تبون يُفعّل رئاسته لمجلس الجامعة العربية لحل الأزمة في السودان.. ومحادثات مع أردوغان لاحتواء الوضع

4
تبون يُفعّل رئاسته لمجلس الجامعة العربية لحل الأزمة في السودان.. ومحادثات مع أردوغان لاحتواء الوضع
تبون يُفعّل رئاسته لمجلس الجامعة العربية لحل الأزمة في السودان.. ومحادثات مع أردوغان لاحتواء الوضع

أفريقيا برس – الجزائر. أعلنت الجزائر بوصفها الرئيس الحالي لمجلس الجامعة العربية على مستوى القمة، عن استعدادها لتكثيف جهودها بالتعاون والتنسيق مع الشركاء الإقليميين والدوليين من أجل المساهمة في وقف الاقتتال بين السودانيين.

وذكرت الرئاسة الجزائرية أن الرئيس عبد المجيد تبون في إطار متابعته الدقيقة والمستمرة للتطورات الخطيرة الدائرة في جمهورية السودان، بعث برسائل إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، والرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، رئيس جمهورية القمر المتحدة، عثمان غزالي، والأمين التنفيذي للهيئة الحكومية للتنمية “إيغاد” الدكتور ورقنه جبيهو.

وتأتي مبادرة تبون الذي يرأس مجلس الجامعة العربية على مستوى القمة، في ظل ما وصفته الرئسة الجزائرية بـ”التدهور المتسارع للأوضاع في السودان على خلفية استمرار المواجهات المسلحة بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، مخلفة خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات”، مما يستدعي بحسبها “تحركا دوليا لحقن الدماء والعودة إلى المسار السلمي لحل الأزمة السودانية العميقة”.

وشدد الرئيس تبون في رسائله الثلاث، على أن “التطورات الخطيرة والمؤسفة التي تشهدها جمهورية السودان الشقيقة بتعقيداتها الداخلية وتداعياتها الخارجية أضحت تفرض تحديا مشتركا يتطلب تظافر جهود جميع الفاعلين الإقليميين والدوليين”، داعيا إلى “التحرك المشترك وبشكل عاجل لتفادي المزيد من التصعيد ووقف الاقتتال بين الأشقاء السودانيين وحملهم على تغليب الحكمة والاحتكام إلى فضائل الحوار لحل خلافاتهم وتجنيب الشعب السوداني مخاطر الانزلاق في دوامة العنف الدموي الذي يشكل خطرا على السلم الاجتماعي وعلى مسار التسوية السياسية في السودان”.

وأكد تبون، بعد تثمينه للمساعي الفردية التي بادرت بها هذه المنظمات، أنه لا يزال هناك مجال “لتثمين جهودها وتعظيم المكاسب المرجوة منها من خلال الجهود الجماعية لدعوة الأخوة الأشقاء في السودان وبصوت واحد وموحد، إلى الوقف الفوري لكافة الاشتباكات المسلحة وإلى ضرورة تغليب المصلحة العليا للبلاد وحقن الدماء”.

وأبرز في هذا السياق استعداد الجزائر “لتكثيف جهودها بالتعاون والتنسيق مع الشركاء الإقليميين والدوليين من أجل المساهمة الفعلية في الجهود والمساعي الجماعية الرامية لوقف الاقتتال بين الأشقاء السودانيين وحثهم على العودة السريعة إلى المسار السلمي لحل الأزمة السودانية بطريقة نهائية ومستدامة”.

ومن هذا المنطلق، طالب تبون بالتفكير في مسعى مشترك وموحد بين المنظمات الأربع (الأمم المتحدة الاتحاد الأفريقي، جامعة الدول العربية والهيئة الحكومية للتنمية إيغاد، من أجل مساندة جمهورية السودان، لتجاوز الأزمة الراهنة”، مشيرا إلى أن “توحيد جهود الفاعليين الدوليين والإقليميين بشكل جماعي وعاجل يهدف إلى العمل على وقف إطلاق النار وتهدئة الأوضاع والتأسيس لحقبة جديدة تلبي طموحات وتطلعات الشعب السوداني الشقيق، في العيش الكريم في كنف السلم والوئام والاستقرار”.

وعقب هذه الرسائل، تلقى تبون مساء الثلاثاء، رسالة من نظيره التركي رجب طيب أردوغان، تطرقا فيها إلى علاقات التعاون الثنائي وسبل تعزيزه. ووفق البيان الجزائري، فقد تباحث الرئيسان حول “تطورات الوضع الأمني الخطير والمؤسف بالشقيقة السودان وسبل إيجاد حل، لاحتواء الوضع سياسيا، ووقف الاقتتال بين الأشقاء، في شهر رمضان، شهر التقوى والغفران”، مشددين على “أهمية الحوار وإعلاء المصلحة العليا”.

وفي الساعات الأولى لبدء الاقتتال في السودان، أعربت الجزائر، عن قلقها إزاء تطورات الأوضاع بعد الاشتباكات الخطيرة والمواجهات بالأسلحة الثقيلة التي تم تسجيلها في العاصمة الخرطوم بين قوات الجيش وقوات الدعم السريع، وما تخلّفُهُ من خسائر في الأرواح والممتلكات.

ودعت الرئاسة الجزائرية انطلاقا من علاقات الأخوة والروابط التاريخية التي تجمعُ البلدين والشعبين الشقيقين، جميع الأطراف السودانية إلى وقف الاقتتال وتغليب لغة الحوار لتجاوز الخلافات مهما بلغت درجة تعقيدها. كما أهابت بجميع الأشقاء “العمل على إعلاء المصلحة العليا للوطن، في وقت جمهورية السودان أحوج ما تكون إلى تضافر جهود أبنائها لإنهاء الأزمة الراهنة وتحقيق التطلّعات المشروعة للشعب السوداني الشقيق في استعادة أمنه واستقراره وبناء دولة ديمقراطية وعصريّة”.

اضغط على الرابط لمشاهدة التفاصيل

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن الجزائر اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here