تعيين دي ميستورا: تفاؤل دولي بتجاوز المأزق الذي تشهده قضية الصحراء الغربية منذ سنوات

7
تعيين دي ميستورا: تفاؤل دولي بتجاوز المأزق الذي تشهده قضية الصحراء الغربية منذ سنوات
تعيين دي ميستورا: تفاؤل دولي بتجاوز المأزق الذي تشهده قضية الصحراء الغربية منذ سنوات

أفريقيا برسالصحراء الغربية. تتوصل ردود الفعل الدولية المرحبة بتعيين “ستيفان دي ميستورا” مبعوثا للامم المتحدة الى الصحراء الغربية.

وبهذا الخصوص أعرب الاتحاد الاوروبي وعديد الدول على غرار النرويج السويد ايرلندا المانيا بلجيكا الدنمارك كندا عن الارتياح بخصوص هذا التعيين.

وعبر الاتحاد الاوروبي في بيان عن ثقته في ان يتمكن دي ميستورا، بصفته دبلوماسيًا بارزًا يتمتع بخبرة طويلة في المنطقة وفي المفاوضات الدولية، في إعطاء دفعة جديدة للعملية التي تقودها الأمم المتحدة بشأن الصحراء الغربية.

واكد الاتحاد الاوروبي انه يتطلع إلى المشاركة مع المبعوث الشخصي الجديد في جهوده لإعادة إطلاق المفاوضات من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الطرفين جبهة البوليساريو و المغرب.

بدورها رحبت المملكة المتحدة على لسان وزير الدولة البريطاني المكلف بالشرق الأوسط وشمال افريقيا، “جيمس كليفرلي” بتعيين دي ميستورا، داعية الطرفين الى المشاركة في العملية السياسية للتوصل الى حل لقضية الصحراء الغربية.

من جهتها دعت النرويج الطرفين الى التعاون بشكل فعال وبناء للتوصل الى حل لقضية الصحراء الغربية، مؤكدة في ذات السياق دعمها لمهمة المبعوث الاممي.

وجددت حكومة بلجيكا استعدادها لدعم المبعوث الجديد وجهوده لإحياء العملية السياسية التي تقودها الامم المتحدة في الصحراء الغربية.

واكدت الدنمارك ان الاولوية الان يجب ان تكون لضمان تعاون ومشاركة المغرب وجبهة البوليساريو في جهود البحث عن حل للقضية الصحراوية.

ورحبت حكومة كندا بتعيين دي ميستورا، مؤكدة استعدادها لتقديم كل الدعم للجهود المبذولة بهدف التوصل الى حل سلمي وتفاوضي للنزاع في الصحراء الغربية.

وكان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن اعرب، عن ترحيبه بتعيين الدبلوماسي الإيطالي ستافان دي ميستورا, مبعوثا شخصيا للامين العام للامم المتحدة الى الصحراء الغربية.

واكد بلينكن دعم الولايات المتحدة بالكامل العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة في الصحراء الغربية, لتعزيز مستقبل سلمي ومزدهر لشعوب المنطقة”.

وكشفت وزارة الخارجية الروسية مساء اليوم الجمعة، ان نائب وزير الخارجية “سيرغي فيرشينين” اجرى اتصالا هاتفيا مع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية ستيفان دي ميستورا.

واكد بيان للخارجية الروسية ان المحادثات بين الطرفين تركزت حول الوضع في الصحراء الغربية.

وكانت المحادثات فرصة للمسؤول الروسي لتقديم التهنئة للمبعوث الاممي بمناسبة تعيينه، وبحث افاق تسوية قضية الصحراء الغربية ودفع الجهود الى الامام للتوصل الى حل وفق قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة بالقضية الصحراوية.

سجلت الجزائر باهتمام قرار الأمين العام للأمم المتحدة بتعيين ستافان دي ميستورا مبعوثا شخصيا للصحراء الغربية، وستدعم جهوده للاستئناف الفعلي للمفاوضات المباشرة بين طرفي النزاع، المغرب و جبهة البوليساريو، حسبما صرح به امس الأربعاء الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج.

