بالفيديو.. الجيش الجزائري يجرب لأول مرة نسخة جديدة من الكلاشينكوف بروسيا

2
بالفيديو.. الجيش الجزائري يجرب لأول مرة نسخة جديدة من الكلاشينكوف بروسيا
بالفيديو.. الجيش الجزائري يجرب لأول مرة نسخة جديدة من الكلاشينكوف بروسيا

أفريقيا برسالجزائر. قام أفراد من الجيش الوطني الشعبي شاركوا في المناورات العسكرية الروسية الجزائرية المشتركة، بتجريب نسخة جديدة من سلاح الكلاشينكوف لأول مرة.

وشارك أفراد الجيش الوطني مع نظرائهم الروسيين في تنفيذ رمايات من رشاشات كلاشنيكوف، حسبما نقلته قناة روسيا اليوم.

بالفيديو.. قوات جزائرية وروسية تتدرب على مكافحة الارهاب بالقوقاز

انطلقت أول مناورات عسكرية جزائرية روسية في ميدان تدريب تارسكويه في أوسيتيا الشمالية جنوبي روسيا، والتي تحاكي عمليات مكافحة الإرهاب، وإجراء الاستطلاع الإشعاعي والكيميائي والبيولوجي في المباني وعلى الأرض.

وحسب بيان لوزارة الدفاع الوطني فإنه في إطار تجسيد نشاطات التعاون الثنائي العسكري بين الجزائر وروسيا، يشارك أفراد الجيش الوطني الشعبي في تمرين تكتيكي لمكافحة الإرهاب المشترك للقوات البرية لسنة 2021 بفيدرالية روسيا، وهذا في الفترة الممتدة من 30 سبتمبر إلى 12 أكتوبر 2021. .

إنطلقت فعاليات هذا التمرين المشترك يوم الأحد 03 أكتوبر 2021، وهذا تحت إشراف قائد الجيش 58 بالمقاطعة الجنوبية لروسيا بترسكويا، الذي نوه خلال كلمته الإفتتاحية على العلاقات الثنائية التي تربط البلدين والسعي لتطويرها والارتقاء بها، ليفسح المجال بعدها لعروض عسكرية مختلفة.

ونقل تقرير لقناة “روسيا اليوم” اجواء التدريبات بمشاركة 80 عسكريا من كلا البلدين والتي ستتواصل حتى الـ 11 من الشهر الجاري.

وحسب القناة، تتسم منطقة القوقاز جنوب روسيا بتضاريس تشبه إلى حد ما مناطق شمال الجزائر، وهو ما يسهل عملية تأقلم القوات الجزائرية مع محيط التدريبات.

وتعد الجزائر أحد أبرز الشركاء العسكريين لروسيا في مجال التعاون العسكري التقني، حسب القناة.

تعد الأولى من نوعها.. تدريبات تكتيكية جزائرية-روسية (فيديو)

وقبل أيام، وصل 80 عسكريا من أفراد الجيش الوطني الشعبي إلى روسيا للمشاركة في تدريبات تكتيكية جزائرية- روسية تعد الأولى من نوعها بين البلدين، التي ستقام في أوسيتيا الشمالية.

ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية وصول عناصر من الجيش الوطني الشعبي، الخميس، إلى مطار المنطقة العسكرية الجنوبية المتمركزة في أوسيتيا الشمالية للمشاركة في أول مناورات تكتيكية روسية جزائرية مشتركة.

وقال رئيس المكتب الصحفي للمنطقة العسكرية الجنوبية، فاديم أستافيف، للصحفيين: “خضع العسكريون الجزائريون في المطار لإجراءات جمركية، وكذلك اختبار الـ”بي سي أر” وانتقلوا إلى ميدان التدريب في تارسكوي، حيث تم إنشاء معسكر ميداني لفترة المناورات”.

وستنظم المناورات التكتيكية الروسية الجزائرية المشتركة في الفترة من 3 إلى 11 أكتوبر. وسيشارك حوالي 80 جنديا من المنطقة العسكرية الجنوبية لوحدة المشاة المنتشرة في شمال القوقاز، وحوالي 80 جنديا من القوات المسلحة الجزائرية.

وتتمثل مهمة المناورات في زيادة جاهزية أجهزة القيادة والسيطرة والقوات ووسائل مكافحة الإرهاب.

وستحاكي إجراءات تكتيكية للبحث عن التشكيلات المسلحة غير الشرعية وكشفها والقضاء عليها، والكشف عن الأجهزة المتفجرة التقليدية وتدميرها، وإجراء الاستطلاع الإشعاعي والكيميائي والبيولوجي في المباني وعلى الأرض.

وتتضمن خطة التدريب القتالي للمنطقة العسكرية الجنوبية الروسية في عام 2021، مشاركة العسكريين في المنطقة بالتدريبات الدولية مع وحدات القوات المسلحة لأبخازيا، أوسيتيا الجنوبية، أرمينيا، الجزائر، الهند، كازاخستان، باكستان ومصر.

ووفق المصدر ذاته فقد تم الاتفاق على كل التفاصيل المتعلقة بإجراء التدريبات التكتيكية، سواء ما يتعلق بالسيناريوهات الموضوعة بخصوص تنفيذ التدريبات وتوقيتها، وتشكيل القوات وأيضا تلك المتعلقة بالجانب اللوجستيي.

وأوضح، أنه ستكون التدريبات بمنطقة القوقاز التي تعرف نشاطا للجماعات الإرهابية، كما أن هناك تشابها في التضاريس بين هذه المنطقة وشمال الجزائر”.

وأشارت الوكالة إلى أن برنامج التمرين التكتيكي سيكون الهدف منه تبادل المعرفة والخبرات بين الجيشين الجزائري والروسي، خاصة وأن التدريبات ستشهد استعمال الدبابات، حيث ستكون هناك تمرينات تشمل محاكاة استهداف الدبابات.

وكان رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق السعيد شنقريحة قد زار موسكو شهر جوان الماضي، حيث شارك في مؤتمر الأمن الدولي والتقى بوزير الدفاع الروسي، وأشاد خلال زيارته بمستوى التعاون بين البلدين.

وشدد الفريق شنقريحة على أن العلاقات بين روسيا الاتحادية والجزائر “قوية جدا، وتقوم على أساس متين، وهي تعكس طبيعة الشراكة الاستراتيجية بين الجزائر وروسيا.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here