وزيرة الخارجية السودانية: الملء الثاني لسد النهضة قضية أمن قومي

4
وزيرة الخارجية السودانية: الملء الثاني لسد النهضة قضية أمن قومي
وزيرة الخارجية السودانية: الملء الثاني لسد النهضة قضية أمن قومي

افريقيا برسمصر. أكدت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي أن السودان يعطي عملية الملء الثاني لسد النهضة الذي تعتزم إثيوبيا تنفيذه أقصى درجات الاهتمام، باعتباره قضية “أمن قومي”، مشددة على ضرورة الوصول إلى اتفاق بين مصر والسودان وإثيوبيا قبل بدء الملء الثاني للسد.

وبحسب بيان صادر عن الخارجية السودانية، قالت المهدي خلال لقاء مع رئيس جمهورية الكونغو ورئيس الاتحاد الأفريقي فيليكس تشيسيكيدي إن “السودان يعطي موضوع الملء الثاني لسد النهضة أقصى درجات الاهتمام باعتبارها قضية أمن قومي تؤثر على حياة ملايين السودانيين على ضفاف النيل الأزرق والنيل الرئيسي”.

وشددت الوزيرة السودانية على “ضرورة التوصل إلى اتفاق قانوي شامل وملزم بين الدول الثلاث بشأن قواعد ملء وتشغيل السد قبل يوليو المقبل”. وأجرت وزيرة خارجية السودان، الدكتورة مريم الصادق المهدي، لدى وصولها كمبالا، يوم السبت الماضي، مشاورات ثنائية مع سام كوتيسا وزير خارجية أوغندا، حيث تناول اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وتطويرها في كل المجالات سيما الاقتصادية والقضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك.

ورفعت إثيوبيا، في وقت سابق، نبرة التحدي إزاء كل من مصر والسودان في ملف سهد النهضة الذي تبنيه فوق النيل الأزرق، أبرز روافد نهر النيل، واصفة اتفاقات تقاسم المياه بـ”غير المقبولة”. وقال المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية دينا مفتي، إن التهديدات التي تطلقها دول المصب، ويقصد مصر والسودان، بشأن سد النهضة “غير مجدية”.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع إفريقيا برس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

Please enter your comment!
Please enter your name here