منظمة “اليوزي” تدين الفتح غير القانوني لقنصليات بعض البلدان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية

4
منظمة
منظمة "اليوزي" تدين الفتح غير القانوني لقنصليات بعض البلدان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية

أفريقيا برس – الصحراء الغربية. طالب الاتحاد الدولي للشباب الإشتراكي “اليوزي” بضرورة احترام سيادة الدول على جميع مواردها الطبيعية، والوقوف في وجه التواطؤ الدولي غير القانوني لنهب الثروات الطبيعية للشعوب.

وفي مقدمتها الثروات الطبيعية للشعب الصحراوي التي تتعرض للنهب بالتواطؤ مع الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه.

جاء ذلك في مداخلة لنائب الرئيس بالإتحاد الدولي للشباب الإشتراكي “اليوزي” السيدة الدرك عبد الفتاح ، وفي كلمتها امام مجلس حقوق الإنسان عبرت عن إدانة منظمتها للفتح غير القانوني للقنصليات من قبل بعض البلدان في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية بالتواطؤ مع الإحتلال المغربي.

وأعتبرت الدرك عبد الفتاح أن هذه الخطوة بالنسبة للإتحاد الدولي للشباب الديمقراطي يعتبرها عمل عدواني واضح ولا يساهم إلا في حرمان الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير.

ويطالب الاتحاد الدولي للشباب الاشتراكي “اليوزي” المنتظم الدولي إلى المساهمة الفعلية في غلق القنصليات الأجنبية.

وعبر الإتحاد الدولي للشباب الإشتراكي “اليوزي” عن قلقه البالغ إزاء تدهور حالة حقوق الإنسان في أجزاء كثيرة من العالم، وخاصة في الصحراء الغربية وفلسطين، مطالبا من المجلس الدولي لحقوق الانسان بالوقوف على حجم الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي يتعرض لها الناشطون السياسيون والشباب والنساء في هذه البلدان، مع دعوته لجميع آليات حقوق الإنسان ذات الصلة بالمساهمة الفعلية والجادة في حماية هذه الشعوب المضطهدة والمقموعة من طرف انظمة الاحتلال المتواجدة في بلدانها.

وفي الأخير عرجت الدرك عبد الفتاح على أن الإتحاد الدولي للشباب الديمقراطي “اليوزي”، يؤكد على أن تقديم المصالح الإقتصادية للدول على حساب القانون الدولي وحقوق الإنسان والشعوب هو أمر خطير ومرفوض جملة وتفصيلا.

لان هذه الإستراتيجية لا يمكن إلا أن تدفع بالعالم إلى المزيد من الحروب وعدم الإستقرار.

مع المناداة بضرورة ضمان حماية جميع الناشطين الشباب والطلاب والنساء لأن هذا الجيل يستحق العيش في عالم يسوده السلام.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن الصحراء الغربية اليوم عبر موقع أفريقيا برس