درس في المدرسة المولوية وشارك في المسيرة الخضراء.. من هو رئيس دولة الإمارات الجديد؟

4
درس في المدرسة المولوية وشارك في المسيرة الخضراء.. من هو رئيس دولة الإمارات الجديد?
درس في المدرسة المولوية وشارك في المسيرة الخضراء.. من هو رئيس دولة الإمارات الجديد?

أفريقيا برس – المغرب. انتخب المجلس الأعلى للاتحاد في الإمارات، اليوم السبت، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيساً للدولة

وأتى هذا الانتخاب “بموجب المادة 51 من الدستور وبالإجماع، خلفاً للرئيس الراحل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان”.

وكان محمد بن زايد، وهو ابن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “الأب المؤسس” لدولة الإمارات وأول رئيس لها، يشغل منصب ولي عهد أبوظبي قبل رحيل الشيخ خليفة.

فمن هو رئيس الإمارات الجديد?

ولد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في مدينة العين في 11 مارس عام 1961، وهو الابن الثالث لمؤسس دولة الإمارات، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

أتم الشيخ محمد بن زايد سنواته الدراسية بين مدينتي العين وأبوظبي، حيث تدرج في المراحل الدراسية بمدارس الإمارات والمغرب والمملكة المتحدة.

ويمتلك الشيخ محمد خلفية عسكرية، إذ تخرج عام 1979 من أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في بريطانيا.

وشغل مناصب عدة في القوات المسلحة الإماراتية، من ضابط في الحرس الأميري إلى طيار في القوات الجوية، ثم تدرج إلى مناصب عليا عدة حتى وصل إلى منصب نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية.

و عيّن الشيخ محمد وليا للعهد في أبوظبي في نوفمبر 2004، كما تولى في ديسمبر من العام نفسه رئاسة المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي ، الذي يعد الجهة المختصة لوضع السياسة العامة للإمارة.

وقبل تقلده هذا المنصب؛ شغل منصب نائب ولي عهد أبوظبي، ونائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي.

كما شغل عضوية عدد من المجالس من بينها المجلس الأعلى للبترول والذي يشرف على السياسات المرتبطة بمسائل النفط والطاقة.

دراسة محمد بن زايد ال نهيان في المغرب ومشاركته في المسيرة الخضراء:

في سن الـ 14 ، أرسل حاكم الإمارات الراحل، ابنه إلى المغرب من أجل الدراسة.

وجاء قرار والده باستكمال محمد بن زايد دراسته في المغرب بعد إعجابه بنظام الدراسة بالمدرسة المولوية.

وحصل ولي العهد الإماراتي أنذاك، على جواز سفر بإسم عائلي مختلف، حتى لا تتم معاملته معاملة الملوك، وعاش بشكل بسيط وجد عادي في المغرب، حيث كان “يُعد طعامه بنفسه، وينظف ملابسه بنفسه.” وفق ما نقلته مجلة “نيويورك تايمز الأمريكية

وقد صادف تواجد محمد بن زايد في المغرب خلال دراسته، مع استعداد الملك الراحل الحسن الثاني لإعطاء الانطلاقة لمسيرة الخضراء، حيث شارك فيها.

وتربط محمد بن زايد ومحمد السادس علاقة صداقة قوية، بدأت من مقاعد الدراسة بالمدرسة المولوية، ثم بممارسة الهوايات المفضلة معا وهي رياضة التزلج على الماء، والصيد، وركوب الخيل..

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن المغرب اليوم عبر موقع أفريقيا برس