رسالة إلى القيادة الصحراوية من زوجات المقاتلين وارامل الشهداء وأولياء التلاميذ الصحراويين

13
رسالة إلى القيادة الصحراوية من زوجات المقاتلين وارامل الشهداء وأولياء التلاميذ الصحراويين
رسالة إلى القيادة الصحراوية من زوجات المقاتلين وارامل الشهداء وأولياء التلاميذ الصحراويين

أفريقيا برسالصحراء الغربية. رسالة إلى القيادة الصحراوية رئيس الجمهورية المكتب الدائم للأمانة الوطنية مسؤول امانة التنظيم السياسي رئيس المجلس الوطني الصحراوي نحن مجموعة من زوجات المقاتلين وارامل الشهداء وأولياء التلاميذ الصحراويين ضحايا القرار التعسفي الأخير الذي اتخذه القائمون على وزارة التربية والتعليم والتكوين المهني القاضي بتدريس كل مستويات الدور المتوسط بمخيماتنا. نعلن استهجاننا للقرار الذي سيدمر مستقبل اجيال قادمة وكثيرة من اشبال ثورة العشرين ماي الخالدة. الاخوة في القيادة

إن القرار الذي اتخذته وزارة التربية والتعليم والتكوين المهني دون دراسة موضوعية وشفافة لواقع التعليم المتوسط بمخيماتنا ودون الأخذ بعين الاعتبار الصعوبات التي تواجهه تعليميا وهيكليا من ضعف الأداة وقلة الكفاءات المختصة. تعتبر هذه الخطوة غير العلمية قفزة في فراغ وتحطيم متعمد للمكاسب التي حققتها الدولة الصحراوية في مجال التعليم الذي هو بناء الشعوب وجدار مقاومتها الأول ضد الجهل والابتلاع وهي سياسات ينتهجها الغازي المغربي منذ احتلاله الغادر لوطننا الحبيب.

الاخوة في القيادة نحن المواطنات الصحراويات نحملكم المسؤولية التاريخية فيما سيؤول له مستقبل فلذات أكبادنا التي حطم قرار وزارة التربية والتعليم والتكوين المهني احلامهم وسيدفن عبقريتهم في رمال الحمادة وحينها سنخسر جميعا خلف صالح من الأبناء ، كان يمكنهم ان يكونون بذرة صالحة للوطن والمجتمع.

ان واقع التعليم المتوسط بمخيماتنا ووضعيته الغير جاهزة لاستيعاب العدد الكبير من أبنائنا وهي حقائق تجاهلها قرار وزارة التربية والتعليم والتكوين المهني مما يظهر بجلاء غياب رؤية استراتيجية عميقة لدى من اتخذ القرار المجحف دون سابق تحضير أو دراسة. الاخوة في القيادة

انكم اليوم مطالبون جميعا بحماية حقوق اطفالنا في تدريس جيد ووسط ظروف مدرسية سانحة بالتمدرس المفيد لهم. لذا نناشد فيكم الضمير المسؤول والحرص الوطني الصادق على مستقبل اجيال الشعب الصحراوي القادمة. وذلك بالتراجع الفوري عن القرار غير المسؤول ولا المدروس الذي قامت به وزارة التربية والتعليم والتكوين المهني بشكل مفاجيء وفي ظروف لاتسمح بالمغامرة باطفالنا لاغراض خبيثة غير واضحة المعالم والاهداف.

واذ نحملكم المسؤولية التاريخية فإننا عازمون على الدخول في احتجاجات لم نكن نريدها ولكن الخوف على فلذات أكبادنا من الجهل والشارع يستدعي منا جميعا مواطنين وقيادة التدخل لوقف الهاوية التي يعرفها قطاع التربية والتعليم والتكوين المهني. ونذكركم بقول الشاعر العلم يبني بيوت لاعماد لها والجهل يهدم بيوت العز والشرف مجموعة من امهات تلاميذ الطور المتوسط