و جاء في تصريح الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية أن “الجزائر تسجل باهتمام قرار الامين العام للأمم المتحدة بتعيين ستافان دي ميستورا مبعوثا شخصيا للصحراء الغربية“. وأردف بالقول: “وإذ تعرب الجزائر عن أسفها العميق ازاء التأخير الذي تسبب فيه الجانب المغربي بخصوص استخلاف سلفه هورست كوهلر, الذي قدم استقالته في مايو 2019، فإنها ترى أن تعيين دي ميستورا جاء في سياق جد متدهور و محفوف بالمخاطر، لأنه يتميز باستئناف الأعمال العدائية بعد الخرق المفاجئ لوقف إطلاق النار من قبل قوات الاحتلال المغربية , التي تحافظ على وجودها غير الشرعي، منذ 13 نوفمبر 2020، في المنطقة العازلة بالكركرات، في انتهاك صارخ للاتفاقات العسكرية التي وقعها الطرفان، وصادق عليها مجلس الأمن”.

و رحبت وزيرة الشؤون الخارجية السويدية, آن ليند, بتعيين ستافان دي ميستورا مبعوثا شخصيا جديدا للصحراء الغربية, مشددة على أهمية التوصل إلى حل عادل ومستدام يضمن حق تقرير المصير للشعب الصحراوي.

وكتبت رئيسة الدبلوماسية السويدية في تغريدة لها “تهانينا للسيد ستافان دي ميستورا الذي تم تعيينه مبعوثا شخصيا جديدا للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية. يجب التوصل الى حل عادل ومستدام ومقبول يضمن حق تقرير المصير للشعب الصحراوي وفقا للوائح مجلس الامن الاممي”

ورحبت فرنسا بتعيين ستيفان دي ميستورا مبعوثا شخصيا للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية, مؤكدة دعمها الكامل في أداء مهمته.

واوضحت الخارجية الفرنسية ان التعيين يمثل خطوة إيجابية لاستئناف المفاوضات بين الطرفين, بهدف التوصل إلى حل عادل ودائم ومقبول لهما وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

و رحبت وزارة الخارجية النمساوية بتعيين ستيفان دي ميستورا مبعوثا شخصيا جديدا للصحراء الغربية.

وجاء في تدوينة على الحساب الرسمي للخارجية النمساوية ان حكومة النمسا تتوقع أن يوفر هذا التعين زخما جديدا للحوار ودفع العملية السياسية بشأن الصحراء الغربية قدما الى الامام.

من جهتها اعربت الحكومة الاسبانية عن ارتياحها لتعيين “ستيفان دي ميستورا” مبعوثًا شخصيًا للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية.

وجددت وزارة الخارجية الإسبانية تأييد مدريد للدور المركزي للأمم المتحدة في البحث عن حل لقضية الصحراء الغربية بما يتوافق مع مبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة.

واكدت اسبانيا في هذا الخصوص دعمها الكامل للدور الذي سيقوم المبعوث الاممي قصد تعزيز التفاهم بين طرفي النزاع في الصحراء الغربية وتحقيق الاستقرار في المنطقة.

واكدت الحكومة الالمانية دعمها القوي للمبعوث الاممي الجديد الى الصحراء الغربية ستيفان دي ميستورا

وابرزت الخارجية الالمانية في بيان- ان”ستيفان دي ميستورا” دبلوماسي ووسيط ذو خبرة أثبت مهاراته الدبلوماسية المتميزة خلال العديد من الأزمات.

وقالت الخارجية الألمانية ان “دي ميستورا” يمكنه الاعتماد بشكل كامل على برلين وهو يسعى الى ايجاد حل عادل ودائم لنزاع الصحراء الغربية في إطار الأمم المتحدة.

وخلص بيان الحكومة الالمانية الى التأكيد على اهمية استئناف العملية السياسية، ولا سيما محادثات المائدة المستديرة ،تماشياً مع قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

بدوره رحب وزير الخارجية الإيرلندي “سيمون كوفيني” بتعيين “ستيفان دي ميستورا” مبعوثًا شخصيًا للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية.

وأعرب رئيس الدبلوماسية الإيرلندية في بيان عن ثقته في ان يتمكن “دي ميستورا”، بفضل قدرته وخبرته الواسعة، المساهمة في إعادة تنشيط العملية التي تقودها الأمم المتحدة بشأن الصحراء الغربية.

وجدد المسؤول الإيرلندي دعم بلاده من خلال عضويتها بمجلس الامن الدولي للجهود التي تقودها الأمم المتحدة بهدف احراز تقدم في البحث عن حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الطرفين-جبهة البوليساريو والمغرب-.