حصري.. هنا سينتج لقاح سبوتنيك v للجزائريين

5
حصري.. هنا سينتج لقاح سبوتنيك v للجزائريين
حصري.. هنا سينتج لقاح سبوتنيك v للجزائريين

افريقيا برسالجزائر. ينتظر الجزائريون منذ أشهر استلام اللقاح المضاد لفيروس كورونا، والشروع في عملية التطعيم، وبمجرد دخول أولى جرعات لقاح سبوتنيك v، حتى تمكنت المفاوضات مع الطرف الروسي من الانتقال إلى السرعة القصوى فيما يتعلق بإنتاجه لمحليا.

الشروق تدخل المخبر الجزائري الذي سينتج اللقاح الأكثر طلبا في العالم، وتقف على طريقة إنتاج اللقاح الموجود تحت خط “سري جدا”.

منطقة وادي الكرمة بالعاصمة، مخابر فراترازس، طاقم مكون من 40 فردا من الشباب الجزائري تلقى تكوينا على أعلى مستوى في مجال الصناعات الصيدلانية..هنا سينتج لقاح كورونا الروسي سبوتنيك v محليا.

بمجرد الدخول إلى مصنع الأدوية التابع لمخابر “فراترازس“، بالعاصمة بوادي الكرمة، تقع عينك على طاقم شاب من الكفاءات الجزائرية، بمعدل عمر لا يتجاوز 40 سنة أغلبهم من خريجي الجامعات الجزائرية.. المصنع يقوم بإنتاج أغلب الأدوية الموجودة في السوق العالمية بمعايير دولية.

وحدة ابن حنين.. هنا سينتج لقاح سبوتنيك v

ستكون وحدة “ابن حنين”، الموجودة في مخابر “فراترازس”، بوادي الكرمة بالعاصمة هي المسؤولة على إنتاج لقاح سبوتنيك v محليا.

وقد تم تجهيزها بكل الوسائل قصد الشروع في مرحلة الإنتاج بمجرد تسلم الطرف الجزائري مُرَكز التخليق الحيوي من الجانب الروسي.

ويتم التحضير لدخول مرحلة الإنتاج وفقا لما ذكره الأمين العام للمخابر الجزائرية بودينة عبد الرحمان، منذ حوالي 45 يوما، حتى تكون هناك ليونة في التعامل مع عملية الإنتاج عند استلام مُرَكز التخليق الحيوي أو السلالة الخلوية.

التعقيم خط أحمر.. والخطأ ممنوع

ونحن ندخل مصنع مخابر “فراترازس”، وقفنا على حجم الاحترافية في التعامل خاصة من جانب التعقيم الخاص بالطاقم العامل، وكذا الزوار.

بحيث يكون على الراغب في الدخول إلى المصنع والمخابر الموجودة به المرور عبر 3 مراحل هامة وهي التعقيم، ارتداء لباس خاص، وبعدها دخول المصنع عن طريق سلسلة من الأبواب العازلة المؤدية إلى قسم التعقيم الأولي للعبوات الفارغة.

مرحلة إنتاج لقاح سبوتنيك v، تنطلق من تعقيم العبوات الفارغة التي يستلمها المصنع، على أن يكون التعقيم تحت 300 درجة مئوية، وفي غرفة معزولة تتمتع بمواصفات خاصة من حيث التعقيم، على أن يتم إفراغها من الهواء بالشكل الذي يمنع بعدم دخول شوائب إلى العبوات التي تحمل اللقاح.

تعقيم “صهاريج” اللقاح بدرجة 121 درجة

قبل الشروع في إنتاج اللقاح يتم تعقيم الصهاريج الموجود في غرفة معزولة بطريقة خاصة بمادة الزجاج المعالج، ويكون التعقيم على درجة 121 درجة تحت الصفر، وذلك قصد الشروع في التحضير لوضع اللقاح بهذه الصهاريج، قبل وضعها في عبوات صغيرة بحجم 5 ملل و 2 ملل بتركيز 0.6، بحيث يتم تحضير مُرَكز التخليق الحيوي مع مياه PPI، قصد الحصول على الشكل النهائي للقاح.

4 مراحل لإنتاج اللقاح.. وهذه أهمهما

ويدخل اللقاح حسب خبراء مخابر “فراترازس”، أربع مراحل من التحضير قبل أن يتم تلقيح المواطن به، أولاها تعقيم العبوات الفارغة، حسب الشرح الذي قدمته الصيدلانية ملال آمال، التي تعمل ضمن فريق التحضير لإنتاج لقاح سبوتنيكv للجزائريين.

ويلي هذه المرحلة تحضير اللقاح الذي يمر بعدها على مصفاة دقيقة جدا بحجم 02 ميكرومتر، وذلك قصد مراقبته في حال كان يحمل بعض الشوائب، بعدها يتم غلق العبوات الزجاجية بدرجة حرارة عالية، وتستلمها مخبرية تقوم بمعاينة اللقاح في آخر حلقة من خط الإنتاج.

وهذه المرحلة تعتبر الأهم في خط الإنتاج بالنظر لما تكتسيه من أهمية بالغة، بحيث يتم مراقبة كمية اللقاح الموجودة وكذا نوعية وتركيز اللقاح قصد تفادي إصابة الشخص الذي يتلقى اللقاح بأي مضاعفات جانبية.

