صنهاجي: مخابر صيدال بقسنطينة مرشحة لتصنيع لقاح سبوتنيك

2
صنهاجي: مخابر صيدال بقسنطينة مرشحة لتصنيع لقاح سبوتنيك
صنهاجي: مخابر صيدال بقسنطينة مرشحة لتصنيع لقاح سبوتنيك

افريقيا برسالجزائر. قال مدير الوكالة الوطنية للأمن الصحي، البروفيسور كمال صنهاجي، أن مخابر صيدال بقسنطينة مرشحة لصنيع لقاح سبوتنيك.

وأكد صنهاجي، الأربعاء، في تصريح للقناة الإذاعية الثالثة، أن مخابر قسنطينة مرشحة كأول مخبر فرعي لصيدال للشروع في تصنيع لقاح سبوتنيك.

وأضاف صنهاجي، خلال زيارته لولاية قسنطينة لتفقد مخابر صيدال المرشحة للعملية والوقوف على إمكانياتها، أن فروع صيدال الأخرى في باقي الولايات ستتمكن من إنتاج اللقاح في وقت لاحق.

الانتاج بالجزائر سيكون حصريا من قبل مجمع صيدال

وكان وزير الصناعة الصيدلانية، لطفي بن باحمد قال، السبت، أن انتاج لقاح سبوتنيك المضاد لفيروس كورونا سيتم بالشراكة حصريا بين الجانب الروسي، والمجمع الصيدلاني العمومي “صيدال”.

وأوضح بن باحمد، أن “صندوق الاستثمار الروسي الذي يستغل تسويق ا لقاح سبوتنيك V المطور من قبل المعهد الروسي لعلوم الأوبئة والبيولوجيا المجهرية (غاماليا) كان قد حدد منذ ثلاثة أشهر بعض البلدان التي تمتلك القدرات لإنتاج هذا اللقاح من بينها الجزائر بالنسبة لمنطقة إفريقيا والشرق الأوسط”.

وأوضح أن الأمر مرده أن الطلب العالمي على اللقاحات في تزايد ما يدفع البلدان المصنعة له لإنتاجه في بلدان أخرى للاستجابة للطلب العالمي.

وأضاف: قمنا نحن من جهتنا منذ عشرة أيام بالرد الإيجابي على هذا الاختيار وهذا القرار تم بعد العديد من المشاورات بين وزارة الصناعة الصيدلانية والوكالة الوطنية للمنتجات الصيدلانية وخبراء من روسيا ممثلين عن صندوق الاستثمار الروسي ومعهد “غاماليا”.

وأوضح أنه تم على إثرها “تزويدنا بأرضية تقنية تتضمن المعطيات التقنية اللازمة لصناعة اللقاح والتي هي حاليا قيد الدراسة بين الخبراء الجزائريين ونظرائهم الروس لتحديد مراحل الإنتاج و الإمكانيات المادية و البشرية التي يجب وضعها للانطلاق في الإنتاج المحلي للقاح”.

وفي هذا الصدد، كشف الوزير أن “الشراكة ستكون بين صندوق الاستثمار الروسي العمومي و المجمع الصيدلاني العمومي صيدال الذي أختير حصريا لإنتاج اللقاح، نظرا للإمكانيات التقنية والبشرية التي يحوزها. وأوضح أن مجمع صيدال الوطني “يتوفر على قدرات إنتاج اللقاح انطلاقا من المادة الخام التي سيوفرها الجانب الروسي، لكن رغبة الجانب الروسي وهدف الطرفين هو انتاج المادة الخام كذلك في الجزائر ما يجعل منه منتوج مصنع محليا بنسبة 100 بالمائة”.

وأضاف بن باحمد أن هذه الشراكة الجزائرية الروسية ستكون على مرحلتين أولها الإنتاج المحلي للقاح انطلاقا من المادة الخام التي سيوفرها الجانب الروسي ثم انتاج المادة الخام كذلك بالجزائر ومنه سيتم تصنيعه كله محليا.

وأشار إلى أن “انتاج المادة الخام بفضل تقنية البيوتكنولوجية ستكون سابقة أولى بالجزائر وكذا في القارة الإفريقية ولهذا تم اختيار الجزائر، كبلد صديق تاريخيا وشريك اقتصاديا، من قبل الطرف الروسي لنقل هذه التكنولوجيا وصناعة اللقاح”.

