حالات مؤكدة للبروسيلوز بالبويرة وتحذيرات من الحليب غير المراقب

3
حالات مؤكدة للبروسيلوز بالبويرة وتحذيرات من الحليب غير المراقب
حالات مؤكدة للبروسيلوز بالبويرة وتحذيرات من الحليب غير المراقب

أفريقيا برسالجزائر. وجهت المصالح الصحية التابعة لدائرة مشدالة شرق البويرة نداء لرؤساء وسكان البلديات التابعة لها قصد تجنب اقتناء واستهلاك الحليب وجميع مشتقاته المجهولة المصدر والمعروضة للبيع على الطرقات وبعض المحلات التجارية، وذلك تجنبا للإصابة بعدوى الحمى المالطية أو البروسيلوز الذي سجلت منه عدة حالات إصابة مؤكدة لدى السكان.

وجاء في الإعلان المنشور من طرف مصالح الصحة الجوارية بأحنيف، أنه تبعا لتسجيل حالة مؤكدة من مرض الحمى المالطية أو البروسيلوز البشري لشخص يقطن بقرية تيكسيريدان ببلدية الشرفة، حيث أكدت التحقيقات الوبائية التي أجرتها ذات المصالح بأن سبب العدوى هو اقتناء واستهلاك الحليب الطازج من عدة محلات بالمنطقة، لذا يستوجب حسب ذات المصالح على رؤساء البلديات تكثيف الرقابة لمنع انتشار الظاهرة، وعلى سكان المنطقة تجنب اقتناء أو استهلاك الحليب وجميع مشتقاته من الأصل الحيواني مجهولة المصدر، لاسيما المعروضة للبيع على الطرقات أو بالأماكن العمومية من دون مراقبة، فضلا عن بعض المحلات، وذلك حفاظا على صحتهم الخاصة والعمومية لما يسببه المرض من أعراض صحية قد تصل إلى الوفاة، إضافة إلى خشية انتشار العدوى أكثر وسطهم سواء عن طريق استهلاك تلك المواد لاسيما الحليب غير المغلى، أو بالاحتكاك المباشر مع دم الحيوانات المصابة كالأبقاء والغنم والماعز.

تجدر الإشارة إلى أن المصالح الفلاحية والبيطرية لولاية البويرة وبعد اكتشاف أكثر من 10 حالات للإصابة بالبروسيلوز البشري، كانت قد باشرت منذ أشهر حملة واسعة للتحسيس وسط المربين والفلاحين قصد تلقيح مواشيهم من مرض البروسيلوز وكذا الحمى القلاعية، مسخرة في ذلك أعوانها والبيطريين الخواص، غير أن العديد من المربين والفلاحين يرفضون في كل مرة تلقيح مواشيهم، مما يجعلها عرضة للإصابة بتلك الأمراض التي تنتقل عدواها لدى الإنسان، إضافة إلى ظاهرة بيع الحليب ومشتقاته على الطرقات العامة وببعض المحلات من دون دراية عن مصدرها ومدى إصابتها بالعدوى، خاصة مع استهلاكها دون طهي، مما يزيد من احتمال الإصابة بالعدوى.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here