بعد ظهورها بـ “نسور النيل”… معلومات عن مقاتلات “ميغ – 29” التي يستخدمها الجيش المصري

8
بعد ظهورها بـ
بعد ظهورها بـ "نسور النيل"... معلومات عن مقاتلات "ميغ - 29" التي يستخدمها الجيش المصري

افريقيا برسمصر. أظهر مقطع فيديو نشره الجيش المصري مشاركة طائرات “ميغ – 29″، روسية الصنع، التابعة للقوات المسلحة المصرية، في تدريب “نسور النيل – 2” الجوي، الذي شاركت فيه مقاتلات حربية من مصر والسودان.

وكانت القوات المسلحة المصرية قد أعلنت اختتام فاعليات تدريب “نسور النيل – 2” بين الجيشين المصري والسوداني، على أرض السودان، الذي شاركت فيه طائرات “ميغ – 29” الروسية الصنع، التي تنتمي إلى الجيل الرابع من المقاتلات الحربية.

ويقول موقع “روس أوبرون إكسبورت” الروسي إن مقاتلات “ميغ – 29 إم/ إم 2” هي مقاتلات هيمنة جوية متعددة المهام يمكن أن تصبح رأس الحربة في أي هجوم جوي. وتتميز تلك الطائرة بكفاءتها في تنفيذ مهام حماية المقاتلات الأخرى أثناء تقدمها إضافة إلى قدرتها على ضرب أهداف أرضية على مسافة تتراوح بين 400 إلى 600 كيلومترا.

وتتميز تلك الطائرة بقوتها الكبيرة وقدرتها على المناورة كما يمكن تزويدها بالوقود في الجو من طائرات تزود بالوقود روسية أو غير روسية، وهو ما يمنحها ميزة كبرى تزيد مداها إلى الضعف.

ويمكن للطائرة أن تحمل خزانات وقود خارجية، إضافة إلى التزود بالوقود في الجو، بصورة تمكنها من تنفيذ مهام على بعد نحو 3 آلاف كيلومترا من موقع انطلاقها، بحسب موقع “غلوبال سيكيوريتي” الأمريكي.

وتم تصميم مقاتلات “ميغ – 29 إم/ إم 2” لتكون قادرة على هزيمة جميع الأهداف الجوية وتدمير الأهداف الأرضية الثابتة والمتحركة باستخدام الأسلحة الموجهة وغير الموجهة، بحسب موقع “روس أوبورون إكسبورت” الروسي، الذي أوضح أنه يمكنها أن تقوم بمهامها ليلا ونهارا في جميع الظروف الجوية، لأنها تتميز بمستوى عال من الكفاءة القتالية.

وتتميز الطائرة “ميغ – 29 إم/ إم 2” بقدرتها على العمل خارج المطارات الرئيسية المخصصة لها، وهو ما يمنحها ميزة كبرى في تنفيذ مهام عسكرية بعيدا عن مواقع تمركزها الرئيسية.

وتم تزويد الطائرة بأحدث تقنيات الطيران وأنظمة تسليح متداخلة إضافة إلى أن تجهيزها بمقعدي طيار تمكنها من العمل في المهام القتالية ومهام التدريب على السواء.

ويصل وزن الإقلاع للطائرة إلى 19.2 طن، ويمكنها التحليق على ارتفاعات تصل إلى 16 ألف متر، وتتجاوز سرعتها سرعة الصوت. وتصل أقصى حمولة للطائرة إلى 6500 كيلوغرام وهي مجهزة بـ 9 نقاط تعليق تمكنها من حمل أنواع مختلفة من الصواريخ والقذائف الموجهة وغير الموجهة.

تاريخ “ميغ – 29”

تم تصميم طائرة “ميغ-29” الروسية للسيطرة الجوية في زمن الاتحاد السوفياتي وقامت بأول طيران تجريبي لها عام 1976، ودخلت الخدمة في سلاح الجو السوفياتي في عام 1983.

وبعد ذلك تم تصديرها إلى العديد من الدول ولا تزال في الخدمة في القوات الجوية الروسية والقوات الجوية للعديد من الدول، ولها دور مهم لتوفير الحماية الجوية والتسهيلات اللوجستية للضربات الجوية ومواجهة استطلاع العدو الجوي ليلا ونهارا وفي الظروف الجوية السيئة.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here