و للبداية في تحقيق المشروع، قال الوزير أنه “تم الأسبوع الفارط إنشاء لجنتين، تهتم الاولى بما يجب وضعه من إمكانيات صناعية للانطلاق في إنتاج اللقاح، أما الثانية فتختص في تقنية البيوتكنولوجية و ما يجب توفيره لصناعة المادة الخام بالجزائر”، موضحا انهما “تعملان بالتعاون مع الخبراء الروس لبسط القاعدة الإنتاجية و التحضير للانطلاق في الإنتاج المحلي للقاح”.

تلقينا البطاقة التقنية

كشف وزير الصناعة الصيدلانية، لطفي بن باحمد، أن الجزائر تلقت من الجانب الروسي البطاقة التقنية، الخاصة بالتجهيزات اللازمة للشروع في تصنيع لقاح “سبوتنيك 5” المضاد لفيروس كورونا.

وقال بن باحمد، في حوار مع قناة “روسيا اليوم”، إن الوزارة في اتصال دائم مع الجانب الروسي حول ملف تصنيع لقاح سبوتنيك، وتم الاتفاق خلال آخر لقاء بيننا، على منحنا ترخيص الولوج، الى منصة رقمية خاصة بتصنيع اللقاح.

وأوضح، إن هذه الخطوة هدفها التعرف على الخصائص التقنية بشأن تصنيع اللقاح، من أجل تحديد حاجيات الجزائر من العتاد للتصنيع.

وحسبه، فمجمع صيدال هو المكلف من طرف الحكومة حصريا بمتابعة هذا المشروع، نظرا لخبرته وتوفره على الإمكانيات التقنية.

إنتاج لقاح سبوتنيك بين شهرين إلى 7 أشهر

ويوم 7 فيفري، الوزير خلال نزوله ضيفا على برنامج “ضيف التحرير” للإذاعة الثالثة، إن الجزائر رفعت التحدي في توفير الكمامات وتحاليل الكشف عن فيروس كورونا، واليوم هي ترفع تحدي آخر وهو إنتاج اللقاح.

كما أوضح الوزير ، أن روسيا حددت الجزائر كدولة قادرة على انتاج لقاحها سبوتنيك5 المضاد لكورونا .

وأشار المتحدث ذاته إلى أن صيدال و 4 شركات خاصة في إنتاج الأدوية تملك الخبرة لتصنيع اللقاح المضاد لكورونا وهذا سيكون بالتنسيق مع الجانب الروسي.

كما شدّد ضيف الثالثة، على ضرورة تنظيم القطاع الصيدلاني للوصول إلى التصدير، مؤكدا أن هدف القطاع هو ضمان المواد الصيدلانية والأدوية التي تعد أولوية قصوى ثم التوجه نحو التصدير.

وكان وزير الصناعة الصيدلانية لطفي بن باحمد، قد كشف، عن تحقيق تقدم في ملف إنتاج لقاح سبوتنيك V، وأن انتاجه سيكون خلال شهرين في حال توفرت المادة الأولية.

وتم تكليف المخبر الجزائري للإنتاج الصيدلاني، فراتر رازس، بإنتاج لقاح سبوتنيك 5 محليا، وأوضح هذا الأخير أنه سيكون جاهزا في ظرف يتراوح بين شهرين و7 أشهر.

باحمد: الجزائر قادرة على انتاج لقاح سبوتنيك الخاص بكورونا

وفي شهر ديسمبر المنصرم، قال وزير الصناعة الصيدلانية، لطفي بن باحمد، إن الجزائر قادرة على إنتاج لقاح “سبوتنيكV” المضاد لكورونا.

وأوضح الوزير على هامش توقيع اتفاق لصيدال مع شركة كورية، أن الأدوية متوفرة وبعض الشركات تعمل على تخزين الدواء لإحداث الندرة.

وأضاف باحمد “أسعار تحاليل “PCR” انخفضت عبر العالم ونأمل في تخفيضها في الجزائر إلى أقل من 8900 دج”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here