بعجي: الأفلان جاهز لمؤتمر جامع دون خلافات

2
بعجي: الأفلان جاهز لمؤتمر جامع دون خلافات
بعجي: الأفلان جاهز لمؤتمر جامع دون خلافات

أفريقيا برس – الجزائر. جدد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني أبو الفضل بعجي، الأحد، تأكيده على جاهزية الحزب للذهاب نحو مؤتمر جامع دون أي خلافات أو ما وصفه بالانقسامات، في حين تحاشى الحديث عن إمكانية ترشحه للأمانة العامة للأفلان.

وخلافا لما كان متوقعا، مرّت دورة اللجنة المركزية للأفلان بردا وسلاما على أبو الفضل بعجي، ورغم مشاركة معارضيه في اللقاء المنظم بقصر المؤتمرات عبد اللطيف رحال بالعاصمة، إلا أن هذا الأخير تمكن من تمرير التقرير الأدبي والمالي للحزب، حيث صادق أعضاء اللجنة المركزية بالأغلبية على الوثيقة، إضافة إلى التقارير والوثائق المنتظر عرضها على المؤتمرين منتصف شهر نوفمبر المقبل من أجل المصادقة والتصويت.

واستعرض بعجي في اللقاء حصيلة “إنجازات” جبهة التحرير الوطني منذ توليه منصب الأمانة العامة للحزب، منها مشاركته في كافة الاستحقاقات وتشجيع “انخراط الشباب والعنصر النسوي”، إلى جانب “تفعيل الرقابة” على المحافظات والقسمات.

وأوضح الأمين العام في آخر اجتماع للجنة المركزية عشية انعقاد المؤتمر، أن الوضعية النظامية للحزب منذ توليه الأمانة العامة تغيرت بشكل كبير، حيث كانت تعيش حالة من الفوضى نتيجة تراكمات ماضية، منها ما وصفه باللاشرعية في القيادة، وتفكك وانقسام المحافظات الولائية، إضافة إلى حالة اللاتجانس في تشكيلاتها.

وأرجع بعجي حالة الارتباك التي عاشها الحزب إلى ما وصفه بالصراعات القائمة بين أجنحته، إضافة إلى غياب الكفاءات وعدم توفر المقاييس المحددة في القانون الأساسي للحزب ونظامه الداخلي.

وأضاف المتحدث أن الأفلان طيلة الفترة الماضية “كان عرضة لمخطط مكشوف استهدف علاقته بالشعب، وكان الهدف المرسوم هو إنهاء رسالته من خلال إيداعه متحف التاريخ”، مخاطبا أعضاء اللجنة المركزية “إنكم تتذكرون تلك الشعارات المشبوهة التي كانت تنادي بالرحيل”.

وبالعودة للتحضيرات الخاصة بالمؤتمر الحادي عشر للحزب، قال بعجي إن عملية انتخاب المندوبين تميزت بالشفافية التامة والشعور بالمسؤولية في إنجاح هذا الحدث، وأنه “لم يتم تسجيل أي احتجاجات، وهذه خطوة هامة جديرة بالتنويه والإشادة”.

بالمقابل، جدد نفس المسؤول الحزبي التأكيد على أن المؤتمر الـ11 القادم لحزبه سيكون محطة “للتلاحم وتعزيز وحدة صفوفه”، مرجعا سبب تأخر التئامه إلى أسباب موضوعية، قائلا: “اخترنا شعار نتجدد ولا نتبدد للمؤتمر الحادي عشر، وقبل ذلك للانتخابات التشريعية والمحلية، لما يمثله من أهمية بالنسبة لحزبنا، كامتحان وتحد”.

وتابع قوله: “نتجه نحو عقد المؤتمر الحادي عشر، للانطلاق في مرحلة جديدة، متمنين أن يكون في مستوى تطلعات المناضلين وفي مستوى ما يترقبه الشعب الجزائري، وأن يظل حزب جبهة التحرير الوطني حزبا رياديا ملتزما، مخلصا على الدوام وفي خدمة الجزائر”.

وفيما يتعلق بالشأن الدولي، جدد بعجي دعم تشكيلته السياسية للقضية الفلسطينية، مشددا على أن “المقاومة الفلسطينية حق مشروع للشعب الفلسطيني في مواجهة المحرقة الصهيونية بتواطؤ مكشوف للغرب”.

وفي السياق، أشاد بعجي بمواقف الدولة الجزائرية بقيادة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، تجاه قضايا التحرر العادلة في العالم، قائلا: “نثمن المواقف المشرفة لرئيس الجمهورية تجاه القضية الفلسطينية، لاسيما في هذا الظرف بالذات، أين تعرف فيه غزة إبادة جماعية ضد الأبرياء”.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن الجزائر اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here