جزائريون يتطلعون للأفضل

2
جزائريون يتطلعون للأفضل
جزائريون يتطلعون للأفضل

افريقيا برسالجزائر. حلت، الإثنين، 22 فيفري 2021 ذكرى الحراك الثانية، التي تحوّلت بقرار رئاسي إلى عيد وطني يذكر الجزائريين كل عام بثورتهم السلمية التي أطفأت شمعتها الثانية في أجواء من الفخر والنضال والتطلع لحياة أفضل، بعد عام صعب قلب فيه وباء كورونا حياة المواطنين رأسا على عقب، وسبّب الفاقة لشريحة واسعة من الجزائريين الذين يتطلعون لحياة أفضل والخروج من كابوس الوباء وارتفاع الأسعار وتراجع القدرة الشرائية..

أحداث متسارعة ومناسبات تتكرر كذكرى الحراك الشعبي المصادفة لـ22 فيفري، ووعود تنتظر التجسيد، وفيروس كورونا لم يتم السيطرة عليه نهائيا، وتحذيرات من موجة أخرى كل هذه الظروف المحيطة اليوم بالجزائريين، تقذف تارة بالأمل وتارة أخرى بالخوف.. خوف من الفقر وخوف على الصحة، وخوف أكبر يتعلق بـالوطن.

وأمام هذه الظروف الاستثنائية، والحالة المجتمعية المعقدة، يحذر مختصون في علم النفس والاجتماع، من ما وصفوه بـ “فقدان الصورة الحقيقية التي يطمئنّ لها الجزائريون”، والخوف من ما يكون عليه غدا، وقال هؤلاء إن قلق آثار الوباء لايزال يلازم بعض الجزائريين، وهناك انتظار للكثير من الحلول.

وفي هذا الصدد، يرى الدكتور زوبير عروس، أستاذ علم الاجتماع السياسي، أن فقدان الأمل من جهة وضبابية الرؤى لدى بعض الجزائريين من جهة أخرى، وحتى إن كان بينهم من لا يبالون بالمتغيرات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، فإن التأثير في السلوك والتذمر من الأسعار ومن كورونا ظاهرة اجتماعية لا يمكن إنكارها.

وأكد أن فئة واسعة من الشعب يشعرون أنهم دون سيادة قوية وثقة لمواجهة مخاوف المستقبل، وقال عروس، إن المرحلة الأخيرة، أظهرت حالتين اجتماعيتين وهما، الخوف من “السقوط في قاع الفقر”، وذلك جراء اتساع رقعة المحتاجين، وارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة، وفقدان الكثير من مناصب الشغل، لدرجة، حسبه، وصل فيها بعض الجزائريين، إلى العجز عن شراء بعض الضروريات، ومن جهة ثانية الخوف على “صحة المواطن”، وهذا جراء مرحلة الوباء واتضاح عيوب المنظومة الصحية وعجزها عن علاج بعض الحالات المرضية وانشغالها بمشكل”كورونا”.

وأوضح الدكتور زوبير عروس، أستاذ علم الاجتماع الديني والسياسي بجامعة الجزائر، أن الخوف الكبير الذي يهيمن في الأيام الأخيرة على الجزائريين، هو خوف على الوطن، هذا الذي بدأ يتسلل تدريجيا، بوجود تراكمات لعدة مشاكل اجتماعية واقتصادية وسياسية وعليه يجب استدراك الوضع والبحث عن حلول مناسبة باستشارة الخبراء.

وفي هذا الموضوع، دعا الدكتور مسعود بن حليمة، أستاذ علم النفس بجامعة الجزائر، إلى دراسة البيئة التي يعيش فيها الجزائريون، وخاصة البيئات الخاصة والتي تشهد فئات اجتماعية مختلفة، وإيجاد الحلول لتحقيق توازن ولو نسبي، ونشر الوعي القانوني وتحقيق تطبيق هذا القانون بالعدل على الجميع بما فيهم المسؤولين، والتركيز على محاربة الجهوية والسعي لخدمة الجزائريين دون تفرقة وإقصاء وتهميش.

وقال إن حالة الجزر والمد التي تطبع المجتمع الجزائري، هذه الأيام، حسب الدكتور مسعود بن حليمة، وانتظار ما سيكون غدا حيث الحياة الظاهرية تخفي أشياء باطنية، تسبب في اضطراب نفسي لدى الجزائريين، بعض هذه الاضطرابات لا تظهر ولا يحس بها حتى صاحبها، ولكنها تتجسد في بعض السلوكيات، أو ستبقى مكبوتة وتتجلى مع الوقت للعيان.

وفي السياق، وصف الخبير الدولي في مكافحة الآفات الاجتماعية، الدكتور ناصر ديب، الوضعية النفسية للكثير من الجزائريين بالمتدهورة، وقال إن أغلبهم لا يعرفون الاتجاهات التي ينبغي أن يسلكوها لحل مشاكلهم، وخاصة في ظل الغموض وعدم الاستقرار الذي يخيم على الشارع.

ويتخوف ناصر ديب، من ظهور بعض الآفات الجديدة الأكثر خطورة من آفات موجودة، وهذا بسبب ضعف الاتصال في العائلة، والشعور الدائم بعدم الاستقرار، في ظل خوف من الحياة المعيشية والإصابة بفيروس كورونا.

وقال ديب، إن انتشار الآفات الاجتماعية مرتبط بعدم استقرار الوضع العام للبلاد، حيث تصبح شخصية الفرد في المجتمع هشة، ما يوقعه في الآفة بسهولة، ويكون هناك، حسبه، تلاشي بين المسؤوليات حتى داخل الأسرة الواحدة، أشبه بالتعب النفسي والإرهاق، والاستسلام الكلي.

ودعا الخبير الدولي في مكافحة الآفات الاجتماعية، الدكتور ناصر ديب، إلى ضرورة الاهتمام بالترفيه والتسلية وتفريغ كبت الحجر الصحي والمشاكل الاجتماعية بطرق علاجية يشترك فيها المسؤول المحلي، من خلال الحوار والسماع للكل الأطراف دون تمييز ولا إقصاء.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here