منظمة العفو الدولية تطلق حملة دولية من اجل فك الحصار عن منزل المناضلة سلطانة خيا، وتذكر بضرورة توسيع صلاحيات بعثة المينورسو

4
منظمة العفو الدولية تطلق حملة دولية من اجل فك الحصار عن منزل المناضلة سلطانة خيا، وتذكر بضرورة توسيع صلاحيات بعثة المينورسو
منظمة العفو الدولية تطلق حملة دولية من اجل فك الحصار عن منزل المناضلة سلطانة خيا، وتذكر بضرورة توسيع صلاحيات بعثة المينورسو

افريقيا برسالصحراء الغربية. أطلقت منظمة العفو الدولية مؤخرا حملة دولية من اجل فك الحصار المفروض من طرف سلطات الاحتلال المغربي منذ منتصف نوفمبر 2020 عن منزل الناشطة الصحراوية سلطانة خيا.

ودعت المنظمة في نداء النشطاء عبر العالم الى التضامن مع سلطانة خيا عبر بعث رسالة احتجاج الى السلطات المغربية تطالب بفك الحصار عن منزل اهل خيا، ورفع الإقامة الجبرية عن المنضالة الصحراوية وباقي افراد اسرتها.

ويؤكد النداء الذي نشر عبر موقع المنظمة تعرض المناضلة الصحراوية وافراد اسرتها الى الاعتداء والتهديد حيث اصيبت سلطانة خيا وشقيقتها بجروح خطيرة. ويؤكد النداء ان النزاع في الصحراء الغربية يجري بين المغرب الذي ضم الإقليم في عام 1975، وجبهة البوليساريو التي تطالب بدولة مستقلة في الإقليم حيث اسست حكومة.

وابرز النداء ان مخطط التسوية لعام 1991، ينص على إجراء استفتاء لتقرير مصير شعب الصحراء الغربية من خلال الاختيار بين الاستقلال أو الاندماج فيها المغرب. وأشارت امنيستي انه خلال السنوات الأخيرة أصبح الوصول إلى الصحراء الغربية أكثر صعوبة بالنسبة للمراقبين الدوليين و استمر الوضع في التدهور حيث منعت السلطات المغربية سنة 2020 عدد من المحامين ونشطاء حقوق الانسان والصحافة من الولوج الى الصحراء الغربية.

وذكر النداء ان مجلس الأمن الدولي يتجاهل الى حد الان نداءات منظمة العفو الدولية ومنظمات أخرى بضرورة ادراج عنصر حقوق الإنسان ضمن مهام وصلاحيات بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية على غرار باقي بعثات حفظ السلام الأممية المنتشرة عبر العالم.