أحزاب ومنظمات المجتمع المدني في تيمور الشرقية تعلن عن تضامنها مع الناشطة سلطانة خيا وتطالب بفك الحصار عنها وعن عائلتها

5
أحزاب ومنظمات المجتمع المدني في تيمور الشرقية تعلن عن تضامنها مع الناشطة سلطانة خيا وتطالب بفك الحصار عنها وعن عائلتها
أحزاب ومنظمات المجتمع المدني في تيمور الشرقية تعلن عن تضامنها مع الناشطة سلطانة خيا وتطالب بفك الحصار عنها وعن عائلتها

أفريقيا برسالصحراء الغربية.   أعربت أحزاب سياسية وفعاليات المجتمع المدني التيموري ونشطاء في مجال حقوق الانسان عن تضامنهم اللامشروط مع الناشطة الصحراوية سلطانة سيد ابراهيم خيا التي تعاني القمع والحصار هي وعائلتها ببوجدور المحتلة .

وأعربت هذه الأحزاب والفعاليات ونشطاء حقوق الانسان في بيان مشترك عقب الحملة التي أطلقتها فعاليات المجتمع المدني في تيمور الشرقية للتضامن مع الناشطة سلطانة خيا، عن تضامنهم معها ومع عائلتها التي تعيش تحت الحصار من طرف قوات القمع المغربية

وطالب البيان اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى اتخاذ “خطوات عاجلة” لضمان أمن وسلامة المواطنين الصحراويين العزل، وإرسال بعثة طبية عاجلة إلى مدينة بوجدور لبحث الانتهاكات المستمرة للقانون الدولي الإنساني، واتفاقيات جنيف بحق عائلة سلطانة خيا.

نص البيان :

سلطانة خيا هي مدافعة صحراوية مشهورة عن حقوق الإنسان والتي يركز عملها على الترويج السلمي لحق تقرير المصير للشعب الصحراوي، وعضو الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي حيث تم ترشيحها للتو لجائزة ساخاروف 2021 للبرلمان الأوروبي لحرية الفكر.

وتخضع سلطانة خيا وعائلتها للإقامة الجبرية بحكم الأمر الواقع منذ نوفمبر الماضي 2020 في منزلهم في مدينة بوجدور بالصحراء الغربية الذي فرضه الأمن المغربي، بعد استئناف الكفاح المسلح نتيجة خرق المغرب لوقف إطلاق النار .

طوال هذا الوقت تعرضت سلطانة وعائلتها لجميع أنواع المعاملة القاسية واللاإنسانية والمهينة بما في ذلك التعذيب الجسدي والنفسي والمضايقات البشعة والمراقبة ؛ يتمركز عناصر جهاز الأمن المغربي بانتظام أمام منزلهم ، مما يمنع الأسرة من مغادرة المنزل والناس ، بما في ذلك الأقارب ، من زيارتهم. في مناسبات عديدة ، تعرضت سلطانة خيا وعائلتها لاعتداء جسدي من قبل الشرطة عندما حاولوا مغادرة منزلهم.

عانت سلطانة في الآونة الأخيرة من مرض كوفيد 19 ، والآن من التهديد بالقتل والترهيب من قبل قوات الأمن المغربية بسبب رأيها السياسي المتعلق بالصحراء الغربية.

قال غولدستين ، القائم بأعمال مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: “تظهر مراقبة الشرطة الشديدة حول منزل سلطانة خيا تصميم المغرب على مواصلة الضغط ، بما في ذلك الضغط النفسي ، على أولئك الذين يرفضون مطالبته بالسيادة على الصحراء الغربية”. “ومع ذلك ، فإن التحدث علنًا بسلام يظل حقها ، ولا يوجد ما يبرر محاصرة منزلها دون أي سند قانوني”.

وقال غولدستين: “مراقبة الشرطة حول منزل سلطانة خيا توضح تصميم المغرب على مواصلة الضغط ، بما في ذلك الضغط النفسي ، على أولئك الذين يرفضون مطالبته بالسيادة على الصحراء الغربية”.

هذا الإعتقال غير القانوني هو جزء من حملة أوسع من قبل السلطات المغربية ضد النشطاء الصحراويين والأصوات الناقدة داخل الصحراء الغربية .

لطالما حافظت السلطات المغربية على غطاء قوي على أي احتجاجات عامة ضد الحكم المغربي للصحراء الغربية ولصالح تقرير المصير. لقد قاموا بضرب النشطاء في حجزهم وفي الشوارع ، وسجنهم وحكم عليهم في محاكمات شابتها انتهاكات الإجراءات القانونية الواجبة ، بما في ذلك التعذيب ، وعرقلة حريتهم في التنقل ، ومتابعتهم علانية. كما رفضت السلطات المغربية دخول عشرات الزوار الأجانب إلى الصحراء الغربية خلال السنوات القليلة الماضية ، بمن فيهم صحفيون ونشطاء حقوقيون “. هيومن رايتس ووتش .

تخضع الصحراء الغربية للاحتلال العسكري المغربي منذ انسحاب إسبانيا ، القوة الاستعمارية السابقة ، في عام 1976. وفي نوفمبر / تشرين الثاني الماضي ، انتهك المغرب وقف إطلاق النار الذي استمر 29 عامًا مع جبهة البوليساريو ، وعادت الحرب إلى الإقليم ، وأعقبتها حملة قمع شرسة من المغرب ضد الشعب الصحراوي.

وعليه نحن الموقعون تحت نداء لاتخاذ إجراءات عاجلة فورية:

– نضيف أصواتنا إلى العديد من الدعوات الأخرى بما في ذلك منظمة هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية التي تدعو المغرب على الفور إلى رفع الإقامة الجبرية التعسفية عن المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان ، سلطانة خيا وعائلتها.

– ندين انتهاكات المغرب لحقوق الإنسان ضد الصحراويين المطالبين سلميا بتقرير المصير والاستقلال في الصحراء الغربية المحتلة بشكل غير قانوني.

– ندعو اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى اتخاذ “خطوات عاجلة” لضمان أمن وسلامة المواطنين الصحراويين العزل ، وإرسال بعثة طبية عاجلة إلى مدينة بوجدور لبحث الانتهاكات المستمرة للقانون الدولي الإنساني. اتفاقيات جنيف بحق عائلة سلطانة خيا.

– ندعو المغرب للإفراج عن جميع نشطاء حقوق الإنسان الصحراويين بما في ذلك “مجموعة أكديم إيزيك”

– ندعو الأمم المتحدة إلى منح بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) تفويضًا لمراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية وإعداد التقارير عنها.

– يجب على الأمم المتحدة حماية المدنيين الصحراويين في الصحراء الغربية المحتلة

– يجب على المغرب فتح الصحراء الغربية المحتلة للمراقبين الدوليين ووسائل الإعلام الدولية للإبلاغ عن الأوضاع في الصحراء الغربية وأوضاع حقوق الإنسان.