قمة الويب.. الذكاء الاصطناعي في طريقه للسيطرة على أسواق الشرق الأوسط

2
قمة الويب.. الذكاء الاصطناعي في طريقه للسيطرة على أسواق الشرق الأوسط
قمة الويب.. الذكاء الاصطناعي في طريقه للسيطرة على أسواق الشرق الأوسط

أفريقيا برس – السودان. الدوحةـ بات الذكاء الاصطناعي وما يحمله من تطبيقات متنوعة جزءا لا غنى عنه في عمل الشركات الضخمة والناشئة، الأمر الذي أوصل البعض من أصحاب هذه الشركات لدفع ملايين الدولارات لإنشاء نماذج أعمال وخطط تشغيلية بالذكاء الاصطناعي، لما يحققه من أرباح طائلة مع الوقت.

ووفقا لصندوق النقد الدولي فإن اعتماد تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي يمكن أي يؤدي لزيادة نمو الإنتاجية بمقدار 1.5 نقطة مئوية سنويا على مدار 10 سنوات وزيادة إجمالي الناتج المحلي العالمي بنسبة 7% أي ما يوازي 7 تريليونات دولار في شكل إنتاج إضافي، وهي أرقام تعتبر خيالية لأصحاب المشاريع والشركات.

وتقول المديرة الإقليمية للسياسة العامة لشركة “ميتا” بسمة عماري، إن الذكاء الاصطناعي يشجع على الابتكار اللامركزي الواسع النطاق الذي يتطور يوميا ويبتعد عن احتكار الشركات الكبرى، مؤكدة خلال مشاركتها في قمة الويب قطر 2024 أن الاقتصاد العالمي يحتاج لمزيد من المُبتكرين الخلاقين في مجال الذكاء الاصطناعي.

وأشارت إلى أن الشباب في منطقة الشرق الأوسط بدأ في أخذ خطوات فعلية لأن يكونوا أصحاب شركات صغيرة بدلا من أن يكونوا موظفين في شركات كبيرة، وهذا أمر إيجابي لأن بعض الشركات الصغيرة الذكية ستعمل على إغلاق الفجوة التكنولوجية مع نظيراتها الأكبر حجما أو حتى عكس اتجاه هذه الفجوة واستعادة المزيد من حصة السوق.

أرباح ضخمة

وبينت بسمة عماري أن انتشار تطبيقات الذكاء الاصطناعي وتحقيقها أرباحا ضخمة دفع الكثيرين من الشباب في الشرق الوسط، إلى تطوير أدواتهم ومنتجاتهم وخدماتهم وإنشاء تطبيقات خاصة بهم، وهذا ما شهدناه في قطر والإمارات والسعودية بفاعلية كبيرة، حيث نلمس يوميا سيطرة الذكاء الاصطناعي على أسواق الشرق الأوسط.

المديرة الإقليمية للسياسة العامة لشركة “ميتا” دعت صانعي السياسات وقادة الصناعة وأصحاب المصلحة في العالم إلى تخصيص المزيد من الأموال لتطوير عملية دمج الذكاء الاصطناعي في الشركات الناشئة لما سيحققه من نهضة غير مسبوقة تقدم للعالم حياة أفضل في مجالات التعليم والصحة والمرور والتحول الرقمي الشامل.

لم تبتعد بسمة عماري في حديثها كثيرا عن منطقة الشرق الأوسط بل أكدت أن آخر الاحصائيات تشير إلى أن الذكاء الاصطناعي يحظى بفرص كبيرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث تحاول الدول المتطورة جاهدة تحويل تركيزها من النفط إلى الاستثمار في الابتكار التكنولوجي من أجل التقدم الاقتصادي.

وتوقعت أن يصل النمو السنوي في مساهمة الذكاء الاصطناعي في الاقتصاد لـ20% إلى 25% سنويا في جميع أنحاء المنطقة، خاصة في الإمارات وقطر والسعودية.

ننتظركم اليوم في #قمة_الويب_قطر حيث نستعرض أحدث التقنيات والشركات الناشئة الواعدة ضمن جامعة حمد بن خليفة، ونخوض حوارات حول الذكاء الاصطناعي، والاستدامة، والرعاية الصحية وغيرها. pic.twitter.com/jjoNc7tXRN

— جامعة حمد بن خليفة (@HBKU) February 27, 2024

تغير المنظومة

أما بنيامين فيج بروسر المدير التنفيذي لشركة غلوبال كونسيل (Global Counsel) العاملة في مجال التكنولوجيا فذهب إلى أبعد من ذلك، وأكد أن الذكاء الاصطناعي سيشكل تغيرا كبيرا في منظومة الاقتصاد بمنطقة الشرق الأوسط بسبب التطور الكبير في استخدام الذكاء الاصطناعي.

واستدل بروسر في كلامه على حجم التحول الرقمي المدموج بالذكاء الاصطناعي الذي يشهده عدد من دول الشرق الأوسط، مشددا على ضرورة محاربة الفساد في هذا المجال وتوظيف الكفاءات بما يخدم عملية التحول الرقمي الكاملة التي يشهدها العالم الآن.

وعن أفضل الطرق لاستغلال الشركات الناشئة الذكاء الاصطناعي ركز المدير التنفيذي لشركة لغوبال كونسيل على استخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي في تحليل بيانات السوق والاتجاهات، مما يساعد أصحاب الشركات الناشئة على فهم احتياجات العملاء وتوجيه الإستراتيجيات بناء على هذه التحليلات.

أرقام من #قمة_الويب_قطر 2024، أول نسخة من الحدث التكنولوجي الأكبر في العالم لأول مرة في المنطقة. @websummitqatar pic.twitter.com/ZyLUW56rWk

— مكتب الاتصال الحكومي (@GCOQatar) February 27, 2024

تخفيض التكاليف

ورأى بنيامين خلال مشاركته في قمة الويب قطر 2024 أن استخدام الذكاء الاصطناعي يوفر الوقت والعمالة، الأمر الذي يخفض من تكاليف رأس المال والإدارة، فالذكاء الاصطناعي يمكنه أن يقوم بعمل التسويق والمحاسبة والتحليل والتواصل مع العملاء بدلًا من الاعتماد على الموظفين من بني الإنسان، كما يمكن للذكاء الاصطناعي أن يسهل عملية التخطيط والتنظيم والتقييم والتحسين لأداء الأعمال.

وأكد فيج أن العالم بات مقتنعا اليوم أن عملية التحول الرقمي تحقق تأثيرا إيجابيا على الناتج المحلي، مما يؤثر إيجابا على ارتفاع نصيب الفرد، منهيا حديثه بأن “الدول التي تنجح في تجربة التحول الرقمي تصبح أكثر ازدهارًا من نظيراتها التي تفشل في تحقيقها”.

وانتهت الجلسة ولكن النقاشات حول مدى تأثيرات الذكاء الاصطناعي على قطاع الأعمال لم تنته، فكثيرون يرونه سلاحا ذا حدين، من جهة يقدم مزاياه متعددة للشركات والمستثمرين والمستهلكين إلا أن أحدا لا يمكن أن ينكر مدى الخطورة التي يحملها الذكاء الاصطناعي في تهديد الوظائف.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن السودان اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here