السودان يطلب مساعدة البنك الدولي لمقابلة إحتياجات اللاجئين على أراضيه

9

طالب وزير المالية السوداني، محمد عثمان الركابي، البنك الدولي بمساعدة السودان لاستضافته لعدد كبير من اللاجئين، وتسريع معالجة ديونه الخارجية، عبر مساري الآلية الثلاثية المشتركة ومبادرة الدول المثقلة بالديون “الهيبك”، والخيار الصفري لمعالجة الديون، الذي تنتهي فترته في 2019.

وكشف الركابي لدى لقائه الإثنين، المدير التنفيذي للمجموعة الأفريقية الأولى بمجموعة البنك الدولي، عن اجتماع المائدة المستديرة الذي سيتم عقده في اجتماعات الربيع القادمة لمعالجة ديون السودان الخارجية، بمشاركة كافة الدائنين ونادي باريس.

ودعا البنك الدولي لتقديم الدعم للسودان في مجالات استكمال إعداد الاستراتيجية الوطنية لخفض الفقر وتنفيذ مخرجاتها، ومساعدته في دعم الإنتاج الزراعي باعتباره الركيزة الأساسية في خفض الفقر، ودعمه في مجالات التعليم والصحة ومياه الشرب النقية.

وشدّد على ضرورة تنمية القطاع الخاص باعتباره الركيزة الأساسية لدعم الاقتصاد الوطني، واستفادته من نوافد مؤسسات التمويل الدولية.

من جانبه أشار مسترأندرو بومبي المدير التنفيذي للمجموعة الأفريقية الأولى، بمجموعة البنك الدولي إلى أولويات حكومة السودان في المجالات التنموية المختلفة، والتعرف على ملامح وأهداف سياسات وبرامج الدولة.

ونوه بومبي بأنها تركز على تقوية وتعزيز مقدرات القطاع الخاص لجذب استثمارات ومشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص، بجانب إعفاء الديون والتواصل حول ما بدأه السودان مع مؤسسة التمويل الدولية I.F.C ، ودعم القطاع الزراعي.

ودعا إلى تحرك المملكة المتحدة لقيادة مبادرة إعفاء ديون السودان الخارجية، بالتنسيق مع البنك الدولي.

هذا وقد تم الاتفاق بين وزارة المالية والمجموعة الأفريقية الأولى بالبنك الدولي، على وضع مصفوفة لإعادة دمج السودان للاستفادة من مؤسسات مجموعة البنك الدولي.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here