تدهور مقلق للوضع الأمني في دارفور عقب إنهاء تفويض يوناميد

4
تدهور مقلق للوضع الأمني في دارفور عقب إنهاء تفويض يوناميد
تدهور مقلق للوضع الأمني في دارفور عقب إنهاء تفويض يوناميد

افريقيا برسالسودان. قال والي ولاية شمال دارفور محمد حسن عربي، إن الوضع الأمني في إقليم دارفور تدهور بصورة مريعة، عقب إنهاء تفويض بعثة حفظ السالم المختلطة “يوناميد”. وأنهى مجلس الأمن الدولي تفويض بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي يوناميد في نهاية العام الفائت، وقد عملت البعثة في دارفور طوال 13 عاماً تحت الفصل السابع الذي يتيح لها استخدام القوةلحماية المدنيين.

وقال عربي، في تصريح نشره على فيسبوك، الأحد: “شهد الوضع الأمني بإقليم دارفور تدهوراً مريعاً ومقلقاً هذا الشهر، وهو الشهر الذي تم إنهاء تفويض يوناميد فيه”.

وأشار إلى أن الأجهزة الأمنية تبذل جهوداً كبيرة لمواجهة التفلت الأمني وحماية الموسم الزراعي. وأضاف: “رغم هذه الجهود تظل هناك مساحات فارغة تتسلل منها الجريمة”.