جمعية البركة تطلق مشروع “كفالة اليتيم”

1
جمعية البركة تطلق مشروع “كفالة اليتيم”
جمعية البركة تطلق مشروع “كفالة اليتيم”

أفريقيا برس – الجزائر. تُواصل جمعية البركة للعمل الخيري والإغاثي، نشاطاتها الإنسانيّة بقطاع غزة، في ظلّ تصعيد جيش الاحتلال الصهيوني قصفه مناطق تواجد اللاّجئين، خاصة بمنطقة رفح وقطاع جباليا. وهو ما تسبب في تدمير أغلب سُبل العيش في هذه المناطق المنكوبة.

وترفع جمعية البركة، منذ دخولها القطاع، شعارات مختلفة كل مرة، لحثّ الجزائريين على الاستمرار وعدم الانقطاع عن تقديم التبرعات والمساهمة في تحسين الأوضاع بالقطاع المنكوب، في ظل ما يعرفه من قصف صهيوني همجي مستمر. وكانت آخر شعارات الجمعية: “البركة جسركم نحو الخير”.

وبدورها، واصلت العائلات الجزائرية، من مختلف الولايات، حملة التبرعات لصالح إخوانهم بغزة، بحيث باتت صدقات المواطنين، منذ انطلاق طوفان الأقصى، في 7 من أكتوبر، تُوجه لصالح العائلات المتضررة والنازحة في القطاع.

وفي هذا الصدد، تلقت جمعية البركة تبرّعا، هو عبارة عن سقيا ماء، تبرّعت بها عائلة برابح من ولاية تلمسان، على روح 4 متوفين من العائلة، كما تبرع شاب من منطقة عين عبيد بولاية قسنطينة بسقيا ماء أيضا، استفادت منها العائلات النازحة في محافظة غزة والشمال.

وتتلقى “البركة” تبرّعات من مختلف فئات المجتمع، آخرها تبرع من البروفيسور زمرلين من الجزائر العاصمة، الذي توجهت مساعدته نحو العائلات النازحة في محافظة غزة والشمال أيضا.

إلى ذلك، وتحت شعار “مُدّ يدك وضع بصمتك وأبرئ ذمتك”، تتواصل عملية تجهيز وتوزيع وجبات ساخنة، على العائلات النّازحة واللاّجئة بمختلف مناطق القطاع المنكوب، بمساهمة متبرعين ومحسنين، ومنها وجبات ساخنة، تبرّع بقيمتها مواطن من ولاية سوق أهراس، ذهبت إلى العائلات النازحة في محافظة الوسطى.

تجهيز الدفعة الـ 14 من خيم الإيواء للنازحين

ومع فقدان الأهالي بغزة بيوتهم، وتواجدهم في المدارس وداخل المنازل المحطمة، تواصل جمعية البركة عملية إدخال الخيام إلى القطاع، آخرها تجهيز الدّفعة الـ 14 من خيم الإيواء، التي ستدخل معبر رفح، لإيواء العائلات النّازحة.

ولأنّ الحرب الصهيونية على قطاع غزة خلفت آلاف الأطفال الأيتام، الّذين قضت عائلاتهم تحت القصف الهمجي، أطلقت جمعية البركة للعمل الإغاثي والإنساني مشروع “كفالة اليتيم”، بحيث يتولى المحسنون والمتبرعون كفالة يتيم أو أكثر، عن طريق توفير جميع مُتطلباته، ومن هؤلاء، محسنة من الجزائر تكفلت بطفل يتيم في محافظة غزة والشمال.

وتناشد جمعية البركة الجزائريين، للاستمرار في تبرعاتهم العينية لصالح أهلنا في غزة، لأنها تعتبر المصدر الوحيد لإزاحة بعض الغبن عن العائلات، في ظل غلق جميع المعابر الحدودية لدخول المساعدات، آخرها غلق معبر رفح بعدما استولى عليه جيش الاحتلال الصّهيوني، ما حرم القطاع من دخُول شاحنات المساعدات على قلّتها.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن الجزائر اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here