موقف روسيا والجزائر من الصحراء الغربية متطابق

4
موقف روسيا والجزائر من الصحراء الغربية متطابق
موقف روسيا والجزائر من الصحراء الغربية متطابق

افريقيا برسالجزائر. أكد سفير روسيا لدى الجزائر، ايغور بيلييف، على تطابق الموقف الروسي – الجزائري، فيما يتعلق بملف الصحراء الغربية، خاصة فيما يتعلق بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

وأوضح بيلييف، في حوار للإذاعة الدولية، الثلاثاء، أنه تم مؤخرا بحث ملف الصحراء الغربية بالتفصيل خلال اتصال هاتفي بين وزيري خارجية روسيا سيرجي لافروف والجزائري صبري بوقدوم، مضيفا بالقول “أعتقد أن هناك تشابها في الموقف الروسي – الجزائري فيما يتعلق بقضية الصحراء الغربية”.

ولفت الدبلوماسي الروسي، بأن كلا من روسيا والجزائر يدعوان طرفي النزاع “لضبط النفس والالتزام باتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية في 1991”.

هذا وجدد ممثل روسيا في الجزائر موقف بلاده من “حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير” من خلال تنظيم استفتاء حر ونزيه “عملا بما نصت عليه القرارات الدولية الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي”.

وأعرب ايغور بيلييف، عن أمله في أن “يتمكن الشعب الصحراوي من الوصول إلى اتفاق سلمي ينهي الأزمة”، مشددا على أن “السبيل الوحيد للوصول إلى حل للنزاع يكون عبر بعث مسار المفاوضات”، داعيا في السياق طرفي النزاع (البوليساريو والمغرب) “لاستئناف المفاوضات السلمية بينهما في أقرب فرصة”.

كما طالب الدبلوماسي الروسي، الأمم المتحدة بـ”الإسراع في تعيين مبعوث خاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية” خلفا لهورست كوهلر المستقيل في ماي 2019، لاستئناف العملية السياسية.

لافروف يشدد على ضرورة حل النزاع في الصحراء الغربية من خلال القانون الدولي

تجدر الإشارة إلى أن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، جدد الأربعاء الماضي التأكيد على موقف روسيا المبدئي لحل النزاع في الصحراء الغربية على أساس مبادئ القانون الدولي وذلك في أعقاب العدوان العسكري المغربي على المدنيين الصحراويين في منطقة الكركرات في خرق لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين الرباط وجبهة البوليساريو في 1991.

وجاء وقتها في بيان صادر عن وزارة الخارجية الروسية أن لافروف – وفي مكالمة هاتفية مع نظيره المغربي – طالب بضرورة العمل “لتعزيز نظام وقف إطلاق النار ونزع فتيل التوتر الذي نشأ في الأيام القليلة الماضية في منطقة الكركرات منزوعة السلاح”.

كما بحث وزير الخارجية صبري بوقادوم، مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، الوضع في الصحراء الغربية السبت الماضي. وقالت الخارجية الروسية في تعليق، نشر على موقعها الرسمي: “فيما يتعلق بتفاقم الوضع في الصحراء الغربية، أكد لافروف أهمية أن تتحلى الأطراف المعنية بضبط النفس، والالتزام بوقف إطلاق النار، واستئناف عملية التفاوض تحت رعاية الأمم المتحدة”.

وتابعت “وذلك لتحقيق تسوية مستدامة لهذا الصراع الطويل الأمد على أساس المبادئ الأساسية وقواعد القانون الدولي، بما في ذلك قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي”.

وشن المغرب عدوانا عسكريا الجمعة قبل الماضية ضد المتظاهرين المدنيين السلميين في منطقة الكركرات منزوعة السلاح في أقصى الجنوب الغربي من الصحراء الغربية المحتلة، في خرق لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين طرفي النزاع في 1991.
س. ع

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here