اعتقال لويزة حنون منعرج خطير منافي للدستور

20

أكدت، الوزيرة السابقة، خليدة تومي، أن اعتقال لويزة حنون منعرج خطير، ومنافي لحقوق الإنسان، ومنافي حتى للدستور الذي يتشبث به  الجيش الوطني  الشعبي  وقائده الفريق أحمد قايد صالح.

وقالت خليدة تومي الذي يطالب عديد النشطاء السياسين بفتح ملفات كانت تحت إدارتها في وزارة الثقافة، إنها تساند وتتضامن بشكل مطلق مع لويزة حنون، واصفة ماقامت به المؤسسة العسكرية من إعتقال للويزة عمل منافي لحقوق الإنسان كما نددت بعملية تصوير المقتادين للتحقيق في المحكمة العسكرية بالبليدة  كما هاجمت تومي، التلفزيون العمومي والقنوات الخاصة التي بثت صورة لويزة حنون في المحكمة العسكرية معتبرة ذلك دوس على القانون بما أن التصوير كان بدون علم المعنية به، وأيضا مساس فادح بحقوق الإنسان وحتى القانون الجزائري في ظل الدستور الذي يمنع هذه التصرفات التي لها أهداف لا تشرف لا القنوات ولا الصحافة ولا نضالات الصحافة المعروفة عالميا، حسبها.

وأشارت تومي، أن حنون إن صح فعلا مشاركتها في اجتماع 30 مارس، أين كان بوتفليقة لا يزال رئيسا وأخوه مستشارا له والذي كان حاضرا في الاجتماع رفقة المسؤول الأمني طرطاق، يدخل في أطار مهمامها كقيادية تبحث عن حل للانسداد والمسؤولين السياسيين يلتقون مع كل الناس والدليل أن سياسيين التقوا بقائد الأركان مؤخرا، تقول تومي موضحة أن اعتقال حنون  لا يشرف حتى الجزائر وهو منعرج خطير.

1 تعليق

  1. بالعكس نحن في الجزائر نؤيد اعتقال لويزة حنون وكل قرارات العدالة و قرارات مؤسسة الجيش الوطني الشعبي

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here