“الأفلان” أمام امتحان جديد لاختيار خليفة بعجي

2
“الأفلان” أمام امتحان جديد لاختيار خليفة بعجي
“الأفلان” أمام امتحان جديد لاختيار خليفة بعجي

أفريقيا برس – الجزائر. ينعقد، هذا السبت، بقصر المؤتمرات عبد اللطيف رحال بالجزائر العاصمة، المؤتمر الحادي عشر لحزب جبهة التحرير الوطني بعد مرُور أزيد من 7 سنوات عن آخر مؤتمر، حيث سيختار “الأفلانيون” طيلة 3 أيام من أشغال المؤتمر أمينهم العام الجديد خلفا لأبي الفضل بعجي الذي قضى 3 سنوات ونصف على رأس الحزب العتيد.

واختار بعجي الانسحاب من سباق الترشيحات لخلافة نفسه على رأس الحزب، مؤكدا في لقاء جمعه برؤساء اللجان الانتقالية، مساء الخميس، إنه لن يترشح لمنصب الأمانة العامة مجددا، اقتناعا منه بضرورة التداول على المنصب بعد 3 سنوات ونصف قضاها على رأس الأفلان خلفًا للقيادي علي صديقي الذي تولى المنصب مؤقتا.

ورغم أن القانون الأساسي للحزب واضح في مسألة الترشيحات التي يجب أن تكون في إطار اللجنة المركزية المنبثقة عن المؤتمر، إلا أن الأصداء الأولية الواردة من داخل الحزب تشير إلى أن المحافظ السابق لمقاطعة بوزريعة عبد الكريم بن مبارك يحظى بدعم واسع داخل الأفلان، ويتواجد في أحسن رواق لخلافة بعجي على رأس الأمانة العامة.

وتفيد المصادر أن التحركات داخل الحزب تتجه نحو اختيار بن مبارك ليكون المرشح التوافقي في المؤتمر الذي تأخر عقده 3 سنوات، لينهي عهد المؤتمر العاشر الذي شهد العديد من الصراعات حول منصب الأمانة العامة للحزب.

وعرفت الفترة الممتدة ما بين المؤتمر العاشر للحزب والحادي عشر تولي 6 قياديين منصب الأمانة العامة، وذلك لأول مرة في تاريخ الحزب العتيد، فبعد تزكية عمار سعيداني في المؤتمر العاشر للحزب المنعقد أواخر شهر أفريل 2015 جاء الدور على الوزير الأسبق المتواجد في السجن جمال ولد عباس بعد “تنحّي” سعيداني، وبعدها رئيس المجلس الشعبي الوطني الأسبق معاذ بوشارب، يليه البرلماني السابق محمد جميعي، ثم القيادي علي صديقي الذي سير الحزب لفترة مؤقتة إلى حين تزكية أبو الفضل بعجي على رأس الأفلان.

وإلى غاية كتابة هذه الأسطر، لم يعلن أي قيادي في الحزب عن نيته في الترشح ما عدا الوزير الأسبق بوجمعة هيشور، الذي كشف استعداده للترشح لهذا المنصب في فيديو نشره عبر صفحته بمنصة فيسبوك.

وفي السياق، تتواصل التحضيرات الخاصة بالمؤتمر داخل الحزب، حيث أفادت مصادرنا أن عددا كبيرا المندوبين تم إقصاؤهم من قبل مكتب إثبات العضوية، بسبب عدم توفر هؤلاء على شرط الأقدمية التي تمكنهم من الحصول على صفة مندوب في المؤتمر .

بالمقابل، أسدى الأمين العام للحزب أبو الفضل بعجي خلال لقائه برؤساء اللجان الانتقالية تعليمات تخص سير أشغال المؤتمر الـ11 للحزب أيام 11.12.13 نوفمبر بقاعة المؤتمرات عبد اللطيف رحال بالعاصمة، وذلك لضمان السير الجيد للعملية بعيدا عن أي انزلاقات.

كما جرى داخل مقر الحزب العتيد في حيدرة، مساء الخميس، وضع اللمسات الأخيرة على قائمة المندوبين في المؤتمر والذي تجاوز 5 آلاف مندوب، بينهم ممثلون عن الجالية الجزائرية بالخارج.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن الجزائر اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here