هل ينسحب الاتحاد الأفريقي من آلية الحوار بالسودان؟

10
هل ينسحب الاتحاد الأفريقي من آلية الحوار بالسودان؟
هل ينسحب الاتحاد الأفريقي من آلية الحوار بالسودان؟

أحمد جبارة

أفريقيا برس – السودان. لوح الاتحاد الأفريقي بالخروج من الآلية الثلاثية التي تسهل الحوار بين الاأطراف السودانية، إذ قال الممثل الخاص للاتحاد لدى الخرطوم محمد بلعيش، إن الاتحاد الأفريقي لا يمكن أن يشارك في مسار لا تتبعه الشفافية والصدق وعدم الإقصاء، وهو الأمر الذي اعتبره كثيرون بأنه خروج للاتحاد الأفريقي من الآلية الثلاثية. وأضاف بلعيش؛ أن الاتحاد لن يشارك في مسارٍ ليس فيه احترام لكل الفاعلين ومعاملتهم باحترام تام وعلى قدم المساواة، وأفاد بأنه قرر بناء على توجهات القيادة الأفريقية عدم المشاركة مستقبلا في اجتماعات وصفها بـ “التمويه والمراوغة وعدم الشفافية”، في إشارة للحوار السوداني المباشر.

تصلب مواقف

صلاح الدين الدومة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة أمدرمان الإسلامية

أستاذ العلاقات الدولية، بجامعة أمدرمان الاسلامية، صلاح الدين الدومة يعلق على تلويح موقف الاتحاد الأفريقي قائلا “إن سبب التلويح يتعلق بتصلب المواقف بين الأطراف السودانية سيما المكون العسكري الذي لايفي بتعهداته ويعلي من سقف مطالبه”، ولم يستبعد الدومة أن يكون الخروج بسبب وصول الأطراف إلى طريق مسدود، بجانب الاتهامات التي توجه للاتحاد الأفريقي من قبل الأحزاب السياسية والتي ترى إنه منحاز للعسكر، وحذر الدومة في حديثه لموقع “أفريقيا برس” من خروج الاتحاد الأفريقي، إذ يرى إنه يمكن أن يعيق الحوار ويكون السبب الرئيس لإنسحاب باقي الآلية، وهو الأمر الذي قال عنه الدومة بأنه يجعل العسكر مستمرين في الحكومة، مستدركا، “لكن الشارع ايضا سيستمر في التظاهرات بيد أنه في حالة إنهاء الحوار ستكون التكلفة باهظة على الثوار في الشارع على اعتبار أن عدم استمرار الحوار سيكون هناك مزيد من سفك الدماء من قبل الانقلابيين”.

وضوح الاتحاد الافريقي

الفاتح محجوب، أستاذ في العلاقات الدولية ومحلل سياسي

بالنسبة للمحلل السياسي الفاتح محجوب الذي تحدث لموقع “أفريقيا برس ” فإن الاتحاد الافريقي لم يخرج عن الآلية الثلاثية ، مستدركا ، لكنه اعلن بوضوح رفضه لطريقة التفاوض التي تتم تحت الطاولة بعيدا عن الالية الثلاثية وهو نهج غير شفاف ولا يحترم الاتحاد الافريقي كجهة تمتلك الحق الاصل في الوساطة بعكس الامم المتحدة و أمريكا ، وأضاف ، قد اراد الاتحاد الافريقي ببيانه هذا ان يؤكد انه لا يقبل قط بان يكون مجرد ديكور بل يرغب في مفاوضات حقيقية وعلنية بين الاطراف السياسية السودانية.

خطوة انتصار

يقول الباحث في العلوم السياسية عبدالقادر محمود صالح في حديثه لموقع “أفريقيا برس”؛ إن تصريح السيد محمد بلعيش ممثل الاتحاد الافريقي بعدم المشاركة في أنشطة الحوار الجارية بسبب توجيهات القيادة في الاتحاد الأفريقي لا تعبر عن انسحاب الاتحاد الأفريقي من الآلية الثلاثية التي يشكل الاتحاد الأفريقي نفسه العنصر المؤسس لها، مشيرا إلى أن التصريح جاء في منزل رئيس حركة العدل والمساواة التي دعت البعثات الدبلوماسية في الخرطوم لإبلاغهم بما يدور تحت الطاولة من مفاوضات ثنائية بين المكون العسكري وقوى الحرية والتغيير المجلس المركزي، وقال صالح إن هذه المفاوضات الثنائية وصفتها الجبهة الثورية بالاقصائية وستعمل على تمزيق السودان حال تم الإتفاق بشكل ثنائي.

عبدالقادر محمود صالح، باحث في العلوم السياسية

وفي تقدير صالح فإن تصريح محمد بلعيش جاء نتيجة لتوجيه من القيادة في أديس أبابا بعدم المشاركة في أية أنشطة خارج مظلة الآلية الثلاثية بما في ذلك اللقاء الذي تم في منزل رئيس حركة العدل والمساواة، وعلى عكس ما تضمنه بيان الإتحاد الأفريقي، فإن قوى الحرية والتغيير الميثاق الوطني قال عنها صالح أساءت فهم وتفسير تصريح محمد بلعيش واعتبرته خطوة انتصار لموقفها الرافض للمفاوضات الثنائية، وأضاف، المعلوم أن الآلية الثلاثية أوقفت المفاوضات المباشرة في 12 يونيو، على أن يحدد استئنافها في وقت لاحق، وهو الأمر الذي قال عنه صالح بأنه يعضض فرضية المفاوضات المباشرة غير مثمرة ولا تعبر عن أطراف الأزمة السياسية الراهنة بل أصبحت مفاوضات بين المكون العسكري الانقلابي والمؤيدين من الحركات المسلحة.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن السودان اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here