التمويل يعكس وجود 4 فرق فقط في الجزائر

10
التمويل يعكس وجود 4 فرق فقط في الجزائر
التمويل يعكس وجود 4 فرق فقط في الجزائر

افريقيا برسالجزائر. يؤكد رئيس اتحاد الشاوية عبد المجيد ياحي في هذا الحوار الذي خص به “الشروق” بأن اللجوء إلى 3 مجموعات في بطولة القسم الثاني كان حتمية، بسبب الظروف الناجمة عن وباء كورونا، مضيفا بأن الهدف المسكر سينحصر أساسا على ضمان البقاء وتفعيل سياسة التشبيب التي انتهجها فريقه لعدة مواسم، مبديا استياءه من الأزمة المالية الخانقة، مؤكدا بأن طريقة التمويل المنتهجة تؤكد وجود 4 فرق فقط في الجزائر.

هذا القرار منطقي وفي نفس الوقت حتمي بسبب الظروف التي خلفها وباء كورونا، حيث كان من المفروض اللعب وفق الصيغة التي تم التصويت عليها مطلع الموسم، لكن في النهاية تأكد استحالة تطبيقها على ارض الواقع، وفي النهاية هذا قرار رؤساء الأندية وعليهم تحمل مسؤولية اختياراتهم.

هذا أمر عادي، فأغلب الفرق تعرف بعضها البعض، وبحكم قرب المسافة فإن الطابع المحلي سيكون حاضرا، والمهم هو الحرص على سير الموسم وإنهائه في ظروف طبيعية وهادئة.

التحضيرات تسير في أحسن الظروف، وهذا وفق العمل الذي يقوم به الطاقم الفني، ونحن متفائلون بجاهزية التعداد تحسبا للموسم المقبل، خاصة وأن الفريق قطع أشواطا مهمة في هذا الجانب.

كما يقال قديما “يا فكاك روحو”، فهذا الموسم يتطلب رسم ضمان البقاء كهدف رئيسي، لأن المنافسة ستكون صعبة ين جميع الفرق، وهو ما يتطلب التعامل بواقعية مع مجريات البطولة، وعليه فإن الأولوية لضمان البقاء، وغن أتيحت الفرصة للعب ورقة الصعود فلم لا.

اتحاد الشاوية يعاني أزمة مالية معقدة على مر المواسم الماضية وليس هذا الموسم فقط، ونحن في حاجة ماسة إلى وقفة السلطات وجميع الجهات الفاعلة. أعتقد أن سياسة التمويل المنتهجة تعكس وجود 4 فرق فقط في الجزائر، وهو الأمر الذي لا ولن يخدم الكرة في بلادنا.

اتحاد الشاوية لن يحيد عن إستراتيجيته المبنية أساسا على سياسة التشبيب، هذا الموسم يتوفر على 7 لاعبين من الآمال ينشطون في صنف الأكابر، وإن شاء الله مع نهاية الموسم سيساهم اتحاد الشاوية في بروز لاعبين يكون لهم دور كبير في القسم الأول، ويكون بمقدورهم اللاعب مع أندية كبيرة، مثلما حصل في المواسم المنصرمة.

المنتخب الوطني حقق نتائج مشرفة، وأثبت صحة العمل الذي يقوم به المدرب جمال بلماضي، بدليل حسم التأهل إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا، وإن شاء الله سيكون في الموعد في تصفيات كأس العالم لضمان تأشيرة التأهل إلى مونديال 2022 بقطر، أما بخصوص الحكم على مستقبل الفاف فهذا أمر سابق لأوانه، ما يهم هو قيام كل ظروف بالمهام المنوطة به بالشكل الذي يخدم الكرة الجزائرية، وكما يقال لكل حدث حديث.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here