متحدث باسم الخارجية الأميركية يكذب على بوريطة: إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن لم تتخذ قرارا بشأن اعتراف الرئيس الأميركي السابق بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية.

3
متحدث باسم الخارجية الأميركية يكذب على بوريطة: إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن لم تتخذ قرارا بشأن اعتراف الرئيس الأميركي السابق بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية.
متحدث باسم الخارجية الأميركية يكذب على بوريطة: إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن لم تتخذ قرارا بشأن اعتراف الرئيس الأميركي السابق بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية.

افريقيا برسالصحراء الغربية. أكد متحدث باسم الخارجية الأميركية، الثلاثاء، أن إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، لم تتخذ قرارا بشأن اعتراف الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية المحتلة.

وكانت تقارير اعلامية مغربية قد ذكرت، الأسبوع الماضي، أن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أبلغ نظيره المغربي، ناصر بوريطة، أن إدارة بايدن لن تبطل اعتراف إدارة ترامب بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية على الأقل في الوقت الراهن.

وقال المتحدث، الذي فضل عدم ذكر اسمه، لقناة الحرة الامريكية: “لم يتم اتخاذ مثل هذا القرار. نجري مشاورات بشكل خاص مع الأطراف حول أفضل طريقة للمضي قدماً وليس لدينا أي شيء إضافي لنعلنه”.

وقبل فترة وجيزة من مغادرته البيت الأبيض، اعترف ترامب بالسيادة المغربية على كامل الصحراء الغربيّة في مقابل تطبيع علاقات الرباط مع الكيان الصهيوني. ويستمرّ النزاع منذ عقود بين المغرب وجبهة البوليساريو في شأن الصحراء الغربيّة التي تُصنّفها الأمم المتحدة “إقليماً غير متمتّع بحكم ذاتي” في ظلّ غياب تسوية نهائيّة.

وتُطالب جبهة البوليساريو، بإجراء استفتاء على تقرير المصير تُخطّط له الأمم المتحدة، بينما يقترح المغرب خطّة لحكم ذاتي تحت سيادته. وتُحتل المغرب نحو 70 في المئة من هذه الأرض الصحراويّة الشاسعة، فيما تبسط الجمهورية الصحراوية سيادتها على ثلث هذه الارض