14 من موظفي السفارة الجزائرية في ليبيا يطالبون بتسوية وضعيتهم

4
14 من موظفي السفارة الجزائرية في ليبيا يطالبون بتسوية وضعيتهم
14 من موظفي السفارة الجزائرية في ليبيا يطالبون بتسوية وضعيتهم

افريقيا برسليبيا. يطالب 14 موظفا بالسفارة والقنصليات الجزائرية في ليبيا وزارة الشؤون الخارجية في بلادهم بتسوية أوضاعهم الوظيفية بعد تجميد رواتبهم منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2019، كون التمثلية الدبلوماسية الجزائرية شبه مغلقة منذ مارس/آذار 2014.

ووجه النائب الجزائري حسن عريبي مساءلة إلى وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقادوم، بخصوص معاناة موظفي السفارة والقنصلية الذين تم إيقاف رواتبهم بدون سابق إنذار، وطالب بحل سريع، وتسوية أوضاعهم، وتمكينهم من استعادة وظائفهم ورواتبهم.

وقال عريبي: “هؤلاء لم يدخّروا أي جهد في أداء واجبهم في ظل الأزمات التي مرّت بها المنطقة خلال السنوات السابقة، لكن تم إيقاف رواتبهم منذ نوفمبر 2019، وهم يعيشون حالة مأساوية هم وعائلاتهم، إذ لا يستطيعون البقاء بدون راتب في ليبيا، ولا العودة إلى الوطن بسبب غلق الحدود من جرّاء جائحة كورونا”.

وأرفق النائب قائمة بأسماء الموظفين الذين كانوا يعملون في السفارة والقنصلية الجزائرية في طرابلس، وفي القنصلية الجزائرية في سبها، في وظائف السكرتاريا والتنظيف والأمن والسياقة ووظائف أخرى.

وفي مارس/ آذار 2014، قررت الجزائر غلق سفارتها في طرابلس، وسحب أفراد الممثلية القنصلية بسبب تهديدات تخص إمكانية استهدافهم لتجنب أن يقع لهم ما وقع للدبلوماسيين الجزائريين السبعة الذين اختطفهم تنظيم القاعدة في مدينة غاو شمالي مالي، وظلت المقار مغلقة.

وفي أغسطس 2018، أوفدت الجزائر فريقا من الخبراء إلى طرابلس، لمعاينة مقر السفارة، والنظر في إمكانية تدعيم أمنها تمهيدا لإعادة البعثة الدبلوماسية، لكن ذلك تأجل بعد هجوم قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على طرابلس في إبريل/نيسان 2019، رغم وجود علاقات وثيقة مع حكومة الوفاق الوطني الليبية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here