البرهان: لا أريد أن أحكم ‎السودان ولا أريد أن تحكمه المؤسسة العسكرية

11
البرهان: لا أريد أن أحكم ‎السودان ولا أريد أن تحكمه المؤسسة العسكرية
البرهان: لا أريد أن أحكم ‎السودان ولا أريد أن تحكمه المؤسسة العسكرية

أفريقيا برس – السودان. قال رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، السبت، إن الجيش سيخرج من كافة الأطر السياسية إذا ما تم توافق وطني عبر الانتخابات.

وأكد البرهان في حوار مطول مع تلفزيون السودان نقلت وكالة الأنباء الرسمية (سونا) مقتطفات منه: “أنه لا يريد أن يحكم ولا يريد للجيش أن يحكم”، مشيرا إلى أن “السودان منذ الاستقلال ظل يدور في حلقة حكم مفرغة بين المدنيين والجيش”.

وأشار البرهان إلى أن الوثيقة الدستورية يشوبها قصور أساسي لأنها وقُعت بين طرفين هما المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير وعزل بقية مكونات الشعب السوداني عن المشاركة، مضيفا أنه كان لا بد من تصحيح المسار وهذا ما أدى لإحداث ما تم في 25 من تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وقال: “الساحة السياسية قبل 25 أكتوبر كانت تنذر بمخاطر أكبر مما هو موجودٌ الآن … إجراءات 25 أكتوبر اقتضتها ضرورات أمنية داخلية وخارجية”، مضيفاً: “مَن فقدوا السُّلطة هُم من يصفون إجراءات 25 أكتوبر بالانقلاب”!

وشدد البرهان على أن الفترة الانتقالية لا زال يمكنها أن تسع إجراء حوارات لكافة المكونات السياسية وأن يتم التوافق بين الجميع.

وقال أنّ الجيش مُستعدٌ للحوار بشأن فترة انتقالية في حالة حدوث توافق، وقال: “الوثيقة الدستورية الانتقالية في السودان بها مشاكل لأنها تستبعد بعض القوى السياسية”.

وأكد البرهان السعي الجاد لقيام الانتخابات في منتصف العام 2023، ودعا الأحزاب إلى تهيئة نفسها لخوضها. وأشار إلى أن هناك فئة لا تريد استكمال الثورة وتحقيق التوافق الوطني وحكومة الكفاءات وتعديل الوثيقة الدستورية وقيام الانتخابات.

وقال البرهان “من جانبنا لا نفضل تمديد الفترة الإنتقالية وأن هنالك أطروحات قدمت بأن يكون نظام الحكم رئاسيا استعجالا لحل الأزمة السياسية واختصارا لطريق التحول.

وعبر القائد العام للجيش السوداني عن عدم انزعاجه من التظاهرات التي تخرج والتي تنادي بعودة الجيش للثكنات، مشددا على أن ذلك لن يحدث ما لم يتم توافق وإيجاد شرعية عبر الانتخابات.

كما أكد البرهان عدم وجود خلافات داخل المنظومة العسكرية، مضيفا أن الدعم السريع قوة نظامية ومعترف بها من القوى السياسية.

وأشار إلى أن القوات المسلحة حافظت على البلاد طيلة ثلاث أعوام، وتحملت الكثير ومستعدة للتضحية حتى تحقيق التوافق الوطني والانتخابات، مشيرا إلى أن بعض دول الجوار تعاني من عدم الاستقرار ورغم ذلك ظللت متمسكة بوحدتها.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن السودان اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here