مراقبة درجة الحرارة والضغط بمخابر الإنتاج كل ساعة..

بدورها قالت الصيدلانية أمال ملال الموجودة ضمن طاقم مخابر “فراترازس”، في حديثها مع الشروق، أن عملية الإنتاج تخضع لمعايير دقيقة جدا، على رأسها مراقبة الضغط الموجود في مخبر الإنتاج على جميع المراحل وكذا درجة الحرارة، قصد تفادي أي خلال فيما بعد، ويتم مراقبة الضغط على مستوى المخابر أو الغرف الأربع للإنتاج، بحيث تكون هذه الأخيرة محمية بزجاج معالج وعازل عن المحيط الخارجي.

70 من المائة من عملية صنع اللقاح ترتكز على مراقبة الجودة

من جهته قال مدير مخابر “فراترازس”، أن عملية إنتاج اللقاح وضوابطها ستكون وفقا للمعايير العالمية، التي حددها بلد المنشأ، مشيرا إلى أن 70 من المائة من عملية تصنيع اللقاح الروسي سبوتنيك v، ستتركز على مراقبة الجودة والنوعية، وذلك حفاظا على صحة الموطن.

وأكد المتحدث أن المخابر الجزائرية “فراترازس”، ستنتقل إلى المرحلة الثانية وهي التصدير لقاح سبوتنيك v عند تحقيق الاكتفاء الذاتي على المستوى الوطني.

وأوضح المسؤول، أن طاقة الإنتاج يمكن رفعها بعد التحكم في التقنية بالشكل الذي يسمح بالتسويق الخارجي.

50 مليون عبوة من اللقاح ينتجها المخبر سنويا

وبدورها قالت الصيدلانية بمخابر “فراترازس”، أن طاقة إنتاج اللقاح الروسي في الجزائر ستكون كمرحلة أولى في حدود 50 مليون عبوة، وسيتم رفع طاقة الإنتاج في المرحلة الثانية في حال تم التحكم في التقنية بالشكل اللازم.

الأمين العام للمخابر الجزائرية “فراترزاس” بودينة عبد الرحمان لموقع “الشروق”:

تصنيع اللقاح الصيني في الجزائر ممكن

قال الأمين العام للمخابر الجزائرية “فراترزاس” بودينة عبد الرحمان، أن المخابر الجزائرية “فراترزاس”، ستقوم بتصنيع 50 مليون عبوة من لقاح سبوتنيك v الروسي كمرحلة أولى، مؤكدا أن إنتاج اللقاح الصيني محليا ممكن أيضا.

وكشف بودينة عبد الرحمان لموقع “الشروق”، إن اختيار إنتاج اللقاح من قبل مخابر “فراترزاس”، يعود إلى الإمكانيات العلمية والتجهيزات المتطورة التي تمتلكها، لأن عملية تصنيع لقاح كورونا سبوتنيك v تكون من الخلية أو التخليق الحيواني وهي تقنية حديثة ومتطورة جدا، في مجال الصناعة الصيدلانية، وهي التقنية التي اعتمدتها مخابر”فراترزاس”، لأول مرة في الجزائر خلال تصنيعها لدواء “فارينوكس”.

وقال بودينة، أن الجانب الروسي قام بإرسال كل الملف التقني، ويقوم حاليا الجانب الجزائري، بتحضير طريقة إنتاج اللقاح الروسي، والكميات التي سيتم إنتاجها يوميا، وبعض التفاصيل التقنية التي ترتبط بتصنيع اللقاح قبل الشروع في مرحلة الجد -يضيف المتحدث-.

وأوضح المتحدث، أن تصنيع اللقاح الروسي يمر عبر مرحلتين وهي مُرَكز التخليق الحيوي والسلالة الخلوية، قائلا “إذا منحنا المخبر الروسي مُرَكز التخليق الحيوي، بعد شهرين ونصف سنباشر عملية الإنتاج، وإذا اكتفى بمنحنا السلالة الخلوية فقط فمرحلة الإنتاج ستكون بعد 7 أشهر على أقصى تقدير”.

وقال بودينة، أن المفاوضات مع الطرف الروسي تشرف عليها السلطات العليا للبلاد، على رأسها رئيس الجمهورية والوزير الأول ووزارة الصناعات الصيدلانية، فيما تكتفي مخابر “فراترزاس”، بتطبيق الجانب التقني الذي يتعلق بإنتاج اللقاح.

وشدد المتحدث على أن الطرف الروسي متعاون بشكل جيد، ويقوم بالرد على كل الأسئلة التي وجهتها له المخابر الجزائرية، وذلك من خلال اللجنة العلمية التي تشرف على عملية التواصل مع الخبراء الروس.

وقال الأمين العام للمخابر الجزائرية “فراترزاس”، أن تصنيع اللقاح الصيني في الجزائر ممكن، وهناك بعض الاتصال مع الطرف الصيني، مشيرا إلى أن الجزائر جاهزة لتصنيع سبوتنيك لأنها منذ 3 أشهر تمكنت من استعمال تقنية التخليق الحيوي في مخابر “فراترزاس”.

وأوضح المتحدث، أن الجزائر لديها كل الإمكانيات لتحقيق الاكتفاء الذاتي من اللقاح المضاد لكورونا محليا، وسيتم تصنيع اللقاح في الجزائر سيكون وفق مواصفات بلد المنشأ.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here