سلطات الجزائر تتمسك باعتقال صحافي قبل محاكمته بسبب تقريره عن التمور

8
سلطات الجزائر تتمسك باعتقال صحافي قبل محاكمته بسبب تقريره عن التمور
سلطات الجزائر تتمسك باعتقال صحافي قبل محاكمته بسبب تقريره عن التمور

أفريقيا برس – الجزائر. ما زال الشارع الجزائري منشغلا باعتقال أحد الصحافيين المعروفين الذي تم توقيفه على خلفية تقرير صحافي تحدث فيه عن وقف تصدير التمور الجزائرية، وهو التقرير الذي أغضب السلطات واضطرت إلى نفي صحة مضمونه قبل أن تقوم باعتقال كاتبه، معتبرة أنه يضر بالاقتصاد الوطني.

وتصر السلطات الجزائرية على استمرار توقيف الصحافي بلقاسم حوّام، حيث أصدرت السلطات المختصة قراراً الأسبوع الماضي يقضي بتمديد حبسه إلى حين إحالته إلى المحاكمة.

ويأتي تمديد حبس حوّام بعد أسبوعين من توقيفه على خلفية تقرير كان قد نشره في صحيفة الشروق اليومي، حول وقف تصدير التمور الجزائرية، وإعادة شحنة من فرنسا لاحتوائها على مواد كيميائية ضارة.

وأصدرت غرفة الاتهام لدى مجلس قضاء الجزائر، قراراً بتأييد إيداع بلقاسم حوّام الحبس المؤقت، إلى حين عرضه على المحاكمة، حيث تتم ملاحقته بتهم «نشر أخبار كاذبة أو مغرضة عمداً، بغرض إحداث اضطراب في السوق ورفع الأسعار» وتستند إلى قانون حديث لمكافحة المضاربة غير المشروعة، إضافة إلى تهمة ثانية هي «نشر أخبار كاذبة من شأنها المساس بالأمن العمومي أو النظام العام».

وهذه هي المرة الثانية التي يرفض فيها القضاء إخلاء الصحافي، بعد أسبوع من رفضه طلباً تقدّمت به هيئة الدفاع للإفراج عنه، فيما لم يتمّ تحديد تاريخ لعقد جلسة محاكمة بلحوام حتّى الآن.

وبعد توقيف الصحافي، حرّكت السلطات الجزائرية قضية ديون الطباعة المستحقة على صحيفة الشروق اليومي، ومنعت طباعتها منذ 10 أيلول/سبتمبر الماضي، إذ تكتفي الصحيفة حالياً بالنشر على الموقع الإلكتروني، فيما نظّم صحافيون قبل أكثر من أسبوعين وقفة تضامنية أمام مقر الصحيفة للمطالبة بالإفراج عن حوّام.

يشار إلى أن منظمة «مراسلون بلا حدود» وضعت الجزائر في المرتبة 134 على مستوى العالم من حيث حرية الرأي والتعبير، وذلك من أصل 180 دولة موجودة على المؤشر في العالم.

وكتبت المنظمة في أحدث تقاريرها إن «حرية الصحافة تواجه العديد من الخطوط الحمراء في الجزائر، حيث أن مجرد الإشارة إلى الفساد أو قمع المظاهرات من شأنه يكلف الصحفيين التهديدات والاعتقالات».

وأضافت إنه «لم يسبق للساحة الإعلامية الجزائرية أن شهدت مثل هذا التدهور، حيث باتت وسائل الإعلام المستقلة تتعرض للضغوط باستمرار ويُسجن الصحافيون أو يحاكَمون بانتظام، ناهيك عن إجراءات الحجب التي تطال العديد من المواقع الإلكترونية».

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن الجزائر اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here