المبادرة المغربية للدعم والنصرة تدعو لإغلاق مكتب الاتصال الصهيوني في الرباط

2
المبادرة المغربية للدعم والنصرة تدعو لإغلاق مكتب الاتصال الصهيوني في الرباط
المبادرة المغربية للدعم والنصرة تدعو لإغلاق مكتب الاتصال الصهيوني في الرباط

أفريقيا برسالمغرب. بالتزامن مع الذكرى 54 لهدم الاحتلال ال”إسرائيل”ي لحارة المغاربة، دعت المبادرة المغربية للدعم والنصرة، الحكومة المغربية إلى “التراجع عن كافة إجراءات التطبيع التي أقدمت عليها بلادنا وإغلاق ما يسمى بمكتب الاتصال الصهيوني بالرباط ونظيره المغربي في الكيان الصهيوني”.

وطالبت بـ”جعل ذكرى هدم حارة المغاربة مناسبة لتنظيم فعاليات ومبادرات للتعريف بتاريخ هذه الحارة وعلاقة المغاربة بالأقصى إحياء للذاكرة المشتركة بين المغرب وفلسطين وإبرازا لجهود المغاربة عبر التاريخ في الدفاع عن أولى القبلتين وثالث الحرمين”.

واعتبرت أن الذكرى تعد “محطة لاستنكار الجرائم الصهيونية والانتهاكات التي طالت المقدسات الإسلامية في القدس وإدانة المذابح التي ارتكبها العدو الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني منذ أن دنست اقدامه أرض فلسطين”.

كما اعتبرتها أيضا مناسبة “للتأكيد على مطلب الشعب المغربي وقواه الوطنية الحية بوقف التطبيع مع الكيان الصهيوني الذي دمر معلما من معالم الحضارة التي أسهم فيها المغاربة وتراثا إنسانيا عالميا، واستولى على أوقاف المغاربة بالقدس، ومناسبة لفتح الباب من أجل دعم صمود أهلنا المقدسيين وإسنادهم في معركة تحرير الأقصى وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها الأبدية القدس الشريف”.

يذكر أنه في العاشر من شهر يونيو 1967 قام جيش ال”اسرائيل”ي، بعد احتلال القدس، بهدم حارة المغاربة. وخلال بضعة أيام أُزيح تماماً حَيٌّ أطلق عليه المقدسيُّون اسم “حارة المغاربة” لِمُدة 774 عاماً، حيث أتت الجرافات على 138 بناية كما هَدمت جامع البراق وجامع المغاربة.