هذا هي وتيرة تقدم مشاريع السكك الحديدية

1
هذا هي وتيرة تقدم مشاريع السكك الحديدية
هذا هي وتيرة تقدم مشاريع السكك الحديدية

أفريقيا برس – الجزائر. قال وزير الأشغال العمومية والمنشآت القاعدية لخضر رخروخ، في رده على سؤال كتابي لعضو مجلس الأمة عبد الرحمن قنشوبة، حول تأخر مشاريع السكة الحديدية والإجراءات المتخذة لتدارك التأخر وتسليمها، إن بعض الخطوط عرفت تأخرا في الإنجاز نتيجة وجود بعض العراقيل، أين عرف خط واد تليلات – تلمسان عدة عراقيل أثرت سلبا على الآجال المحددة لتسليمه، من بينها تغير التصميم الأصلي للخط من 160 كلم / سا الى 220 كلم / سا وعمليات نزع الملكية وتحويل مختلف الشبكات، غير أن تقدم الأشغال وصل إلى نسبة 78%، وتوقفت الورشة بعد ذلك في 11 أوت 2021 بسبب الصعوبات الإدارية والمالية التي عرفتها الشركة الإيطالية المكلفة بالإنجاز “كوندوتي”، حيث ترتب عنها انخفاض بشكل حاد لوتيرة الأشغال اعتبارا من نهاية سنة 2017، مما أدى إلى صدور أمر بوقف الخدمة من طرف صاحب المشروع، يقول الوزير في الرد.

وتيرة حسنة على خط وادي تليلات – تلمسان

إلا أنه بعد تحسن الوضعية المالية لهذه المؤسسة، وذلك بعد شرائها وإدماجها في مؤسسة عالمية ذات إمكانيات مالية كبيرة، تم إصدار أمر باستئناف الخدمة لمواصلة الأشغال على مستوى المشروع بتاريخ 2023/02/28 والانطلاق الفعلي للورشات الأشغال جارية حاليا بوتيرة حسنة، وأضاف أنه بغض النظر عن الإجراءات القانونية والإدارية التي تترتب عن تغير مالك الشركة الإيطالية تم تحديد نهاية سنة 2024 للانتهاء من جميع الأشغال على مستوى هذا الخط.

وبالنسبة لخط الثنية – برج بوعريريج، قال الوزير إنه من بين ما تضمنه برنامج تطوير وعصرنة شبكة السكة الحديدية المسجل في إطار البرنامج التكميلي لدعم النمو مشروع تصميم وإنجاز خط سكة حديدية مزدوج ومكهرب الثنية – برج بوعريريج على مسافة 175 كلم على مستوى الخط الشمالي الذي يندرج ضمن خط السكة الحديدية الجزائر العاصمة – قسنطينة والذي دخل حيز التنفيذ بتاريخ 18 جويلية 2009 بآجال إنجاز قدرت بـ48 شهرا، كان مقررا أن يتضمن عقد البرنامج لهذا المشروع ست صفقات، لم يفعل منها سوى صفقة البرنامج رقم واحد، أما تفعيل الصفقات الخمس المتبقية، يشترط فيها انتهاء دراسات التصميم المقررة في الصفقة رقم واحد.

