سفير المغرب بسلوفاكيا يكشف لـLe360 عدد المغاربة الذين تم استقبالهم بعد الحرب في أوكرانيا

3
سفير المغرب بسلوفاكيا يكشف لـLe360 عدد المغاربة الذين تم استقبالهم بعد الحرب في أوكرانيا
سفير المغرب بسلوفاكيا يكشف لـLe360 عدد المغاربة الذين تم استقبالهم بعد الحرب في أوكرانيا

أفريقيا برس – المغرب. أبانت السلطات السلوفاكية عن تعاون مثالي من أجل تسهيل وتأمين عملية ترحيل المواطنين المغاربة الذين تقطعت بهم السبل في أوكرانيا، وفق ما أكده عز الدين فرحان، سفير المغرب لدى النمسا وسلوفاكيا وسلوفينيا.

أكد سفير المغرب لدى النمسا وسلوفاكيا وسلوفينيا، عز الدين فرحان، في اتصال مع Le360 أن عملية إجلاء الرعايا المغاربة الذين تقطعت بهم السبل في أوكرانيا، وفقا للتوجيهات السامية للملك محمد السادس، تتم بكل هدوء وفي ظروف صحية مقبولة، وبعواطف جياشة.

لحد الساعة، هناك نقطة وصول واحدة فقط تفصل بين المدينتين الحدوديتين، فيسني نيميكي (Vysné Nemecké) على الجانب السلوفاكي، و أوجهورود (Uzhhorod) على الجانب الجانب الأوكراني. وتعرف هذه النقطة الحدودية ضغطا كبيرا، حيث يسعى آلاف اللاجئين من جميع الجنسيات، بمن فيهم الطلاب المغاربة وحتى المواطنون الأوكرانيون، الوصول إلى الأراضي السلوفاكية.

وقال السفير المغربي إنه “وفقا للتعليمات الملكية السامية وبعد الاتصال الهاتفي بين وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي، ناصر بوريطة، ونظيره السلوفاكي إيفان كورشوك، عقدت ثلاثة اجتماعات بناءة مع القيادة الجهوية للشرطة السلوفاكية في مدينة فيسني نيميكي”.

وأعطت هذه الاتصالات أكلها على أرض الواقع في ظرف وجيز. وأكد عز الدين فرحان أن “شرطة الحدود السلوفاكية أبانت عن تعاون مثالي وحرصت على ضمان معاملة خاصة للطلاب المغاربة من خلال تسهيل دخولهم إلى مدينة نيميكي”.

ويكفي فقط تقديم البطاقة الوطنية أو جواز سفر مغربي من أجل الحصول على رخصة الدخول إلى التراب السلوفاكي، وهي الوثيقة التي ستسمح بعد ذلك للطلاب المغاربة بالعودة إلى المغرب من خلال الرحلات الجوية الاستثنائية للخطوط الملكية المغربية.

وتم تحديد موعد الرحلة الأولى غدا الجمعة 4 مارس على الساعة 10:45 صباحا من مطار براتيسلافا (التي تبعد بحوالي 600 كلم عن مدينة فيسني نيميكي)، تم تليها رحلة ثانية مبرمجة في اليوم التالي، السبت 5 مارس على الساعة 11:45 صباحا، هذه المرة من مطار كوسيتش، على بعد 50 كلم من فيسني نيميكي.

وتمت تعبئة جميع الوسائل لمساعدة الطلاب المغاربة في هذه الظرفية الصعبة. وبحسب المصدر نفسه، وفرت السلطات السلوفاكية للمغرب أماكن إقامة للطلاب في انتظار رحلات الخطوط الملكية المغربية. كما تقدم السلطات السلوفاكية الرعاية الصحية للمرضى.

وردا على سؤال حول الصعوبات التي واجهها فريق السفارة للقيام بهذه المهمة، أعرب عز الدين فرحان عن أسفه للعدد الكبير من اللاجئين اللذين يتواجدون على الجانب الآخر من الحدود مع أوكرانيا.

وأوضح الديبلوماسي المغربي أنه “لأسباب أمنية فرضتها السلطات السلوفاكية، لم نتمكن للأسف من الوصول إلى هذه الحدود. لكن عندما يصل المغاربة إلى مركز شرطة الحدود السلوفاكية، يتم الترحيب بهم من قبل موظفي السفارة الذين لا يدخرون أي جهد لتوفير التسهيلات اللازمة لهم”. ووفقا لآخر حصيلة تم تحيينها صباح الخميس 3 مارس 2022، تمكن ما لا يقل عن 2250 مواطنا مغربيا من الفرار من أوكرانيا بالعبور عبر الأراضي السلوفاكية.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن المغرب اليوم عبر موقع أفريقيا برس