلسل
شركة تابعة للمخابرات المصرية توقف مسلسل "أحمس"

افريقيا برسمصر. أعلنت الشركة “المتحدة للخدمات الإعلامية”، التابعة للمخابرات المصرية، وقف مسلسل “الملك” الذي يتناول قصة الملك أحمس، بعد حملة السخرية الكبيرة، على مواقع التواصل الاجتماعي، من الأخطاء التاريخية التي وردت في الـ”برومو” الرسمي للمسلسل، الذي كان من المقرر عرضه في رمضان المقبل.

وقال بيان للشركة إنه تقرر “تشكيل لجنة عاجلة من مجموعة من المتخصصين في التاريخ والآثار وعلوم الاجتماع، وذلك لمشاهدة المسلسل ومراجعة السيناريو كاملاً، وإبداء الرأي بموضوعية ومهنية، حتى لو ترتب على ذلك عدم عرضه في رمضان القادم”. وأفادت مصادر من داخل الشركة، لـ”العربي الجديد”، بأن عملية تصوير العمل كانت في مراحلها الأخيرة، وتبقى أسبوعان من التصوير فقط على الانتهاء من المسلسل.

وواجه مسلسل “الملك” حول الفرعون أحمس انتقادات حادة من خبراء آثار ومتابعين، بعدما نشر الرئيس التنفيذي في شركة “سينرجي للإنتاج الفني” التابعة للاستخبارات العامة المصرية، تامر مرسي، الفيديو الترويجي للعمل عبر حسابه على موقع تويتر، الثلاثاء الماضي، وكذلك فعلت قناة “دي أم سي” عبر منصة يوتيوب يوم الأربعاء، علماً أنها ستعرض المسلسل خلال شهر رمضان.

قصة المسلسل مأخوذة عن رواية “كفاح طيبة” للكاتب نجيب محفوظ، حول الملك أحمس وتحريره جنوب وشمال مصر وطرد الهكسوس من طيبة. وفي الفيديو الترويجي، ظهر الممثل عمرو يوسف (أحمس) وزملاؤه بلحية طويلة، وملابس لا تناسب زمن الأحداث، وفق ما أشار المعلقون، علماً أن انتقادات مشابهة وجهت سابقاً عند انتشار ملصق للمسلسل عبر شبكة الإنترنت.

وأشار مغردون إلى “أخطاء كبيرة” في الديكورات والملابس وتسريحات الشعر وإطلالات أبطال المسلسل، وانتقدوا تحديداً ظهور أبطال العمل ملتحين، فوفقاً لخبراء، كان المصريون القدماء يستبدلونها بلحى من شعر الماعز، خلال الاحتفالات والمناسبات فقط.

وعلّق الكاتب عبد القادر سعيد ‏”برومو مسلسل الملك أحمس واضح إن فيه شغل كويس في الديكور والغرافيك والحروب… بس للأسف شكل البطل بالدقن مطلعه بنفس هيئة الهكسوس، ويا ريت هو بس! ده كل المصريين في المسلسل بدقن تقريباً، وبنفس شكل الملوك الرُعاة اللي نهبوا مصر زمان، قبل بداية حروب التحرير وسقوط أعظم الشهداء سقنن رع”٠

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here