الدورة العادية المجلس الوطني لإتحاد عمال التعليم و التربية و التكوين الصحراويين تعقد في ظروف استثنائية

4
الدورة العادية المجلس الوطني لإتحاد عمال التعليم و التربية و التكوين الصحراويين تعقد في ظروف استثنائية
الدورة العادية المجلس الوطني لإتحاد عمال التعليم و التربية و التكوين الصحراويين تعقد في ظروف استثنائية

افريقيا برسالصحراء الغربية. عقد اليوم الأحد 27/03/2021 بولاية بوجدور المجلس الوطني لإتحاد عمال التعليم والتربية والتكوين اجتماعا تقييما للسداسي الأول من الموسم الدراسي 2020/2021، يعقد الإتحاد هذا الإجتماع في أجواء خاصة يميزها مواصلة الجيش الشعبي دك جحور ومعاقل العدو المتخندق وراء جدار الذل والعار، بالإضافة إلى الظروف الصحية الإستثنائية التي فرضها الوباء العالمي كوفيد 19.

الإجتماع قيم العملية التربوية التعليمية البيداغوجية على كل المستويات في السداسي الأول من هذا الموسم الدراسي، ووقف على كل الإنشغالات المطروحة من طرف عمال المنظومة محاولا الوقوف على الأسباب والبحث عن الحلول مع الجهات المعنية.

حاول الإتحاد خلال هذا الإجتماع الوقوف على الإدارات الجهوية الجديدة ومحاولة معرفة مدى تعاطيها وتأقلمها مع الوضع التسييري وما يتطلبه من مهارات وقدرات لإيجاد وحل كل الإنشغالات المطروحة.

كان الإشراف التربوي أحد المحاور الأساسية التي تم نقاشها مطولا وبعمق خلال هذا الإجتماع، حيث تم الغوص في البرامج المطروحة والإنشغالات المسجلة مع محاولة طرح تصورات وتوجهات تساعد على تطوير وترقية هذا الجانب.

خلال هذا الإجتماع ثمن المجلس الوطني للإتحاد وبشدة العلاقة مع النقابات والمنظمات الجزائرية وأشاد بمرافقتها الفعالة ومساندتها القيمة مؤكدا ضرورة تعميق هذه العلاقة وازدهارها لتشمل شراكة أكثر عمق، وثمن أعضاء المجلس الوطني بشكل كبير المواقف الثورية والشجاعة لهذه النقابات والمنظمات اتجاه القضية الوطنية والذي يعكس المبادئ الوطنية لثورة الفاتح نوفمبر القاضية باحترام حق الشعوب في تقرير مصيرها.

ثمن المجلس الوطني للإتحاد مجهودات عمال القطاع خلال السداسي المنصرم والذي كان استثنائيا خاصة الثلاثي الأول الذي أنجز ببرنامج خاص يراعي الظروف الصحية وهو ما تطلب مجهودات إضافية وعمل أكبر أظهر من خلاله عمال القطاع روح المسؤولية والإنضباط والتضحية من أجل المصلحة العامة.

وفي الأخير وفي نفس السياق، ومع ظهور موجة جديدة من كوفيد 19 بمخيمات العزة والكرامة فإن الإتحاد يناشد كافة عمال المنظومة إلى التحلي بروح المسؤولية المعهودة ورفع سقف الحيطة والحذر والصرامة في إتباع الإجراءات الصحية المعمول بها من أجل تعايش إيجابي مع هذا الوباء العالمي، وهي رسالة كذلك لوزارة التربية والتعليم والتربية والتكوين المهني من أجل مراعاة الظرف الصحي وضرورة إسقاط برنامج أو توصيات في هذا الصدد. إتحاد عمال التعليم والتكوين من أجل البناء والتحرير