حل قانوني لصفقة خط الثنية ـ برج بوعريرج

وأضاف الوزير بأنه خلال تنفيذ الصفقة التطبيقية رقم واحد حدثت خلافات عميقة بين الطرفين المتدخلين في المشروع، نتج عنها انسداد العلاقة التعاقدية، ونظرا لخصوصية الوضع، تشكلت لجنة من طرف وزارة المالية لدراسة هذا الملف وإيجاد حلول للخلافات، ما ألزمها وقف الأشغال منذ شهر جويلية 2013 وقرارها في 2016 باستئناف عقد البرنامج لإعداد الدراسات فقط، قبل أن ينطلق المشروع مرة أخرى بتاريخ 20 نوفمبر 2016، بعد ترسيم وتفعيل النسخة الجديدة لعقد البرنامج بآجال 12 شهرا تتضمن تمديد آجال التنفيذ وتعديل بعض البنود التعاقدية، وخلافا للتوقعات، أظهر الكشف التقديري الذي قدمه المجمع عن زيادة قدرها 70% مقارنة بمبلغ عقد البرنامج، هذه الزيادة غير المطابقة مع الصفقة المبرمة، تم رفضها من طرف الإشراف التقني، مما تسببت في معضلة تعاقدية، زيادة على ذلك، رفض التأشيرة من طرف اللجنة القطاعية للصفقات العمومية على الملحق المتعلق بمديد صلاحية عقد البرنامج وما له من تداعيات على تفعيل الصفقات المتبقية، مضيفا بأنه المناقشات تجري حاليا بين الوكالة الوطنية للدراسات ومتابعة انجاز الاستثمارات في السكك الحديدية والمجمع، من أجل إيجاد حل قانوني لإعادة إطلاق المشروع.

أطول نفق في الجزائر

وبخصوص خط عنابة – رمضان جمال، أكد الوزير بأنه تم إبرام عقد إنجازه لمدة تنفيذ تقدر بـ39 شهرا اعتبارا من 4 ديسمبر 2006، غير أن هذه المدة امتدت إلى 141 شهر، أين واجه هذا المشروع عوائق كبيرة في بعض المقاطع التي تم حل معظمها، مع تسجيل معدل تقدم إجمالي في الأشغال اعتبارا من 30 أوت 2018 يصل إلى نحو 78.23%، غير أنه بعد رفض مجمع الشركات مواصلة الأشغال تم إقرار فسخ الصفقة، والشروع في إطلاق مناقصة وطنية مفتوحة بتاريخ 04 جويلية 2021، لاستكمال أشغال الحصة رقم 02 المتعلقة بازدواجية وتحديث منشآت السكك الحديدية بشطر واد زياد – رمضان جمال على مسافة 76,6 كلم”، إلا أنه تم إصدار قرار برفض التأشيرة من قبل اللجنة القطاعية للصفقات العمومية بتاريخ 10 ديسمبر 2023 وبالتالي إلغاء المناقصة الوطنية وإعداد دفتر شروط جديد، ثم الإعلان عن طلب عروض في 15 أفريل 2024. ومن المقرر فتح أظرفة العروض في 26 ماي 2024، إضافة إلى ذلك، قام صاحب المشروع المفوض “أنسريف” بإطلاق المشروع المتعلق بالشطر الرابط بين عنابة وواد زياد على مسافة 13.5 كلم بتاريخ 14 نوفمبر 2022، حيث الأشغال جارية مع مجمع الشركات المكلفة بالإنجاز.

أما بخصوص خط العفرون – خميس مليانة، فقد أكد بأن ازدواجية السكة الحديدية العفرون – خميس مليانة على مسافة 55 كلم، ضمن أحد مقاطع خط السكة الحديدية الجزائر العاصمة – وهران، تعتبر مشروعا معقدا جدا بالنظر إلى تركيبة المسار مقارنة بالخط المستغل، حيث يتداخل ويتقاطع مع هذا الأخير عدة مرات، كما يتضمن أيضا أطول نفق في الجزائر بطول 7.32 كلم والذي عرف عدة مخاطر جيولوجية أثناء إنجازه، يضاف إلى ذلك العراقيل المتعلقة بتحويل مختلف الشبكات ونزع الملكية كل هذا أثر على وتيرة الأشغال، غير أنه ولأسباب قضائية طالت التجمع المكلف بالإنجاز ويطلب منه، تم تبليغ أمر بالخدمة لوقف الأشغال بتاريخ 22 فيفري 2023، ثم الاستئناف بتاريخ 15 أكتوبر 2023، والأشغال متواصلة حاليا بوتيرة متوسطة، أين بلغت نسبة تقدم الأشغال 92 % في انتظار رفع العراقيل القضائية، مع تمديد آجال الإنجاز إلى غاية نهاية ديسمبر 2024، بما في ذلك أشغال تجهيزات الأمن للأنفاق.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن الجزائر اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here