وفرة في المواد الاستهلاكية وبداية فتح الأسواق الجوارية

9
وفرة في المواد الاستهلاكية وبداية فتح الأسواق الجوارية
وفرة في المواد الاستهلاكية وبداية فتح الأسواق الجوارية

أفريقيا برس – الجزائر. تنطلق الأسواق التضامنيّة لشهر رمضان، هذا الأسبوع، ما يسمح للمواطنين من اقتناء حاجياتهم الأساسية استعدادا لشهر رمضان في وقت مبكّر، بينما تعرف أسعار كثير من المواد الغذائية استقرارا ووفرة بسبب رفع القدرات الإنتاجية للمصانع، كما ستنتعش سوق اللحوم الحمراء والبيضاء بدخول المستوردة منها وبكميات معتبرة الأيام القليلة المقبلة.

كشف الأمين العام للتجار والحرفييّن الجزائريين، عصام بدريسي، عن فتح 541 سوقا تضامنية جوارية أبوابها أمام المواطنين، خلال الأسبوع الجاري، وذلك عبر جميع دوائر الوطن، التي سيعرض فيها تجار الجملة والتجزئة منتجاتهم مباشرة للمستهلك، وهو ما سيعطي منافسة تساهم في خفض الأسعار أكثر.

وقال بدريسي بأن البيع المباشر والترويجي من خلال الأسواق التضامنية “يسمح للمواطنين باقتناء جميع حاجياتهم لرمضان من مكان واحد، بدل التنقل عبر أكثر من منطقة.”

تحضيرات رمضان بدأت منذ 6 أشهر

وأكد المتحدث، أن السلطة ومن خلفها الجهات المختصة وفي سابقة هي الأولى من نوعها، بدأت في التحضير لاستقبال رمضان منذ أكثر من 6 أشهر، وذلك من خلال لقاءات تشاورية دورية، جمعت وزير التجارة أحمد زيتوني مع ممثلي التجار وجمعيات حماية المستهلك وكل ممثلي القطاعات ذات الصلة بالموضوع. وبحسبه، انتهج وزير التجارة الحالي سياسة “اللقاءات التشاورية والتنسيقية” منذ قدومه على رأس الوزارة، لغرض وضع الوقوف على المشاكل ومعالجة الاختلالات في قطاع التجارة.

لا ندرة للمواد واسعة الاستهلاك

وأعطى مثالا، عن مادة السميد التي كانت ستعرف نقصا حادا أياما قبل رمضان بسبب كثرة الشراء من طرف صانعي “قلب اللوز والزلابية” ومختلف الحلويات الرمضانية، ومن طرف العائلات التي تفضل تناول “خبز الدار” في رمضان، والظاهرة جعلت وزارة التجارة تستبق الأمر، وتطالب المطاحن بزيادة الإنتاج بـ60 بالمائة في اجتماع ضمّ التجار وأصحاب المطاحن ومُختلف الفاعلين في 14 ديسمبر 2023.

وقال بدريسي بأن “كُل المواد المُدعّمة بأسعارها المُسقفة موجودة حاليا على رفوف المحلات، وحتى المواد واسعة الاستهلاك متوفرة بسبب زيادة القدرات الانتاجية وفتح أبواب الاستيراد من طرف رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، خاصة بالنسبة لشُعبة اللحوم الحمراء، وهو ما سيُنعش النشاط التجاري لدى الجزّارين”.

111 ألف طن من اللحوم الطازجة سيتم استيرادها لرمضان

وكشف بدريسي، بأنّ العمل الاستباقي ساهم في منح 59 رخصة لاستيراد اللّحوم الطّازجة، لهدف الوصول إلى 111 ألف طن من اللحوم المستوردة الطازجة، بحيث تم استيراد 25 ألف طن إلى غاية اليوم في انتظار وصول الرقم إلى 80 ألف طن، قبل دخول شهر رمضان. ويتوقع محدثنا أن أسعار اللحوم الحمراء الطازجة ستنخفض أسعارها في رمضان إلى أقل من 1200دج للكلغ، وقال إن ظاهرة الاستيراد انعكست إيجابا على أسعار اللحوم المحلية التي تهاوى ثمنها قليلا، بينما ناشد السلطات بإعادة النظر في أسعار اللحوم المستورة بالعظام، التي وجدها الجزارون مرتفعة نوعا ما.

ومن جهة أخرى، سيتم إنشاء خلايا محلية لمرافقة جهود الدولة، وبتعليمة من الاتحاد العام للتجار والحرفيين، مكونة من الأمين الولائي لاتحاد التجار وممثلين عن فدراليات الخضر والفواكه، الخبز، موزعي الحليب، مواد الغذائية بالجملة، هدفهم مرافقة ومراقبة التجار، والتبليغ عن المضاربين والمخالفين والمساهمة في حملات تحسيسية بين التجار.

مطاعم إفطار وسحور في الأسواق الجهوية

وفي الجانب التضامني، كشف الأمين العام لاتحاد التجار والحرفيين، عن شراكة مع الهلال الأحمر، لفتح مطاعم إفطار وسحور على مستوى الأسواق الجهوية، يستفيد منها التجار المداومون لساعات متأخرة، ولجميع عابري السبيل والمحتاجين، وتبرعاتها تكون من التجار في إطار تنظيمي وقانوني. كما أبرم الاتحاد اتفاقية مع الكشافة الجزائرية الإسلامية في السياق نفسه.

وناشد المتحدث المواطنين، لتجنب اللهفة والتبذير وترشيد الاستهلاك خلال رمضان، لتوفر جميع المواد الاستهلاكية وبأسعار مستقرة، بينما دعا التجار، إلى تضافر جهودهم لأخلقة هذا القطاع، “في ظل مساعي الدولة وبذلها جهودا معتبرة، من القضاء على بيروقراطية الإدارة، إلى ضمان استقرار دائم الأسعار ووفرة المنتجات طيلة السنة”، على حدّ قوله.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن الجزائر اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here